في ليلة استثنائية.. ‘‘الأهلي الشركسي‘‘ يختتم فعاليات مهرجان جرش

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • جانب من اللوحات الراقصة للنادي الأهلي - (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- تألقت فرقة "النادي الأهلي للتراث الشركسي" في الأمسية الأخيرة، أول من أمس، على مسرح المدينة الأثرية ضمن فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين من المهرجان؛ إذ شكلت لوحات من الشموخ والقوة والجمال، وتقديم كل ما هو جديد من الثقافة الشركسية التي تعد من مكونات فسيفساء الثقافة الأردنية، بمشاركة 24 فتاة وشابا، قدموا إبداعاتهم من خلال 5 فقرات راقصة وأغان جاءت من بلاد القفقاس.
وكان برنامج "النادي الأهلي"، حافلا بالفقرات المبهرة وتراث الأجداد. وتواصل الحفل برقصة قافا، وهي رقصة النبلاء الشراكسة، التي يجسد فيها الشاب شموخه وتسطر الفتاة أسمى معاني الكبرياء والرقي.
وقدمت فقرة بعنوان "باربان"، والتي تعني الطبلة، وهي فقرة إيقاعية يظهر فيها الشباب مهاراتهم الحركية والإيقاعية على آلة الباربان.
كما قدم الشباب الشركسي فقرة رقصة الشباب، وهي رقصة تجسد عنفوان وشجاعة الشباب، كما استمتع الجمهور بفقرة "حكولش"، وهي رقصة استنبطت من اسم شاب مصاب في قدمه كان يحاول أن يرقص في إحدى المناسبات رقصة القافا، ونتيجة لإصابته قام بأداء حركة القدم بطريقة مختلفة فتوارثت الأجيال هذه الحركة لتنتج عنها رقصة الحاكولش.
واختتم "النادي الأهلي" بفقرة "ثاباريفا"، وهي رقصة شعب الوبيخ، وتخليداً لذكرى هذا الشعب تمت تأدية رقصته من خلال إظهار حركة أمواج البحر وخفة حركات الأقدام والأصابع.
أما رقصة "ثابا ريفا" فهي من فلكلور منطقة البحر الأسود، وتتميز بالرشاقة، وخفة الحركة، وجمال التشكيلات المعبرة عن حالة الانصهار، والتماهي مع اللهجات، والتعبير عن الوضع الجديد.
وشاركت فرقة النادي الأهلي للفلكلور الشركسي في العديد من المهرجانات المحلية والعالمية منذ تأسيسها، وآخرها كانت مشاركتها ضمن الاحتفالات في كأس انترامينيا والذي أقيم في إيطاليا.
كما كانت أول فرقة أردنية فلكلورية تقدم عرضا في دار الأوبرا المصرية، وكان العرض باسم فرقة كوبان؛ حيث تضمن وقتها مجموعة من اللوحات الراقصة والموسيقى والأغاني الشركسية التي يحمل كل منها مضموناً مختلفاً يعبر عن التاريخ الثري للشراكسة منها الأمراء، البنات، الوج ورقصة إسلامية.
يذكر أن فرقة "النادي الأهلي" تأسست في العام 1993، تمزج الرقص الشركسي وإرثه بالثرى الأردني، ليعبر العالم نهراً من الفن والإبداع والموسيقى وشاهداً على تراث الشراكسة في الأردن.
وتحمل الفرقة رسالة الإبداع وعبقرية الشباب الموهوب، بالرقص والغناء والموسيقى.

التعليق