كيف تعلم أن دواء اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة يعمل؟

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

عمان - تفضي العديد من الأدوية إلى نتائج واضحة وسريعة، لكن أدوية اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة من الصعب قياس تأثيراتها. وعلى الرغم من أن هذه الأدوية تؤدي إلى تغييرات واحدة في الدماغ، إلا أن نتائجها تختلف من مستخدم لآخر. 

هذا ما أوضحه موقع www.healthline.com الذي أشار إلى أن ليس التحسن فقط هو ما يؤكد بأن دواء هذا الاضطراب يعمل، وإنما أيضا تسببه بتأثيرات جانبية قد يكون إشارة على عمله. لكن هناك عوامل تؤثر على ظهور عمل هذه الأدوية، وآتيا كل ما عليك معرفته حول هذا الأمر

- خطوات لتعلم بأن الدواء يعمل:

تتضمن الخطوات التي يجب أخذها بعين الاعتبار لمعرفة ما إن كان دواء اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة يعمل الآتي:

- معرفة هدفه: أولا، عليك أن تعلم ما الذي تريده أنت وطبيب طفلك من الدواء. هل يعطي الطبيب الطفل الدواء ليتحسن تركيزه؟ أم لتستقر مشاعره؟ أم ليسيطر على السلوك المندفع لديه؟ فمن الجيد وضع هدف لكل دواء ومتابعة تقدم الطفل نحوه. فعلى سبيل المثال، حدد كم من الوقت يحتاج طفلك لإنهاء مهمة ما من دون أدوية، ثم راقب كم أصبح يستغرق أداؤها بعد استخدام الدواء. فانخفاض الوقت علامة على أن الدواء يعمل.

- قياس العوامل الأخرى: إن قياس بدء عمل الدواء الخاص باضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة يشمل أيضا عوامل أخرى تؤثر على تركيز ومزاج الطفل. فعلى سبيل المثال، قد يسبب قضاء ليلة من دون نوم كافٍ أن يصبح الطفل متهيجا ومشتتا. فعند البدء باستخدام أدوية الاضطراب المذكور، حاول إبقاء العوامل التي تؤثر على النوم ثابتة، منها شرب وتناول ما يحتوي على الكافيين. فعندها إن قضى الطفل ليلة من دون نوم كاف ولم يصب بالأعراض نفسها، فعندها يكون الدواء قد بدأ يعمل.

- التحلي بالصبر: 

إن لم يبدأ الدواء بإعطاء مفعول بعد أخذه بمدة قصيرة، فهذا لا يعني أنه غير جيد. فقط كن صبورا قليلا، فهو قد يحتاج لبعض الوقت كي يعمل. كما وأنه قد يلزم تعديل جرعته ليعطي المفعول المطلوب.

التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية 

تدل على بدء عملها:

قد لا تصيب التأثيرات الجانبية جميع من يستخدمون الدواء، ولكن ظهورها يدل في بعض الأحيان على أن دواء اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة يعمل. وتتضمن التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية الآتي:

التأثيرات الجانبية للأدوية المنشطة:

تستخدم الأدوية المنشطة في علاج اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة، إذ تعمل على زيادة مستويات الدوبامين في الدماغ. ويعمل الدوبامين على زيادة انتباه المصاب. وفي حين أن العديد من المصابين يستفيدون من هذا العمل، نرى بعضهم يصابون بالتأثيرات الجانبية، والتي تتضمن الآتي:

-  ارتفاع ضغط الدم.

- تسارع ضربات القلب.

- صعوبة النوم.

- انخفاض الشهية.

التأثيرات الجانبية للأدوية غير المنشطة:

هناك أدوية بديلة لتلك المنشطة تعطى لمصابي اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة الذين لا يتحملون التأثيرات الجانبية للأدوية المنشطة. وتعمل هذه الأدوية على زيادة مادة النورإيبينفرين في الدماغ، وهي مادة كيميائية مشابهة للدوبامين.

وتتضمن التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية لدى الأطفال الآتي:

- الغثيان والتقيؤ وألم البطن.

- النعاس.

- انخفاض الشهية. 

أما لدى البالغين، فتتضمن الآتي:

- الإمساك.

- جفاف الفم.

-  الأرق.

-  انخفاض الشهية.

ولكن إن ظهرت التأثيرات الجانبية للدواء من دون تحسن في الأعراض والعلامات، فعندها قد تكون الجرعة بحاجة إلى تعديل أو يكون الدواء نفسه بحاجة للتغيير. فتحدث إلى الطبيب.

ليما علي عبد 

مترجمة طبية 

وكاتبة تقارير طبية

التعليق