والد الشهيد الهياجنة: أبنائي فداء للوطن واستقراره

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • جثمان الشهيد الهياجنة محمولا على اكتاف رفاقه بالسلاح خلال تشييعه جثمانه في بلدة دير السعنة أمس-(الغد)

احمد التميمي

اربد - شيع آلاف المواطنين وفاعليات رسمية وأمنية، بعد صلاة ظهر امس جثمان شهيد الواجب محمد خالد هياجنة في بلدة دير السعنة بلواء الطيبة في إربد، والذي استشهد، خلال ملاحقة أفراد "خلية الفحيص" الإرهابية في مدينة السلط أول من أمس.
وشارك في تشييع جثمان الشهيد مندوب مدير المخابرات العامة ومحافظ إربد رضوان العتوم ومدراء الاجهزة الأمنية في إربد وعدد من المسؤولين من المدنيين والعسكريين.
وجرت لشهيد الواجب مراسم دفن عسكرية، حيث حمل على أكتاف رفاقه من منتسبي الاجهزة الامنية ملفوفا بالعلم الأردني، ثم وري الثرى في مقبرة البلدة بعد الصلاة عليه في مسجد البلدة الكبير.
وقدم مندوب مدير المخابرات العامة علم المملكة لوالد الشهيد، كما قدم أحر التعازي والمواساة لذويه باسمه، ونيابة عن جميع منتسبي الدائرة، فيما وضع إكليلا من الزهور على ضريح الشهيد.
وأكد والد الشهيد الهياجنة  لـ "الغد" أن "ابنه قضى شهيدا في سبيل الدفاع عن الوطن، مثمنا للأجهزة الأمنية وقفتها معهم، بعد الإعلان عن استشهاده برصاص إرهابيين ارادوا زعزعة أمن واستقرار الأردن"، مؤكدا أن" ابناءه الآخرين فداء للوطن في سبيل استقراره، ولن يتوانوا يوما في الدفاع عن ثرى الأردن وتقديم ارواحهم في سبيل أن تبقى راية الأردن مرفوعة.
وأكد الهياجنة التفاف ابناء البلدة حول القيادة الهاشمية، واعتزازه باستشهاد ابنه وهو يؤدي واجبه المقدس، في الحفاظ على أمن المملكة، مشيرا إلى انهم "مستعدون للتضحية وتقديم الغالي والنفيس للمحافظة على أمن الأردن، وان هذه الحادثة لن تثنيهم في استمرار الدفاع عن الأردن وشعبه".
ولفت إلى أن "كل شخص منتسب للأجهزة الأمنية هو مشروع شهيد"، داعيا الأجهزة الأمنية "بالضرب من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المملكة"، داعيا الأردنيين إلى "الحفاظ على الوحدة الوطنية لتفويت الفرصة لكل إرهابي يحاول العبث بأمن واستقرار الأردن، وان يكونوا سندا للأجهزة الأمنية في محاربة الإرهاب".

التعليق