‘‘الأطباء‘‘ تعلّق تصعيدها والرزاز يلتقي ‘‘النقابات الصحية‘‘ غدا

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • أطباء في مستشفى البشير يعتصمون لنيل حقوقهم المالية والوظيفية أمس - (الغد)

محمد الكيالي

عمان- أعلن نقيب الاطباء، الدكتور علي العبوس امس، تعليق اجراءات نقابة الاطباء الاردنيين المتعلقة بأطباء وزارة الصحة التصعيدية، والتي تجلت بتوقفهم ساعتين عن العمل أمس في مستشفى البشير، وذلك عقب بوادر ايجابية وردت للنقابة من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ووزير الصحة الدكتور محمود الشياب، للتجاوب مع مطالبهم.

وقال العبوس، ان لقاء سيجمعه برفقة نقباء النقابات الصحية بالرزاز صباح غد، لبحث مطالب الاطباء، اذ سيبحث بحضور نقباء: أطباء الأسنان الدكتور إبراهيم الطراونة، والصيادلة الدكتور زيد الكيلاني والممرضين خالد ربابعة، مطالب منتسبي النقابات الصحية الأربعة والعاملين في الوزارة مع الرزاز في محاولة لتحصيل حقوقهم المالية والوظيفية.

وأوضح العبوس ان الوزارة استجابت لمطلب النقابة، بتعيين اطباء جدد فيها، عبر إعلانها عن اسماء نحو 100 طبيب مطلوبين، للتعيين في مستشفيات ومراكز صحية تابعة للوزارة.

وأشار إلى ان اعلان الوزارة تعيين أطباء من خريجي عامي 2012 و2013، هو بادرة ايجابية ومطلب مستحق من النقابة، يهدف للتخفيف من البطالة، ورفد المستشفيات بالاطباء، بخاصة وان الكثير من المراكز الصحية والمستشفيات تعاني نقصا في الكوادر الطبية.

واكد أن النقابة عندما أقرت الاجراءات التصعيدية، وضعت نصب أعينها مصلحة الطبيب ومتلقي الخدمة، لافتا إلى أن تحسين أوضاع الاطباء وزيادة اعدادهم ينعكس ايجابا وبشكل مباشر على الخدمة الصحية.

وكان العشرات من "أطباء الصحة" نفذوا اعتصاما، عند العاشرة من صباح أمس، أمام مستشفى البشير، تزامنا مع توقف جزئي عن العمل، احتجاجا على "عدم تلبية" الحكومة لمطالب نقابة الاطباء المالية والوظيفية.

وحمل الأطباء المعتصمون لافتات دعوا الحكومة فيها الى التوقف عن "تجاهل مطالبهم العادلة"، و"منحهم حوافز وتوفير برامج اقامة واختصاص لهم" و"تعيين أطباء جدد".

ودعت النقابة لتوفير برامج إقامة للاطباء ممن اجتازوا امتحان الاقامة، ويقدر عددهم بنحو 400، وتعيين اطباء جدد، مبينة ان الوزارة لا تعين العدد الكافي من المقيمين، "إذ يؤدي تعيين اطباء جدد لزيادة عدد المقيمين المباشرين لتدريبهم في المستشفيات والمراكز الصحية". 

وتطالب النقابة بتعيين اطباء في محافظتي العاصمة وإربد، ممن تأخر تعيينهم، بخاصة خريجي العام 2012، والذين تضاءلت فرص حصولهم على برامج اقامة للاختصاص، داعية لإصدار استثناء لخريجي عامي 2012 و2013 لتعيينهم عن طريق مجلس الوزراء، والسماح لهم بدخول الامتحانات التنافسية للإقامة حتى لو تجاوز أحدهم سن الـ35.

وحول حوافز الأطباء، قالت النقابة إنها "خسرت ربع قيمتها العامين الماضيين، بسبب تراجع قيمة نقطة الحوافز، في وقت طرأت فيه زيادة كبيرة جراء غلاء المعيشة"، مطالبة بوضع نظام للحوافز للمحافظة على الكفاءات الطبية في القطاع العام، في ظل غياب جيل كامل أو أكثر من اطباء الاختصاص في مستشفيات "الصحة".

وتدعو النقابة لمنح الأطباء المقيمين المؤهلين، مسمى وظيفي "مساعد اخصائي" وتسريع اجراءات اقرار المسمى في ديوان التشريع ومجلس الوزراء، لعرضه على مجلس النواب، مع دعوة المجلس الطبي لمعادلة شهادات الاطباء؛ حملة الشهادات من الخارج، ممن بدأوا تدريبهم قبل تعديل قانون المجلس الطبي، كونهم بدأوا دراستهم قبل تعديل القانون ونفاذه.

كما تطالب النقابة بحل قضايا وظيفية للأطباء في المناطق النائية، ومنحهم نقاط حوافز اضافية، وإعادة تعريف مصطلح "المناطق النائية"، وتدعو لإقرار تعديلات هيئاتها العامة على قانون النقابة ونظام التقاعد، واقرار نظام الصندوق التعاوني، الهادفة لإنقاذ صندوق التقاعد.

التعليق