رئيس مجلس محافظة العقبة: لا إنجاز في مشاريع الصحة و‘‘الأشغال‘‘

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • رئيس مجلس محافظة العقبة محمد الزوايدة يتحدث للصحفيين امس - (الغد)

أحمد الرواشدة 

العقبة- أكد رئيس مجلس محافظة العقبة محمد الزوايدة أن نسبة الإنجاز في مشاريع الصحة والأشغال بلغت 0 %، معللا ذلك "بقيام بعض الوزراء بمنح هبات ومخصصات من مجالس المحافظات، لتنفيذ بعض طلبات النواب والمتنفذين في قطاعات متعددة على حساب موازنة المجالس".

وبين الزوايدة في مؤتمر صحفي عقده أمس في مكتبه بدار محافظة العقبة أن نسبة إنجاز المشاريع الأخرى ضعيفة جداً ولم تتجاوز نسبة 40 % من حجم الإنجاز الكلي، مؤكداً أن "قانون اللامركزية في المحافظات ولد ميتاً في إشارة واضحة إلى مضي حوالي عام من عمر مجالس اللامركزية في المملكة، دون أن يشعر المواطن بوجود أي إنجازات على أرض الواقع".

وأضاف الزوايدة بحضور رئيس لجنة السياحة في المجلس محمد المغربي ورئيس لجنة الصحة والبيئة والأشغال سليمان الخضيرات أن الحكومة السابقة كانت تسعى إلى إفشال مجالس المحافظات بكافة الطرق المتاحة من خلال عمليات المماطلة والتسويف والتأجيل للقرارات والمطالب، مؤكداً أن الحكومة الحالية وعدت بلقاء مطول وتفصيلي مع مجالس المحافظات بعد حصولها على الثقة، لمناقشة التعديلات والثغرات في القانون الحالي ومنح مزيد من الصلاحيات للمجالس المنتخبة.

وأكد الزوايدة أن حالة من الاستياء العام تسيطر على مجالس اللامركزية على مستوى المملكة بسبب تدني الدعم والاهتمام الحكومي بهذه المجالس ومشاريعها، ووجود فجوة كبيرة في التطبيق الفعلي مع المديريات والمؤسسات التابعة للوزارات في المحافظات، الأمر الذي يضطر في كثير من الأحيان مجلس المحافظة الذهاب إلى العاصمة لتنفيذ بعض المشاريع، ليتحول الأمر فعليا من لامركزية مأمولة إلى مركزية فعلية، وهو الأمر الذي أعاق كثيرا من المشاريع سيما في الأشغال العامة و الصحة والثقافة.

وشدد على أن كثيرا من المشاريع التي تقدمها المديريات التابعة للوزارات بعيدة عن الواقع الحقيقي، من حيث الكلف وآليات التنفيذ، منوها الى اتفاق مجالس المحافظات على حزمة من الاجراءات المهمة المزمع تنفيذها بعد مرور شهر من حصول الحكومة على الثقة، في حال عدم التعاون والاستجابة لمطالب ومشاريع مجالس المحافظات، وعلى رأسها تدوير مبالغ موازنة 2018 لعام 2019 وعدم ردها.

 وأوضح الزوايدة ان موازنة مجلس محافظة العقبة للعام الحالي (2018) بلغت 15 مليون دينار وزعت على قطاعات مختلفة، أبرزها التربية والتعليم والصحة والأشغال العامة والثقافة وغيرها، منوها الى ان 70 % من موازنة مجلس اللامركزية في العقبة للعام الحالي ذهبت الى قرى المحافظة، وان 30 % خصصت لقصبة العقبة نظرا لوجود عدد من المؤسسات و الشركات الداعمة داخل العقبة، وعلى رأسها سلطة منطقة العقبة الخاصة وشركة تطوير العقبة. 

واشار الزوايدة إلى أن مجلس اللامركزية قام بعمل عدد من المناقلات بين القطاعات، وفقا للأهمية شملت مناقلة 2 مليون دينار للتربية والتعليم من الأشغال العامة، لتصبح مخصصات قطاع التربية والتعليم 4 ملايين دينار، عوضا عن 2 مليون دينار، نظرا لظروف هذا القطاع في المحافظة، مؤكداً أن مجلس محافظة العقبة يسعى إلى صياغة وتنفيذ تشاركية حقيقية مؤسسية مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والشركات العاملة في المحافظة، من خلال توقيع مذكرات التفاهم في كافة المجالات والقطاعات لتبقى في المستقبل قنوات رسمية ثابتة، ويتم العمل والتنفيذ والتنسيق من خلالها وصولا الى طرح كافة العطاءات المستقبلية من خلال السلطة، بعد رصدها من موازنة المجلس نظرا لامتلاك السلطة الخبرات الهندسية المؤهلة. 

وشدد رئيس مجلس محافظة العقبة على محدودية أدوات العمل بالنسبة لمجالس المحافظات، سيما في ظل تخصيص 155 ألف دينار مكافآت وغيرها، لإدامة عمل مجلس محافظة العقبة، منوها إلى أنه تم حجز مبلغ 35 ألف دينار منها في وزارة الداخلية، في اشارة واضحة الى اعاقة عمل المجالس و لجانه المختلفة، و المتعلقة بالتنقلات و المتابعة وغيرها مما سبب حالة من الاحباط و الاستياء من أعضاء مجالس كافة المحافظات.

وأشار إلى أنه تم رصد مبلغ 19 مليون دينار كموازنة لمجلس محافظة العقبة للعام المقبل 2019، مشيرا إلى بدء مرحلة إعداد الاحتياجات للمحافظة من خلال جلسات العصف الذهني مع مختلف القطاعات المجتمعية في المحافظة لرصد الاحتياجات و تحديد الأولويات.

التعليق