مكسيكو تهتز فرحا بعد الفوز على ألمانيا

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • المكسيكي هيرفينغ لوسانو يحتفل بهدفه في مرمى ألمانيا -(أ ف ب)

مكسيكو- على وقع الأهازيج وأبواق السيارات والرقص، جاب آلاف المشجعين المكسيكيين شوارع العاصمة مكسيكو احتفالا بتحقيق منتخب بلادهم فوزا تاريخيا على أبطال العالم الألمان في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة في كأس العالم لكرة القدم 2018 المقامة في روسيا.
ومع هدف هيرفينغ لوسانو في الدقيقة 35 من المباراة التي أقيمت الأحد وانتهت بفوز المكسيك (1-0) وتكبيد ألمانيا مباراة افتتاحية لها في كأس العالم للمرة الأولى منذ 1982، "اهتزت" الأرض في مكسيكو سيتي.
وأكد خبراء الزلازل في المدينة المعرضة دائما لحدوث هزات أرضية، انهم سجلوا حصول "ارتجاج اصطناعي" بعد الهدف، عازين الأمر على الأرجح إلى قيام آلاف المشجعين بالقفز فرحا في الوقت نفسه في سوكالو، الساحة الرئيسية في المدينة حيث كانوا يتابعون المباراة على شاشة عملاقة.
وقالت لاورا فييغاس وهي بائعة في الخامسة والأربعين، قبل ان ترتشف كأسا من من لامشروب، "ما حدث اليوم هو هزة أرضية من الفرح. تصوروا، لقد هزمنا أبطال العالم".
وردد المشجعون المحتشدون في الساحة "ماذا حصل، ماذا حصل لألمانيا التي كان يجب ان تفوز علينا؟".
وانضم الرئيس انريكي بينا نييتو إلى المحتفلين عبر "تويتر" مغردا، "الأمر مؤكد: المكسيك تواجه وتفوز على الأفضل في العالم. مباراة كبيرة! تهاني".
وتجمع المشجعون أيضا في مختلف المدن الكبرى في المكسيك لا سيما غوادالاخارا وتولوكا وتيخوانا وسيوداد خواريز.
وجاب شوارع العاصمة ايضا مشجعون على دراجات نارية اطلقوا العنان لأبواقها وهم يلوحون بالعلم المكسيكي تحية لـ"ال تري" (لقب المنتخب).
ووسط هذه الضوضاء الصاخبة، عزف رجل على آلة الكمان مقطوعة مكسيكية تقليدية تعكس الفرح. وقال الموسيقي العجوز "هدف صغير هو هدف رغم كل شيء".
وصاحت مشجعة طلت وجهها باللون الاخضر وبيدها علم، "نحن قوة قتال ازتيكية" في إشارة إلى قبائل الازتيك القديمة المحاربة. وقال مشجعون آخرون قبل اسبوعين من الانتخابات الرئاسية في الأول من تموز (يوليو): "لوسانو رئيسا، لوسانو رئيسا!".
وجاءت آنا ماريا كونتريراس، وهي معلمة، الى مركز المدينة مع أطفالها وهم يرتدون الزي الاخضر للمنتخب للاحتفال بالانتصار. حتى كلابها، كانت ترتدي أيضا زي المنتخب المكسيكي.
وقالت كونتيراس "لقد برهنا اننا نستطيع مقاومة اي قوة مهما كانت. آمل بأن يعرف من سيصبح رئيسنا كيف يقودنا نحو النصر".
وتلقّت بداية رحلة ألمانيا نحو الانجاز ضربة قاسية بعد أداء "سيئ" بإقرار مدربه يواكيم لوف. وقال الأخير "في الشوط الأول لعبنا بشكل سيء جدا.. لم نكن قادرين على فرض أسلوب لعبنا المعتاد، ولم نكن فعالين في هجومنا وتمريراتنا".
وأضاف "في الشوط الثاني ضغطنا بشكل أكبر، الا ان المكسيك تراجعت (الى الدفاع). حظينا ببعض تسديدات على المرمى الا انه بدا وكأن النحس يلاحقنا. الكرة لم تكن تدخل وأحيانا لم نحافظ على هدوئنا في إنهاء الهجمات. غدا علينا ان نتطلع قدما ونضع ما جرى خلفنا".
ولم يكن أشد المتفائلين يتوقع فوز المكسيك وتمكنها من ان تجعل ألمانيا ثالث منتخب حامل للقب يفشل في الفوز بمباراته الأولى في المونديالات الثلاث الأخيرة، بعد ايطاليا التي تعادلت مع الباراغواي (جنوب افريقيا 2010)، واسبانيا التي خسرت أمام هولندا (1-5) في البرازيل 2014.
وقال مسجل الهدف لوسانو "لا أعرف اذا كان هذا الفوز الأكبر في تاريخ المكسيك، الا انه من الأكبر بالتأكيد.. اعتقد انه بالتأكيد أفضل هدف سجلته في حياتي، نحلم جميعا بأن نلعب في كأس العالم".
ولم تغب ألمانيا عن نصف النهائي على الأقل في كل البطولات العالمية التي شاركت بها منذ مونديال 2006 على أرضها.
وأحرز الألمان لقب مونديال 2014 في مسار ما يزال محفورا بالذاكرة جراء الفوز التاريخي القاسي 7-1 على البرازيل المضيفة في نصف النهائي، أكثر من الفوز في النهائي على الأرجنتين 1-0 في الوقت الاضافي.
وفي الطريق الى مونديال 2018، قدمت ألمانيا أداء مثاليا في التصفيات الأوروبية، ففازت في مبارياتها العشر، وسجلت 43 هدفا ودخل مرماها أربعة فقط. الا ان أداء المنتخب في المباريات الودية التحضيرية لم يكن على قدر الآمال، ففاز مرة واحدة فقط من أصل ست مباريات تحضيرية (بينها أربع العام 2018)، وذلك على حساب السعودية (2-1) في 8 حزيران (يونيو).
وكان لوف قد أقر بأن الاحتفاظ باللقب سيكون "الإنجاز الأصعب على الإطلاق والتاريخ أثبت ذلك"، مضيفا "المنتخبات تتطور وتتغير. لاعبون ينهون مسيرتهم وعليك ضم لاعبين مما يزيد من صعوبة الإنجاز".-(أ ف ب)

التعليق