‘‘التايكواندو‘‘ و‘‘السباحة‘‘ و‘‘كرة السلة 3X3‘‘ تغادر للمشاركة بالدورة الآسيوية

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • الوفد الرياضي الأردني المغادر الى اندونيسيا - (من المصدر)

عمان -الغد - غادر أمس الوفد الرياضي الأردني الأول، والذي يضم منتخبات التايكواندو والسباحة وكرة السلة 3X3 إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وذلك للمشاركة في النسخة الثامنة عشرة من دورة الألعاب الآسيوية، والتي ستفتتح يوم السبت المقبل 18 آب (أغسطس) الحالي وتستمر حتى الثاني من أيلول (سبتمبر) المقبل.
ويضم وفد المنتخب الوطني للتايكواندو المدربين فارس العساف وليث عثمان واللاعبين واللاعبات: أحمد أبو غوش، صالح الشرباتي، حمزة قطان، زيد مصطفى، جوليانا الصادق وراما أبو الرب.
ويدخل المنتخب الوطني للتايكواندو منافسات دورة الألعاب الآسيوية بمعنويات مرتفعة، بعد أن حقق نتائج رائعة هذا الاسبوع في بطولة الجائزة الكبرى "جراند بريكس"، وهي واحدة من أهم وأقوى بطولات التايكواندو على مستوى العالم.
ونجح صالح الشرباتي في نيل الميدالية الفضية في منافسات وزن تحت 80 كغم كما نالت اللاعبة جوليانا الصادق الميدالية البرونزية في منافسات وزن تحت 67 كغم وأصبحت أول سيدة أردنية تحرز ميدالية في بطولة الجائزة الكبرى للتايكواندو
كما يضم وفد المنتخب الوطني للسباحة، المدرب د.علي النوايسة إلى جانب ثلاثة لاعبين هم: خضر بقلة "100 و200 و400 متر حرة و200 متر متنوع" ومحمد البدور "50 و100 متر حرة و50 متر فراشة" وعمرو الور "50 و100 و200 متر صدر".
وسيمثل المنتخب الوطني لكرة السلة 3X3 اللاعبون: عمر البخاري، ريان جراد، حنا جحا وشاكر شبير، وستكون هذه المرة الأولى التي تظهر فيها رياضة كرة السلة 3X3 في دورة الألعاب الآسيوية، حيث سيشارك في منافسات الرجال 20 منتخبا وزعت على 4 مجموعات.
وأوقعت القرعة المنتخب الوطني في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات اليابان، مالديف، نيبال وقطر.
وستبدأ المشاركة الأردنية في دورة الألعاب الآسيوية يوم الأحد المقبل من خلال منافسات السباحة عبر خضر بقلة ومحمد البدور.
السفير الإندونيسي يودع البعثة الأردنية
زار سفير جمهورية إندونيسيا في عمان أندي رحميانتو، مقر اللجنة الأولمبية الأردنية وقام بوداع البعثة الأردنية المتوجهة للعاصمة الإندونيسية جاكرتا للمشاركة في النسخة الثامنة عشرة من دورة الألعاب الآسيوية.
والتقى السفير مع لاعبي ومدربي منتخبات التايكواندو والسباحة وكرة السلة 3X3 وتمنى لهم تحقيق أفضل النتائج وتقديم مستويات متقدمة خلال منافسات الدورة.
وقال السفير إن بلاده تحرص على إقامة مريحة للوفود الرياضية المشاركة بهذا الحدث الكبير وإنها تأمل في أن تكون عند ثقة الجميع في إستضافة مميزة للألعاب الآسيوية.
المنسي يُشيد باستعدادات المنتخبات
أشاد رئيس البعثة الأردنية لدورة الألعاب الآسيوية الدكتور تيسير المنسي، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الأردنية ورئيس الاتحاد الأردني لكرة اليد، بالمرحلة الاستعدادية لمنتخباتنا الوطنية التي سبقت مشاركتها في الآسياد، معبرا عن اعتزازه بالجهود التي بذلت في الفترة الماضية سواء من اللاعبين أو المدربين.
وقال المنسي :"نحن فخورون للغاية بالاستعدادات الجادة لجميع منتخباتنا الوطنية لتكون في أتم الجاهزية للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية المقبلة وهم الآن يتطلعون إلى حصد ثمار جهودهم في إندونيسيا وتحقيق أفضل النتائج وإظهار قدراتهم التي تعكس مدى تطور الرياضة الأردنية في السنوات الأخيرة".
وأضاف المنسي :"دورة الألعاب الآسيوية هي ثاني أهم وأقوى حدث رياضي في العالم بعد الأولمبياد ولهذا السبب ستكون المنافسة على أشدها في إندونيسيا . نأمل في أن يحقق أبطالنا وبطلاتنا ما يطمحون إليه في هذه الدورة ونطالبهم أيضا بالالتزام بكافة التعليمات التي تم استعراضها أمامهم بما يضمن تمثيل الأردن بصورة مشرفة".
وأكد المنسي على أن اللجنة الأولمبية الأردنية ومن خلال طاقمها الإداري في إندونيسيا ستوفر كافة احتياجات الوفد وتذليل كل الصعوبات التي قد تواجهه.
إندونيسيا تعلن عن جاهزيتها
أعلنت اللجنة المنظمة للنسخة الثامنة عشرة لدورة الألعاب الآسيوية عن جاهزيتها لاستضافة أكثر من 10 آلاف رياضي يمثلون 45 لجنة أولمبية وطنية.
وستكون هذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها إندونيسيا دورة الألعاب الآسيوية حيث سبق لها احتضان  النسخة الرابعة والتي أقيمت في العام 1962 وللمرة الأولى في تاريخ الآسياد تستضيف فيها منافسات الدورة.
وأكملت إندونيسيا كافة الأمور التنظيمية واللوجستية  وتتضمن قريتي اللاعبين في جاكارتا وفلمبان والملاعب والصالات سواء للمنافسات أو التدريبات وشبكة المواصلات وغيرها من الأمور.
ولم تحصل إندونيسيا مباشرة على شرف استضافة هذه النسخة من الألعاب الآسيوية، حيث اختيرت العاصمة الفيتنامية، هانوي، في البداية لهذه الاستضافة بعد تفوقها على ملفي سورابايا (إندونيسيا) ودبي (الإمارات) في عام 2012.
وفي نيسان (أبريل) عام 2014 انسحبت الفلبين من الاستضافة بسبب الركود الاقتصادي في البلاد، ليقرر بعدها المجلس الأولمبي الآسيوي منح إندونيسيا شرف استضافة النسخة المقبلة من الألعاب الآسيوية.

التعليق