تقرير إخباري

منتخب شباب الطائرة يظهر للمرة الأولى آسيويا ويحقق فوزا وحيدا

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • المنتخب الوطني للشباب بالكرة الطائرة -(الغد)

خالد المنيزل

عمان- حل المنتخب الوطني للشباب بالكرة الطائرة، بالمركز 20 من 23 فريقا شاركوا في البطولة الآسيوية التي اختتمت قبل يومين في البحرين، ولعب المنتخب الوطني 5 مباريات فاز في واحدة منها على منتخب الإمارات العربية بنتيجة 3-0، وخسر 4 مباريات، حيث خسر في دور المجموعات أمام هونغ كونغ بنتيجة 1-3.
وفي الدور الثاني خسر امام الباكستان بنتيجة 0-3، وأمام نيوزيلندا 2-3، وأخيرا عاد وخسر أمام هونغ كونغ 0-3، وكان منتخب الإمارات قد حقق الفوز بالدور الثاني على هونغ كونغ بنتيجة 3-2، وخسر امامه بالدور الأول 0-3.
وتعتبر المشاركة في البطولة الآسيوية، هي التجربة الأولى للمنتخب الوطني لسن تحت 20 عاما، والتي تأتي ضمن اعادة منتخب وطني قوي قادر على المنافسة في المستقبل، وأن المنتخب سيواصل الإستعداد المشاركة في البطولة العربية للرجال، التي ستقام في مصر خلال تشرين الأول (اكتوبر) المقبل.
قراءة فنية
من الناحية الفنية، قدم المنتخب مستوى جيدا أمام هونغ كونغ بالدور الأول، وخسر بفارق بسيط من النقاط في الأشواط الأخيرة حيث انتهت شوطين من المباراة لصالح هونغ كونغ 24-26، وكذلك حدث أمام الباكستان، فرغم التقدم بالشوطين الأول والثالث الا أنه عاد وخسرهما، نتيجة استعجال الفوز او الحصول على النقطة.
ورغم ظهور المنتخب المكون من اللاعبين: صانع الألعاب ياسر مجاهد، والضاربين مهند جروان وحسن أبو مشرف ومحمد النقيب ومحمود جمال وعبد الله سعيفان وأسامة مطاوع ومحمد السعدون والمدافع الحر مراد الشيخ قاسم، بصورة جيدة أمام الإمارات، وفي بقية المباريات، الا أنه عانى بشكل واضح من ضعف التغطية على طول الشريط الأمامي للشبكة، وهجماته كانت مكشوفة من قبل دفاعات فرق الخصم، وكان لا بد من التنويع بالكرات الهجومية، ومعالجة الخلل الواضح من العمق، ومن الايجابيات التطور الكبير للمعد ياسر مجاهد الذي ظهر كضارب مميز رغم أنه معد مميز، وكان أكثر جرأة من الضاربين في خطف الكرات بقوة من خلال الإرتقاء العالي والدقة في تسجيل النقاط، وظهرت التغطية في الملعب الخلفي دون الطموح، وكذلك إهدار الإرسالات بصورة غير مبررة، وهذا يتطلب التركيز على الدفاع والإرسالات في المستقبل.
وعموما، يحتاج الفريق الى قائد ميداني داخل الملعب، قادر على توجيه زملاؤه بعد كل نقطة، لكن الفريق نجح في الدخول في منافسات البطولة بدون رهبة، وبحاجة الى تدعيم صفوفه بعدد من اللاعبين الكبار خلال البطولة العربية، ومن أبرز اللاعبين المطلوب ضمهم للمنتخب المشارك في البطولة العربية، وممن أعمارهم دون الـ24 عاما: خالد أبو مشرف، صهيب البلاونة، حمزة عبدالله، عبادة فخري ومحمد البخيت.
وتستحق التجربة الإشادة، كون اعمار لاعبي منتخب الشباب دون 20 عاما، لكن يجب العمل على معالجة الأخطاء التي حدثت، وإعادة النظر بتشكيلة المنتخب الوطني، وتدعيم صفوفه بعدد من اللاعبين الكبار أصحاب الخبرة في البطولة العربية المقبلة.

التعليق