عمران خان يعلن فوزه بالانتخابات الباكستانية..وسط اتهامات بالتزوير

تم نشره في الجمعة 27 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

اسلام اباد- أعلن عمران خان لاعب الكريكت السابق امس عن فوزه في الانتخابات العامة في البلاد، فيما تحدثت الاحزاب المنافسة عن عمليات تزوير "سافرة".
ولم يرد تأكيد رسمي للنتائج من اللجنة الانتخابية بعد نحو 24 ساعة من اغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات التي جرت الاربعاء، إلا أن النتائج الجزئية غير الرسمية اظهرت تقدما واضحا لحزب "حركة انصاف باكستان" بزعامة خان.
وقال خان (65 عاما) عبر التلفزيون مباشرة من مقره في بني غالا على بعد بضعة كيلومترات من اسلام اباد "لقد نجحنا ومنحنا الشعب تفويضا".
ووصف الانتخابات بأنها "الأكثر شفافية" في تاريخ البلاد.
كما وعد بمكافحة الفساد "الذي يأكل بلادنا كالسرطان".
وتطرق ايضا الى وعود باصلاح العلاقات مع الولايات المتحدة "بما يعود بالنفع" على البلدين.
وجاءت تصريحات خان بعد عدة ساعات من خروج انصاره إلى الشوارع للاحتفال بالفوز في الانتخابات التي قال معارضوه ان الجيش النافذ زورها لصالحه.
وأثار التأخر غير المسبوق في اعلان نتائج الفرز اضافة الى التقدم القوي المفاجئ لخان، مخاوف واسعة حول صدقية الانتخابات.
وتنبأت الصحف وقنوات التلفزيون بفوز حزب الانصاف منذ الاربعاء الماضي. وبحلول امس اظهرت النتائج الجزئية غير الرسمية حصول خان على 100 مقعد على الاقل حتى الآن في مجلس النواب.
ويحتاج خان إلى أغلبية 137 مقعدا لتشكيل حكومة.
وهنأت زوجة خان السابقة منتجة الافلام البريطانية جميما غولدسميث خان بالفوز.
وقالت في تغريدة "بعد 22 عاما وبعد الاهانات والعقبات والتضحيات اصبح والد ابنائي رئيس وزراء باكستان المقبل".
ونفت اللجنة الانتخابية الباكستانية التلاعب في الاصوات، وبررت التأخير "بمشاكل تقنية" مرتبطة باستخدام برنامج معلوماتي جديد للانتخابات.
وقال مدير اللجنة سردار محمد رضا في مؤتمر صحافي كان الثالث للجنة خلال ليل الاربعاء الخميس ان "هذه الانتخابات لم تشوبها عيوب (...) انها صحيحة وشفافة مئة بالمئة".
ولم تؤكد السلطات الانتخابية بعد موعد اعلان النتائج. واشارت بعض التقارير الى ان النتائج لن تعلن قبل مساء الخميس على اقل تقدير.
ومن المقرر ان يقدم مراقبو الانتخابات ومن بينهم بعثة من الاتحاد الاوروبي ملاحظاتهم حول عملية التصويت الجمعة.
ليل الاربعاء الخميس، رفض حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية-نواز الذي يتولى السلطة منذ 2013، نتائج الانتخابات بسبب ما اعتبره "تزويرا واضحا" وتعهد باستخدام "جميع الخيارات السياسية والقانونية لتصحيح هذه التجاوزات الواضحة".
وقال زعيم الحزب شهباز شريف، شقيق رئيس الوزراء السابق نواز شريف "ما فعلوه اعاد البلاد الى الوراء 30 عاما .. الناس لن يحتملوا ذلك".كما تحدثت أحزاب كبرى اخرى عن حدوث عمليات تزوير من بينها حزب الشعب الباكستاني الذي حكم البلاد من 2008 الى 2013، وعبر زعيمه بيلاوال بوتو زرداري عن موقف مماثل، وقال ان ممثلي الحزب منعوا من مراقبة عملية الفرز.
وقال محللون ان حجم تقدم حزب خان على حزب الشعب الباكستاني يزيد المخاوف من عمليات تزوير.-(ا ف ب)

التعليق