الاختيار الصائب للمغربي المدريدي حكيمي

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً
  • المغربي أشرف حكيمي -(أرشيفية)

كالينينغراد - كان في إمكان المغربي أشرف حكيمي المولود في مدريد الدفاع عن ألوان المنتخب الاسباني لكرة القدم على غرار منير الحدادي، لكن مدافع ريال مدريد اتخذ قرارا مغايرا للمهاجم الكاتالوني النادم على خياره، وسينهي مشاركته الاولى في كأس العالم بمواجهة حميمة ضد "لا روخا".
مثل العديد من اللاعبين المزدوجي الجنسية، واجه اللاعبان الشابان هذه المعضلة في وقت مبكر: اختيار بلد الميلاد أو بلد نشأة أولياء الامور.
اختار منير الحدادي (22 سنة) الذي ولد في ليسكوريال بضواحي العاصمة مدريد وتعلم فنون اللعبة في برشلونة، الدفاع عن ألوان المنتخب الاسباني الذي أشركه لمدة 13 دقيقة في المباريات الرسمية، وذلك ضد مقدونيا في أيلول (سبتمبر) 2014 في مباراة انتهت بفوز اسباني كاسح 5-1.
وباستثناء هذه الدقائق القليلة، لم توجه الدعوة الى الحدادي بعد ذلك. عندما دعاه المنتخب المغربي للدفاع عن ألوانه في المونديال الروسي، رفض الاتحاد الدولي (الفيفا) إتاحة ذلك، ولم ينفع الاستئناف الذي تقدم به أمام محكمة التحكيم الرياضي "كاس" في تغيير هذا القرار. لا يحق له الدفاع عن ألوان منتخب آخر غير اسبانيا.
كان المصير مختلفا بالنسبة لحكيمي (19 عاما) الذي اختار مبكرا المغرب وخاض معه مباراته الدولية الاولى العام 2016، موازاة مع تسلقه المراتب في ريال مدريد حتى انضمامه لفريقه الأول، وبالتالي كان من الطبيعي اختياره ضمن التشكيلة الرسمية لأسود الاطلس في مونديال روسيا.
"لم نشعر بأنها كانت أول مباراة له بملعب سانتياغو برنابيو"، هكذا علق مدرب ريال مدريد وقتها الفرنسي زين الدين زيدان، وهو مندهش تقريبا، عندما دفع بحكيمي للمرة الاولى في الليغا الاسبانية ضد اسبانيول في تشرين الأول (اكتوبر) (2-0).
يضيف "هو ملتزم، وفي حال سنحت أمامه فرصة، يستغلها".
بداية حكيمي في المونديال لم تكن مثلما كان يتمنى بتعرض منتخب بلاده الى خسارتين متتاليتين (ضد ايران والبرتغال بنتيجة واحدة 0-1) وإقصائه المبكر.
لكن الظهير الأيمن السريع والطويل (1,79 م) والقادر على المساهمة هجوميا، حرص على توجيه الشكر للمشجعين المغاربة على دعمهم.
وقال حكيمي في شريط فيديو نشر الخميس على حسابه في "تويتر": "حتى لو لم تكن النتائج في صالحنا فنحن سعداء للغاية ونشكركم على تحملك عناء السفر للمجيء الى روسيا من أجلنا"، مضيفا "سنحاول أن نعطيكم مشاعر الفرحة في المباراة الأخيرة، لأنكم تستحقون ذلك".
قد يكون أشرف يشعر بالدوار بالنظر الى مسيرته الكروية. انتقل في عام واحد من الدرجة الثالثة الاسبانية مع الفريق الرديف للنادي الملكي، الى مركز أساسي في صفوف منتخب بلاده في كأس العالم.
يأمل المدافع الواعد الذي خاض 14 مباراة دولية في إنهاء البطولة العالمية بأفضل طريقة ضد إسبانيا العزيزة جدا على قلبه، على رغم مرارة الإقصاء.
وقال مدافع "الميرينغي" في تصريح لصحيفة "ماركا" الاسبانية، ان المباراة ضد "لا روخا"، "تضع حدا للحلم الذي كنت أحلم به منذ صغري (المشاركة في كأس العالم). حاولت ان استمتع به قدر المستطاع"، مشيرا الى انه سعيد ببمواجهة ايسكو وسيرخيو راموس وداني كارفاخال الذين يلعب الى جوارهم في صفوف ريال مدريد.
وحذر قائلا "سألعب ضد زملائي في الفريق، وهذا يجعل هذه المباراة مميزة للغاية، لكن لا مكان للصداقة في الملعب".-(أ ف ب)

التعليق