‘‘الأحوال المدنية‘‘ تنهي معاناة أردنية وأطفالها بتركيا

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • مبنى دائرة الأحوال المدنية والجوازات- (أرشيفية- تصوير: أسامة الرفاعي)

موفق كمال

عمان- أنهى مدير عام الاحوال المدنية والجوازات فواز الشهوان، معاناة مواطنة أردنية وأطفالها، تقطعت بهم السبل في تركيا، بعد تعرض حقيبتها للسرقة في العاصمة التركية اسطنبول وفقدها ما بحوزتها من وثائق وأموال.
وكانت حقيبة المرأة التي تعرضت للسرقة، تحتوي على جوازات السفر الخاصة بها وبأسرتها، بالإضافة لكافة الأموال التي تحوزها كنفقات للرحلة، وضمنها بطاقات فيزا وصراف آلي.
وقصدت السيدة اسطنبول مطلع الشهر الحالي لتسجيل أحد أبنائها في الجامعة، وذلك بعد أن تقاضت مكافأة نهاية الخدمة من مكان عملها.
وكشفت السيدة في تسجيل صوتي؛ ارسلته لاحد معارفها في عمان، تطلب فيه المساعدة بتسريع اصدار وثائق لها، لتتمكن من العودة إلى عمان، مبينة انها فقدت حقيبتها بينما كانت تتناول أفطارها في شهر رمضان مع ابنائها في أحدى ساحات اسطنبول.
وأضافت انها ابلغت الشرطة، التي راجعت كاميرات المراقبة واكتشفت أن هناك سيدتين، هما اللتان سرقتا حقيبتها، ولاذتا بالفرار بواسطة سيارة من نوع جولف لون أسود، كانت بانتظارهما.
وأشارت إلى انها توجهت إلى السفارة الأردنية في أنقرة لاستخراج وثائقها التي فقدت، لتتمكن من العودة إلى الأردن، بخاصة بعد فقدها لأموالها، فابلغها عاملون بالسفارة، ان استخراج الوثائق يحتاج لموافقات من دائرة الأحوال المدنية والجوازات في عمان تتراوح بين ثلاثة أسابيع إلى شهر.
وكانت شكوى السيدة قد وصلت للشهوان عبر (الغد)، وبدوره خاطب السفارة في أنقرة، موعزا للعاملين فيها، بإصدار وثائق السيدة وعائلتها. 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جهد مشكور (ياسر)

    الجمعة 22 حزيران / يونيو 2018.
    الله يجزيه الخير ... ويكثر من أمثاله .