الزرقاء: 85 % نسبة الإنجاز في محطة الطاقة الشمسية بمخيم الأزرق

تم نشره في الأربعاء 25 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
  • مخيم الأزرق للاجئين السوريين (تصوير محمد أبو غوش)

حسين الزيود 

الزرقاء- بلغت نسبة الإنجاز في توسعة مشروع محطة الطاقة الشمسية بمخيم الأزرق للاجئين السوريين في قضاء الأزرق بمحافظة الزرقاء 85 %، فيما سيتم الإنتهاء من تنفيذ الأعمال اللازمة لمشروع تطوير المحطة بكامل قدرتها بعد التوسعة والبالغة 3،5 ميغا واط نهاية شهر أيلول (سبتمبر) المقبل، بحسب المتحدث الرسمي باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن محمد الحواري.

وستمكن توسعة محطة الطاقة الشمسية في مخيم الأزرق للاجئين السوريين قرابة 36 ألف لاجئ من الاستفادة من مشروع الطاقة الشمسية ضمن 10 آلاف و 500 كرفان ، منوها أن المشروع يتيح المجال أمام إمكانية توفير الكهرباء للمستفيدين في المخيم ولمدة تصل إلى قرابة 16 ساعة يوميا، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة بعد منتصف الليل، بحسب الحواري.

وقال الحواري أن المفوضية نفذت مشروع الطاقة الشمسية في مخيم الأزرق للاجئين السوريين العام الماضي، وبتمويل من مؤسسة (إيكيا)، مشيرا إلى أن المشروع كان يوفر على المفوضية قبل التوسعة 50 % من قيمة الفاتورة الشهرية التي تدفعها لقاء إيصال الكهرباء لمنازل اللاجئين في المخيم، فيما سيرتفع الوفر بعد التوسعة إلى 70 %، ما يمكن المفوضية التي كانت تتحمل مبالغ مالية باهظة لقاء الفاتورة الشهرية لإنارة المخيم، من تنفيذ مشاريع جديدة وتحسين الخدمات بشكل أكبر لصالح اللاجئين.

ولفت إلى أن توسعة مشروع محطة الطاقة الشمسية الحالي في مخيم الأزرق لرفع قدرة المحطة إلى 3،5 ميغا واط، سيغطي 75% من احتياجات لاجئي المخيم من الكهرباء، موضحا أن الشركة التي عملت على تنفيذ المشروع أخذت بالاعتبار الجوانب البيئية للطاقة الشمسية، باعتبارها من المشاريع الاقتصادية الصديقة للبيئة؛ حيث مكنت من الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحجم 2300 طن سنويا.

وساهم مشروع الطاقة الشمسية الحالي في مخيم الأزرق بتوفير 60 فرصة عمل للاجئين السوريين، من خلال تنفيذ أعمال الصيانة للشبكة الكهربائية وغيرها من الأعمال في مجالات متعددة، وفقا للحواري.

وبين أن تكلفة تنفيذ مشروع محطة الطاقة الشمسية في المخيم تبلغ 8 ملايين و 700 ألف يورو، تكفلت بالتبرع بها مؤسسة (إيكيا ) الخيرية، لتشغيلها من قبل المفوضية وتنفيذ مشروعات تنمية وتطوير لصالح اللاجئين السوريين في المخيم، وبما يحسن واقع الحياة اليومي لهم.

ويقطن مخيم الأزرق بمحافظة الزرقاء قرابة 40 ألف لاجئ مسجلين لدى المفوضية، بحسب الحواري ، الذي أكد أن نسبة الأطفال دون عمر 17 عام من عدد سكانه تبلغ 50 %.

وافتتح مخيم الأزرق في نيسان ( أبريل ) من عام 2014، فيما كان نقص الكهرباء يعد أحد التحديات الرئيسية التي تواجه قاطني المخيم، ما جعل من تنفيذ الأنشطة اليومية للاجئين هناك هاجسا يوميا يزيد صعوبة الحياة ومتطلباتها من طهي الطعام  وغسل الملابس ودراسة الطلاب وغير ذلك، من متطلبات الأسرة الحياتية.

التعليق