عرض مسرحي يستعيد سيرة الكاتب المغربي محمد شكري

تم نشره في الاثنين 23 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- كيف تستعيد سيرة كاتب كبير من عيار محمد شكري؟ وكيف تعود إلى ثنايا حياته وثنايا كتابته؟ هل نعتمد السرد البيوغرافي، الذي يستعيد تجربة الرجل من البداية إلى النهاية؟ أم نعتمد طرائق أخرى؟ وما هي إذا كنا نواجه سيرة محمد شكري مسرحيا؟
 بحسب موقع (الفرجة. كوم)، فإن هذه الأسئلة وأخرى كثيرة قد ترددت في ذهن الكاتب الطنجي، مؤلف المسرحية، وصديق محمد شكري، الكاتب الزبير بن بوشتى؛ وقد برز هذا في طبيعة اشتغاله على تجربة محمد شكري وحياته وكتابته، من زاوية ذريعة جميلة ومتميزة.
لقد تجنبت مسرحية “رجل الخبز الحافي” كمائن البيوغرافيا، واختار المؤلف ذريعة تقسيم محمد شكري إلى شخصيتين، شكري الشاب الضائع، ماسح الأحذية، التائه بين المقابر وسماه “ري”، وشكري الكاتب المشهور والمعترف له بذلك وسماه “شك” وبينها وقفت شخصية ميرودة، لتلعب دور فتاة الحان تارة، ودور الأم تارة أخرى، ودور قيَمة المقبرة في البداية والنهاية.
هكذا، تحكى لنا قصة الكاتب محمد شكري، عبر “شُكرِيَيْن” الشاب الفقير الضائع والكاتب الكهل، وتبدأ القصة من المقبرة، حيث سيدفن شكري، ليتأسس الحكي على التوتر بين الشخصيتين، تقف بينهما المرأة دوما. ستكون شؤون الكتابة وتجربة الإبداع المستوى الأول للتوتر، بين شكري الذي عاش الحياة بفقرها وشظفها، وبين شكري الذي كتبها، توتر بين من عاش ومن كتب، أيهما الكاتب وأيهما العائش، وفي ظل أية حدود يقع الانتقال من تجربة الحياة القاسية إلى تجربة الكتابة المحفوفة بالاسترجاع وبالمتعة في الآن نفسه.
وشيئا فشيئا، تنغمس المسرحية في حياة شكري، أو في حياة الشكريَيْن، بين أماكن متعددة، من المقبرة إلى الحان، إلى تجارب العشق، وفي كل ذلك نكتشف كاتبا كبيرا استطاع أن يخرج من حياة القهر والجوع والضياع إلى حياة الشهرة والاعتراف، كما استطاع أن يخرج من أمية قاهرة إلى حالة من التفرد في الكتابة الروائية.
ولكن نبرة لا تتوقف عن التردد في المسرحية، وهي الحياة العائلية القاسية لشكري، بين أم ملتاعة، وأب باع ابنه لصاحب المقهى من أجل دريهمات معدودات. وتعود بكل قسوة ذكرى الأخ الصغير لمحمد شكري الذي مات بسبب تعنيف أبيه له في دورة غضب عاتية. لم ينس شكري ذاك الآخر، ولم تكن المقبرة سوى المعادل السينوغرافي المناسب لتلك الذكرى، ولتلك الحياة القاسية: “لا أعرف ما الذي يحفزني إلى التجوال في المقابر؟ أهو سلامها، أم هي عادتي أيام نومي فيها؟ أم حبا في الموت؟… “يبوح شكري في كتابه زمن الأخطاء المستعار منه داخل المسرحية.
العرض المسرحي جاء متميزا بإخراجه وبقوة الممثلين فيه، وظف فيه عبد المجيد الهواس تجربته الإخراجية لنقل أجواء شكري بكل قوة. لقد خلق الإخراج مناطق ذكية على الخشبة التي صممت خلفيتها مقبرة موغلة في الظلمة والحزن؛ ووزع الفعل الدرامي بين المناطق، بين أدراج على اليسار وبين برواز حانة في الوسط، وبين جدار في اليمين استغل لأدوار عديدة من جدار المقبرة إلى سرير النوم واللقاء بين شكري وميرودة.

التعليق