العقبة : إجراءات لتسريع من معاينة البضائع الداخلة للمنطقة الخاصة

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 19 تموز / يوليو 2018. 09:20 صباحاً
  • مركز جمرك وادي اليتم في العقبة- (أرشيفية)

احمد الرواشدة

العقبة- شرعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بإجراءات دخول البضائع من المنطقة الجمركية إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة عبر مركزي جمرك وادي اليتم ووادي عربة لأصناف "المكسرات والقهوة والهيل والبهارات"، ولغايات الإعفاء واسترداد ضريبة المبيعات بهدف ضبط هذه العملية والتخفيف على التجار الذين يقومون بإدخال هذه الانواع من البضائع للعقبة.

واكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة انه تم تخصيص نافذة جمركية خاصة بمعاملات هذه البضائع في مركز العقبة الجمركي ساحة رقم (4) لغايات التسريع في انجاز معلاملات التجار، مشيرا الى ان هذا الاجراء جاء لفترة مؤقتة تمهيدا لانشاء وحدتي تخليص متكاملتين على معبري وادي اليتم ووادي عربه يتم من خلالها انجاز كافة المعاملات الجمركية بجميع مراحلها بما في ذلك معاملات استرداد الضريبة العامة على المبيعات.

وبين ان هاتين الوحدتين ستبدآن العمل خلال الاسايبع القادمة وسيتم ايقاف تحويل هذه الانواع من البضائع الى الساحة الجمركية رقم (4) ومعاينتها على المعابر توفيرا لوقت التجار ومساهمة من السلطة في تسريع اجراءات التخليص واسترداد الضريبة والاعفاء منها وحسب الواقع الفعلي للبضاعة المدخلة للمنطقة الخاصة.

وقال الشريدة إن السلطة حريصة على ان تكون على مسافة واحدة من تجار المنطقة الخاصة العاملين فيها ومن التجار كافة في منطقة الاقليم خارج حدود المنطقة الخاصة لإيجاد التوزان المطلوب لبقاء الحركة التجارية متسارعة الوتيرة دون ان يجور طرف على اخر، مؤكدا ان فلسفة المنطقة الخاصة الدفع بعجلة الاقتصاد الوطني ككل وان تنعكس مكتسبات تنميتها على جميع التجار وعلى الحركة التجارية بشكل عام.

واشار إلى أن السلطة تولي موضوع التهرب الضريبي والتهريب الجمركي اولوية قصوى في عملها لما يشكله ذلك من أضرار بالاقتصاد الوطني وضياع موارد وطنية تخص الدولة في ظل الحاجة الفعلية للدخل المتأتي من الجمارك والذي يشكل عصب الموازنة العامة للدولة، مؤكدا أنه لا تهاون أبدا مع أي عملية تهريب منظم أو تهرب جمركي وأن القانون مطبق على الجميع بلا استثناء.

التعليق