"الوحدة الشعبية" يحذر من إغلاق "الأونروا"

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أكد المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي رفضه لأية ذرائع لتأجيل العام الدراسي لطلبة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وأية محاولات لحرمان اللاجئين من حقهم في التعليم.

ورأى الحزب أن إعلان إدارة الوكالة أنها تدرس تأجيل العام الدراسي، يأتي نتيجة ممارسة الولايات المتحدة الأميركية لضغوطات مالية وسياسية على الوكالة، سعيا لإغلاقها، محذرا من أن إغلاق "الأونروا" سيسهم في طي ملف اللاجئين نهائيا.

كما حذر من تداعيات هذه الخطوات على الأردن والقضية الفلسطينية، كونها تأتي كمحاولة أميركية لفرض "صفقة القرن" بخطوات عملية على الأرض، بدأت باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني، مرورا بقانون الدولة اليهودية وانتهاء بمحاولات شطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

ودعا الحزب الحكومة الأردنية والدول العربية كافة للتدخل الفوري والضغط على الدول المانحة لتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه اللاجئين الفلسطينيين.

ودعا إلى تشكيل جبهة عريضة للتصدي لصفقة القرن وإسقاطها، وقطع الطريق على محاولات شطب حق العودة وحق الشعب الفلسطيني بدولته وعاصمتها القدس.   

التعليق