لافروف: المهمة الرئيسية الآن القضاء على ‘‘جبهة النصرة‘‘ في سورية

تم نشره في الثلاثاء 14 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف-(أرشيفية)

أنقرة- قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنه تم في سورية القضاء على تنظيم داعش بشكل كامل تقريبا، مشيرا إلى أن المهمة الرئيسية اليوم في سورية هي القضاء على "جبهة النصرة".

 وأكد لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة،  امس، أن موسكو وأنقرة تتحاوران بشأن تنفيذ الاتفاقات الخاصة بمناطق خفض التصعيد في سورية، بما في ذلك في إدلب، مشيرا إلى أن الوضع في إدلب يعد اليوم أصعب بكثير من الأوضاع في مناطق خفض التصعيد الأخرى، وذلك بسبب جبهة النصرة.

وشدد على أن روسيا تشاهد في الآونة الأخيرة الأعمال العدوانية من جانب هذه المنظمة الإرهابية في إدلب، بما في ذلك حوادث إطلاق النار على قاعدة حميميم.

وأضاف أن روسيا تقدم مساعدة للجيش السوري في مكافحة الإرهاب في هذه المنطقة، وفي الفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين. وذكر أن لدى الجيش السوري الحق الكامل في قمع استفزازات النصرة ومكافحة الإرهابيين في إدلب.

هذا وصرح الوزير الروسي بأن موسكو تلاحظ حاليا رغبة واشنطن في عرقلة المحادثات حول سورية بصيغة أستانا، معبرا عن اعتقاده بأن أسباب فرض عقوبات على روسيا وتركيا وإيران قد تهدف إلى التأثير على نتائج محادثات أستانا بالذات.

من جهتها أفادت الخارجية الروسية ان الوزير سيرغي لافروف  ناقش مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، التسوية السورية وتحضير القمة الرباعية حول سورية والشراكة الاقتصادية بين البلدين .

وقالت الخارجية ان محادثات الوزيرين تناولت مسائل استقرار الوضع في سورية، كما تبادلا الآراء حول عملية التسوية السياسية في سورية "عن طريق مواصلة دعم الحوار السوري الداخلي على أساس المبادئ المعترف بها للقانون الدولي". وأشارت الوزارة إلى أن موسكو تنطلق في هذا المجال من أن روسيا وتركيا تتحملان مسؤولية خاصة عن ضمان السلام والأمن والاستقرار في سورية والمنطقة كلها والحفاظ عليها.

كما ناقش الوزيران التحضيرات للقمة الرباعية لزعماء كل من روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا حول التسوية السورية التي ستعقد، وفق تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في السابع من الشهر المقبل في إسطنبول.   إلى ذلك قال رئيس لمجلس سورية الديمقراطية، الجناح السياسي لقوات سورية الديمقراطية الثلاثاء إن المجلس زار دمشق الأسبوع الماضي لإجراء جولة ثانية من المحادثات مع الحكومة.

 وقال رياض درار الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية  إن المجلس أجرى محادثات جديدة تناولت اللامركزية والدستور.

وقال إن "الحوار الطويل" تضمن اقتراحا من دمشق بأن تشارك المنطقة التي تحظى فعليا بالحكم الذاتي في الانتخابات المحلية التي تجرى الشهر المقبل.

وأضاف أن مجلس سورية الديمقراطية يصر على الاحتفاظ بهيكله الحاكم والحكم الذاتي في أي انتخابات مستقبلية. وقال "اختار الوفد القادم من القامشلي أن يعود للمزيد من المشاورات". وأضاف درار أن مسؤولي الحكومة السورية طرحوا العديد من الأمور التي يرى مجلس سورية الديمقراطية أنها سابقة لأوانها. وقال "نحن بحاجة للاتفاق على قضايا خدمية أولا ويمكن أن تُبعث الثقة بيننا".-(وكالات)

 

التعليق