بلدية الكرك تسمح للبسطات بالشوارع لتوفير العمل للمتعطلين

تم نشره في الأربعاء 13 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • مبنى بلدية الكرك - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك - يشكو سكان ومتسوقون في مختلف احياء مدينة الكرك، من إعاقة "البسطات" والباعة المتجولون لحركة السير والتنقل للمركبات والمشاة في شوارع وأرصفة المدينة. 

وفي الوقت الذي اعتبر رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي أن سماح البلدية لاصحاب البسطات بالعمل داخل ارصفة وشوارع المدينة يأتي في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشباب المتعطلون من العمل من ابناء المحافظة والمدينة، من خلال توفير فرصة عمل مؤقتة خلال شهر رمضان والعيد المبارك، شدد على ان كوادر البلدية ستمنع اية اعاقة لحركة السير والمشاة بمناطق البلدية من قبل البسطات.

وبين ان القيام باية حملة لمنع تواجد هذه البسطات يمكنه ان يؤدي إلى حدوث مشاكل نحن في غنى عنها في هذه الفترة، لافتا إلى أن البلدية لديها تصور لعملية وجود البسطات والباعة المتجولين في مدينة الكرك ومختلف المناطق التابعة للبلدية، بما يخدم البلدية والمواطنين داخل مدينة الكرك ويمنع اية اعاقة من قبل البسطات وسيطرتها على الارصفة والشوارع بالمدينة. 

ومنذ ما قبل بداية شهر رمضان عادت البسطات لتنتشر بشكل عشوائي في ارصفة وشوارع المدينة، من خلال شبان يقومون بتأجير مواقع هذه البسطات في اغلب الاحيان لباعة من خارج محافظة الكرك، وفقا للعديد من الشبان من العاملين على البسطات. 

وتتسبب البسطات وحقها في التواجد على الارصفة والشوارع ونوعية البضائع التي يمكن عرضها، بحدوث مشاجرات يومية " المبسطين" في ساعات ما بعد الافطار، كما حدث قبل يومين عندما انعدلت مشاجرة بالعصا والاسلحة البيضاء بين مجموعة من باعة البسطات في اطار المنافسة بينهم على مساحات البسطات بوسط المدينة اثناء. 

وقال محمد الصرايرة  من سكان مدينة الكرك إن البسطات اصبحت تحتل الشوارع والارصفة بمدينة الكرك، وخصوصا الشارع الرئيسي الذي يعتبر الشريان الرئيسي لمدينة الكرك، بالإضافة إلى الارصفة المحيطة به، الأمر الذي يعيق حركة السير للمشاة والمركبات بوسط المدينة، ويؤدي الى حدوث مشاكل يومية بين المواطنين بسبب هذه الاعاقة. 

وبين ان الاجهزة الرسمية لا تقوم باية اجراءات رادعة لهذه البسطات، التي تسيطر بشكل كامل على المدينة وتؤدي لالحاق الأذى بالمواطنين، مطالبا بلدية الكرك والمحافظة بالعمل على منع هذه البسطات. 

وشكا المواطن سميح راشد  من سكان بلدة مؤتة من ان اغلاق البسطات والباعة المتجولين للشارع الرئيسي بوسط مدينة الكرك يؤدي الى منع حركة السير والمشاة، لافتا الى ان غالبية المواطنين من سكان المحافظة يتسوقون للاعياد من مدينة الكرك في هذه الاوقات، إلا أن الوضع الحالي للمدينة يمنع أية حركة تسوق بسبب عدم وجود مواقف للمركبات بالشوارع أو الأرصفة بسبب البسطات.  

وتقوم  الجهات الرسمية في بلديات الكرك والشرطة والدرك بشكل دائم، بتنفيذ حملات لازالة كافة الاعتداءات على الشوارع والارصفة بالمحافظة من البسطات والاكشاك وضبط المطلوبين للجهات القضائية، إلا أن مدينة الكرك لم تشهد اية حملات رسمية منذ أكثر من عام. 

 وكانت آخر  حملة رسمية شاملة نفذت قبل العام  ازالت  128 حالة اعتداء على الشوارع العامة في مناطق المحافظة المختلفة من قبل المواطنين والتجار والباعة، اضافة إلى توقيف زهاء 60 شخصا من المخالفين واجبارهم على التوقيع على  على كفالات رسمية بوقف اعتداءاتهم. 

وشملت الحملة ازالة  50 بسطة و12 كشك كانت تعمل بدون تراخيص رسمية في شوارع وارصفة بلديات المحافظة.

 

التعليق