بولت سيأتي إلى أستراليا طالبا عقدا كرويا احترافيا.. وسيارة سوداء

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • العداء الجامايكي السابق أوساين بولت - (أ ف ب)

سيدني  - قد يكون الجامايكي أوساين بولت أعظم عداء في تاريخ ألعاب القوى، لكن عندما يتعلق الأمر بحلمه الكروي وسعيه الى أن يصبح لاعبا محترفا، لن تكون ثمة معاملة خاصة. هذا الأسبوع، تنتظر أستراليا العداء الأسطوري، الآتي طلبا للحصول على عقد احترافي.. وسيارة مستأجرة سوداء اللون.
قرر نادي سنترال كوست مارينرز الأسترالي مساعدة أسطورة سباقات السرعة على تحقيق حلمه باحتراف كرة القدم بعدما غزا ابن الـ31 المضمار مع 8 ذهبيات أولمبية و11 لقبا عالميا قبل أن يعتزل صيف 2017.
ومن المقرر أن يصل بولت في نهاية الأسبوع الحالي إلى غوسفورد (75 كلم شمال سيدني) لبدء تجربته مع سنترال كوست مارينرز، ولم يتقدم من مسؤولي النادي سوى بطلب وحيد: أن تكون السيارة التي سيقودها سوداء.
هل استغرب المسؤولون هذا الطلب؟ لا يبدو ذلك.
بحسب ما قال المدير التنفيذي للنادي شون ميليكامب لصحيفة "ديلي تلغراف" الأسترالية الإثنين، فهذا الطلب من بولت يعكس "خياره في الألوان على ما يبدو"، مضيفا "لذلك ستكون السيارة سوداء".
ولدى سؤاله عما إذا تقدم الجامايكي بأي طلبات أخرى، أجاب ميليكامب "كلا، ثمة طلب واحد فقط. لم تكن ثمة أي طلبات تتعلق بحراس شخصيين، مدلكين شخصيين، سائقين.. لا شيء".
حتى أن السيارة التي سيحصل عليها بولت، لن تكون من الطراز الفخم أو من النوع الرياضي السريع. هي مجرد سيارة من طراز "هيونداي"، لكونها تقدم للنادي كجزء من اتفاق مبرم مع صانع السيارات الكوري الجنوبي.
وردا على سؤال حول كيفية استيعاب سيارة من هذا النوع للوفد المرافق لبولت، قال ميليكامب للصحيفة "ليست هناك أي حاشية. الأمر يتعلق ببولت ومدير أعماله، والأخير سبقه إلى هنا. بالتالي، عندما يصل بولت إلى مطار سيدني في نهاية هذا الأسبوع، سيكون بمفرده. وعندما يقود السيارة، ستكون هيونداي مثل أي شخص آخر في النادي".
سيكون من الصعب على النادي الأسترالي تجاهل شهرة بولت والاستقطاب الاعلامي والجماهيري الذي يتوقع أن يحظى به، لكن ميليكامب أكد أن "الأمر الوحيد الذي كنا صارمين حقا بشأنه هو أن يعامل أوساين كأي لاعب آخر خلال تجربته للحصول على عقد احترافي مع النادي".
وتابع "من البديهي أننا ندرك واقع وجود شخص من طرازه، لكن (عندما يتعلق الأمر بكرة القدم) لن تكون هناك أي أفضليات. هذا ما يريده بولت، الأمر يتعلق بمغامرته الكروية. هو قادم الى هنا للأسباب الصائبة".
وسبق للنادي الأسترالي أن أعلن بأن بولت سيأخذ وقته في فترة تجاربه مع الفريق وسيتدرب اعتبارا من آب (أغسطس): "لفترة غير محددة" بحسب ميليكامب، مضيفا "سيكون برنامجه التدريبي منظم لمعرفة ما إذا كان بإمكانه الوصول الى مستوى من اللعب يخوله الحصول على عقد احترافي".
وأضاف "قد يستغرق ذلك ثلاثة أسابيع، وربما ثلاثة أشهر، أو ستة أو ربما المزيد. من يدري، سنعرف ذلك مع الوقت".
وبعد سلسلة تجارب كروية مع بوروسيا دورتموند الألماني، وفي جنوب أفريقيا والنرويج، يختبر بولت حظوظه مجددا وهذه المرة في أستراليا التي "أنتظر بفارغ الصبر حضوري" اليها بحسب ما أشار الأسبوع الماضي حامل الرقم القياسي العالمي في سباقي 100م و200م.
وتابع "إنه حلمي في التحول لاعبا محترفا في كرة القدم، وأعرف جيدا أن الأمر يتطلب الكثير من العمل والتدريب للوصول الى المستوى المطلوب للعب في الدوري الاسترالي وترك صدى إيجابيا".
وأضاف المشجع المتفاني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي "لطالما قلت أن كل شيء ممكن... أتطلع الى خوض هذا التحدي".
وتأتي تجربة بولت مع تعيين مايك فيلان، أحد الأعضاء السابقين في الجهاز التدريبي لمانشستر يونايتد خلال عهد المدرب الأسطوري "السير" أليكس فيرغسون، كمدير رياضي للنادي الأسترالي.
وأشارت تقارير صحافية أسترالية الى أن فيلان سيكون على اطلاع مباشر على تجربة بولت، وسيستفيد في تقييمها من التجربة الطويلة التي راكمها بإشراف فيرغسون الذي سبق لبولت وصفه بأنه "صديق". - (أ ف ب)

التعليق