البيت الأبيض: بكين الخاسر الأكبر في النزاع التجاري مع واشنطن

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً

واشنطن- أكد المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض بيتر نافارو أن الصين هي الخاسر الأكبر من النزاع التجاري بين البلدين لكنه أشار إلى أن واشنطن ستبقى منفتحة على الحوار مع أكبر شريك تجاري لها.
وتواصل النزاع التجاري بين واشنطن وبكين الاثنين عندما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جديدة تبلغ قيمتها بين 200 و400 مليار دولار على الواردات الصينية.
وتعد الرسوم الجديدة المحتملة التي بإمكانها أن تشكل حصة الأسد من إجمالي صادرات الصين إلى الولايات المتحدة خطوة للرد على الرسوم الانتقامية التي أعلنتها الصين الجمعة على ما قيمته 50 مليار دولار من المنتجات الأميركية.
لكن في حين تراجعت الأسهم في "وول ستريت"، دافع نافارو عن سياسة واشنطن التجارية الجديدة قائلا "من الواضح أن الصين هي الخاسر الأكبر"، مشيرا إلى أن بكين صدرت بضائع تتجاوز قيمتها أكثر من 500 مليار دولار إلى الولايات المتحدة العام الماضي مقارنة باستيرادها ما قيمته نحو 130 مليار دولار من الجانب الأميركي.
وأكد مستشار البيت الأبيض اتهامات واشنطن للصين بأنها استخدمت سلسلة من الممارسات غير المنصفة على غرار السرقة الالكترونية وعمليات حيازة الشركات بدعم من الحكومة والنقل الاجباري للتكنولوجيا والقيود على الصادرات وذلك بهدف الهيمنة عالميا على قطاعات صناعية متقدمة.
وقال "من المهم الإشارة هنا إلى أن الاجراءات التي اتخذها الرئيس ترامب كانت دفاعية بحتة بطبيعتها" مؤكدا أنها "مصممة للدفاع عن صفوة التكنولوجيا الأميركية من سلوكيات الصين العدائية".
وتتضمن التقنيات بحسب نافارو مجالات على غرار الفضاء الجوي وقطاع سكك الحديد والشحن المتطور والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية ومركبات الطاقة الجديدة والزراعة الدقيقة والروبوتات. - (ا ف ب)

التعليق