محمد أبو رمان

"عقد أخلاقي" أولاً!

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2018. 12:09 صباحاً

ونحن نقترب من مئوية الدولة الأردنية الحديثة، بما يشكله ذلك من معانٍ رمزية كبيرة، بدأنا نتحدث عن تجديد العقد الاجتماعي وتطوير العلاقة بين الحكومات والمواطنين، لكن ما نحتاجه قبل ذلك اليوم هو "عقد أخلاقي" جديد في التعامل بين أفراد المجتمع ومكوناته أولاً، بخاصة في أخلاقيات الحوار والنقاش!

الاختلاف في وجهات النظر أمر صحّي، بل أساسي وضروري في الحياة العامة والنقاشات السياسية، والنقد أمر إيجابي دوماً، والتعددية في الرأي والثقافة والمواقف السياسية علامة قوة وليست ضعفا، لكن الأمور تنقلب رأساً على عقب، وتتحوّل هذه الإيجابيات إلى سلبيات، بل أمراض مقيتة جداً، في حال لم يتأطر هذا الحوار والنقاش وتلك الاختلافات والآراء المتباينة بأخلاق الحوار وادابه!

عندها سيصبح النقد والاختلاف بوابة لانقسام المجتمع وللضغينة وبوابة للشرور والصراعات الداخلية، ومفتاحا لاغتيال الشخصيات والحطّ من قيمة المؤسسات عبر الشخصنة. وإذا غابت الأخلاق فإنّ الكذب والتدليس والتلفيق والحسابات الخاصة ستكون عنوان الحوارات السياسية والنقاشات العامة.

غياب الأخلاق عن حواراتنا ونقاشاتنا وتجاوز "الخطوط الحمراء" الأخلاقية أخطر بكثير من السياسية، وهو ما أصبحنا نلحظه على أكثر من صعيد، سواء على صعيد نقاشات السوشال ميديا أو المواقف المتباينة بين الأطراف والقوى السياسية المختلفة، فثمة استسهال شديد في القدح والذم والاتهام والتشهير والتجريح في النقاشات، وهو أمر مقلق أكثر من أيّ شيء آخر!

لا نتحدث هنا عن أمر ثانوي أو تجميلي، بل أساسي وضروري في التفكير فيه بعمق، لأنّ الاختلالات السياسية والتعليمية والاقتصادية يمكن إصلاحها بسهولة وبسرعة أكبر من الاختلالات القيمية والأخلاقية، وهذه الاختلالات يمكن أن تؤدي إلى حروب داخلية خطيرة بين أفراد المجتمع وأفراده، ويمكن أن ينجم عنها انقسامات شديدة، مثلما حدث في دول ومجتمعات أخرى، ويمكن أن تؤدي إلى عزوف شديد من قبل الأشخاص المؤهلين خشية مما قد يلحق بهم من إساءات وتجريح وإهانة!

لاحظوا معي النقاشات الراهنة، سياسياً وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، المرتبطة بالاختلافات بين النخب حول الموقف من حكومة د. الرزاز، وراقبوا جيداً لغة الحوار في كثير من الأحوال، أو تلك التي ترافقت مع الموضوع السوري والموقف من الأحداث هناك، وغيرها، اقرؤوا وفكّكوا الخطاب من الزاوية النفسية والثقافية ومن منظور أخلاقي في علاقة المواطنين والمجتمع ببعضه؟ ستصابون بالتأكيد بحالة من الرعب، لمستوى الانهيار في اللغة والانحدار لدى كثير من المختلفين في الموقف من الآخر، ولو كان هنالك تحليل نفسي سنكتشف أنّ هنالك حالة من "العصاب" و"العقد النفسية" منتشرة يمكن اكتشافها بسهولة!

كيف يمكن أن نتحدث بعد ذلك عن ديمقراطية وإصلاح سياسي وركيزة ذلك الأساسية ثقافة اجتماعية- سياسية منفتحة تقبل بالحوار والاختلاف والتعددية؟!

هل يمكن أن نصل إلى عقد أخلاقي فعلاً – مجتمعياً- وسياسياً يحرّم التجريح والإهانة والتشهير والتعميم واغتيال الشخصية معنوياً ورمزياً، يُحسّن من لغتنا في التخاطب والاختلاف في الآراء والمواقف؟

لا أقول أن نمنع هذه "الأمراض الأخلاقية" المنتشرة، لكن نحجّمها ونحد منها، ونحاصرها بخطاب حضاري وأخلاقي مختلف، يقوم على قيم التسامح والحوار والانفتاح وعدم التعميم والخروج من نفق الشخصنة؟!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تطور غريب..!!! (" محمد مشهور" شمس الدين)

    الخميس 19 تموز / يوليو 2018.
    لأول مرة: ينادى بوقف " الغزو الفكري الممنهج" ، وهي بداية رائعه .. على أن تدعم من وسائل الإعلام والثقافه المعرفيه ، حتى تزول تماما " اسباب تشويه التفكير بمصحلة الوطن"..شكرا
  • »كي لا نتلوث بهذا الضجيج (بسمة الهندي)

    الخميس 19 تموز / يوليو 2018.
    المهم أن لا ينجر العقلاء إلى هذا "الردح السياسي" وأن لا يصبحوا جزء من هذا الضجيج والتشويش. ليبقى نموذج حراك الدوار الرابع الحضاري ماثل أمامنا. ليكن نموذج الدوار الرابع المنارة والبوصلة..واجبنا الوطني والاخلاقي والحضاري يحتم علينا أن نقول كلاما مفيدا ونوعي ومدعوم بالحقائق.