مصر ما تزال تبحث عن انتصار لم يتحقق

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعبو المنتخب المصري خلال التدريب أول من أمس - (أ ف ب)

غروزني- في مشاركتها الثالثة في كأس العالم لكرة القدم، ما تزال مصر تبحث عن فوزها الاول بعد ست مباريات خاضتها حتى الان، آخرها الثلاثاء امام روسيا (1-3) مضيفة مونديال 2018، علما بأنها تواجه السعودية اليوم في مباراة هامشية ضمن دور المجموعات، وفي ما يأتي عرض للمباريات السابقة للمنتخب المصري في المونديال.
* المجر - مصر (4-2)
كانت مصر أول منتخب عربي يشارك في النهائيات، وذلك في مونديال ايطاليا 1934. تأهلت على حساب فلسطين، لكنها ودعت باكرا بخسارتها امام المجر 2-4، وذلك لان نظام البطولة كان يقضي بخروج المغلوب.
في نابولي سجل لها عبدالرحمن فوزي ثنائية، ليبقى مذذاك أفضل مسجل مصري في النهائيات. خاضت المباراة في ظروف غير مريحة بعد مرض اللعب عبد الحميد شارلي.
* هولندا - مصر (1-1)
لم تخدم القرعة مصر في مونديال 1990، وفي باكورة مبارياتها واجهت هولندا بطلة أوروبا مع ترسانة نجومها، على غرار ماركو فان باستن ورود خوليت وفرانك ريكارد. استبسل الدفاع المصري وخلفه الحارس احمد شوبير أمام المد البرتقالي، لينتهي الشوط الاول بدون أهداف. لكن البديل فيم كيفت باغتهم بهدف التقدم قبل نصف ساعة على نهاية الوقت.
لم يستسلم الفراعنة، ضغطوا على مرمى الحارس هانز فان برويكلين ثم اسقط المدافع رونالد كومان المهاجم حسام حسن متسببا بركلة جزاء ترجمها مجدي عبد الغني قبل 7 دقائق على نهاية الوقت الاصلي في باليرمو.
* جمهورية ايرلندا - مصر (0-0)
بعد حصدهم نقطة ثمينة من نجوم هولندا، واجه رجال المدرب محمود الجوهري جمهورية ايرلندا بعد خمسة ايام في باليرمو ايضا. وصفت بالمباراة المملة بسبب التمريرات العقيمة بين المدافعين وحارس المرمى خصوصا شوبير، وكانت من اسباب تغيير قوانين اللعبة ومنع الحراس من التقاط تمريرات مدافعيهم. تمريرات خلفية خصوصا من هاني رمزي وهشام يكن أفقدت مدرب ايرلندا جاك تشارلتون أعصابه ودفعته لملاحقة لاعبي مصر حتى غرف الملابس اعتراضا على طريقة لعبهم، بحسب اللاعب اسماعيل يوسف.
* انجلترا- مصر (1-0)
بعد تعادلين في أول مباراتين، أصبح بلوغ الدور الثاني واقعيا لمصر، بيد أن انجلترا اوقفت طموحها في كالياري. في ظل سيطرة انجليزية، دافع المصريون وأجلوا الحسم الى الشوط الثاني عندما اخطأ شوبير بالتعامل مع رأسية للمدافع مارك رايت. لم تثمر محاولات جمال عبد الحميد ورفاقه على مرمى بيتر شيلتون، فودعت مصر من الدور الاول بتعادلين وخسارة.
* مصر - الاوروغواي (0-1)
غاب النجم محمد صلاح، افضل لاعب افريقي وفي انجلترا العام 2018، لعدم تعافيه بشكل كامل من اصابة قوية بكتفه. صمد لاعبو المدرب الارجنتيني هكتور كوبر امام هجمات لويس سواريز وادينسون كافاني. وفي وقت كانوا يستعدون لحصد نقطة ثمينة، سجل خوسيه خيمينيز هدف الفوز للاوروغواي في الدقيقة 89 في يكاترينبورغ.
* روسيا - مصر (3-1)
رغم عودة صلاح، فقد لاعبو الفراعنة تركيزهم وارتكبوا أخطاء عدة مطلع الشوط الثاني فتأخروا بثلاثية، قبل ان يسجل نجم ليفربول هدفا شرفيا من ركلة جزاء بمساعدة تقنية الفيديو، لم تكف لتجنيب فريقه خسارة ثانية تواليا، في ظل انتقادات للأداء الدفاعي للمدرب الارجنتيني هكتور كوبر.-(أ ف ب)

التعليق