رحيل الفنانة آمال فريد إحدى أيقونات السينما المصرية

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • الفنانة الراحلة آمال فريد - (أرشيفية)

عمان - الغد - غيب الموت أمس، الفنانة آمال فريد، إحدى أيقونات السينما المصرية منتصف القرن العشرين، عن عمر ناهز الثمانين عاما بعد صراع مع المرض.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الصحة قوله إن الفنانة توفيت داخل أحد مستشفيات القاهرة في وقت مبكر من صباح أمس.

ونعت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم الفنانة الراحلة في بيان وقالت إن "أغصان شجرة المبدعين والعظماء من زمن الفن الجميل تتساقط"، واصفةً الفنانة الراحلة بأنها "إحدى العلامات البارزة في تاريخ السينما المصرية، وطالما أمتعت الجمهور المصري والعربي بفنها".

وتابعت "الفنان يرحل بجسده لكنه يبقى خالدا بأعماله في ذاكرة السينما والجمهور".

ونقلت وسائل إعلام عربية أن الفنانة المصرية الراحلة أوصت بعدم إقامة عزاء لها، وأن تدفن بعيدا عن الصحافة وكاميرات وسائل الإعلام.

وقال سامح الصريطي، وكيل نقابة الممثلين المصريين، إن الفنانة الراحلة أوصت بعدم وجود وسائل الإعلام خلال مراسم دفنها وجنازتها، كما أوصت بعدم إقامة سرادق عزاء لها، والتبرع بمبلغ العزاء للفقراء والمحتاجين.

وقبل وفاتها بساعات، وجهت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي بتوفير أعلى مستويات الرعاية الصحية للفنانة الراحلة التي كانت تقيم في إحدى دور المسنين وتدهورت حالتها الصحية خلال الساعات الماضية.

والفنانة الراحلة ولدت بالقاهرة في حي العباسية العام 1938، حصلت على ليسانس آداب قسم الاجتماع، ودخلت الفن عن طريق مسابقة في مجلة الجيل، ثم رشحها للعمل في الفن مصطفى أمين وأنيس منصور، واكتشفها المنتج رمسيس نجيب.

وقدمها المخرج عز الدين ذو الفقار كوجه جديد في فيلم "موعد مع السعادة" ببطولة فاتن حمامة وعماد حمدي العام 1954. ومنحها حلمي رفلة دور البطولة في فيلم "ليالي الحب" العام 1955 أمام المطرب عبد الحليم حافظ الذي غنى فيه باقة من أعذب أغانيه، وفي العام التالي شاركته بطولة فيلم "بنات اليوم" من إخراج هنري بركات.

واشتهرت بدور الفتاة الرقيقة، وقدمت عددا قليلا من الأفلام استطاعت من خلالها ترك بصمة مؤثرة في السينما المصرية رغم قصر عمرها الفني.

شاركت الممثل الكوميدي إسماعيل ياسين أربعة أفلام هي "إسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات" و"إسماعيل ياسين في الطيران" و"امسك حرامي" و"حماتي ملاك".

كان أول عمل لها أمام الفنانة فاتن حمامة في فيلم "موعد مع السعادة"، ثم انطلقت بعد ذلك في السينما لتقوم بدور البطولة أمام عبد الحليم حافظ في فيلم "ليالي الحب" وكان عمرها آنذاك 17 عاما.

اعتزلت أمال فريد الفن في أواخر الستينيات بعد أن تزوجت من مهندس مصري كان يقيم في موسكو، وأقامت معه هناك، ثم عادت وعملت في فيلمين فقط، وقررت الاعتزال نهائيا العام 1969.

قدمت العديد من الأعمال السينمائية منها "ليالي الحب" و"شياطين الجو" و"بنات اليوم" و"صراع في الحياة" و"إمسك حرامي" و"ماليش غيرك" و"امرأة في الطريق" و"إسماعيل يس في الطيران" و"من أجل امرأة" و"حماتي ملاك" و"أم رتيبة" و"نساء محرمات" و"إحنا التلامذة" و"بنات بحرى" و"أبو أحمد" و"التلميذة" و"أنا وبناتي" و"الابن المفقود" و"حكاية جواز" و"جدعان حارتنا" و"ذكريات التلميذة" و"بداية ونهاية" و"ست بنات وعريس" و"معبودة الجماهير" و"جزيرة العشاق".

التعليق