الجبور: 600 حضانة مدرسية حكومية لأبناء المعلمات

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • وزارة التنمية الاجتماعية-(أرشيفية)

نادين النمري

عمان – مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد، بلغ عدد الحضانات المدرسية الحكومية المرخصة من قبل وزارة التنمية الاجتماعية نحو 600 حضانة، بحسب مدير الأسرة والحماية في الوزارة محمود الجبور.

وقال الجبور لـ"الغد" أمس إن "الحضانات المدرسية الحكومية تشكل نحو 50 % من الحضانات العاملة في المملكة والبالغ عددها نحو 1300 حضانة".

وأضاف "إلى جانب الحضانات المدرسية الحكومية، يوجد نحو 500 حضانة تابعة للقطاع الخاص، فيما تتوزع الحضانات الباقية بين مؤسسية وتابعة للقطاع التطوعي، منها نحو 50 حضانة تابعة للمدارس والجامعات الخاصة".

ويشكل عدم التزام جميع المدارس والجامعات الخاصة بانشاء الحضانات لأطفال العاملات بها "تحديا" أمام العاملات بقطاع التعليم والذي يعد القطاع الأكثر تشغيلا للاناث. فضلا عن أن عدم وجود هذه الحضانات "يشكل مخالفة لقانون العمل" الذي يلزم أصحاب العمل بتهيئة مكان مناسب لرعاية أطفال العاملات، حسب الجبور.

وتنص المادة 72 من قانون العمل "على أصحاب العمل الذين يستخدمون ما لا يقل عن عشرين عاملة تهيئة مكان مناسب ليكون في عهدة أشخاص مؤهلين لرعاية أطفال العاملات الذين تقل أعمارهم عن أربعة أعوام على أن لا يقل عددهم عن عشرة أطفال".

وكان تقرير أحوال الأسرة الأردنية، الصادر عن المجلس الوطني لشؤون الأسرة، بين أن الأسر تفضل الحاق أطفالها بالحضانات في مكان العمل (الحضانات المؤسسية) بدلا من الحضانات الخاصة. 

ووفقا لنتائج التقرير فان "70.5 % من العائلات تفضل رعاية أحد الأقارب، يلي ذلك الحضانات المنزلية (33.6 %)، الحضانة بمكان العمل (25.2 %)، الحضانة التجارية (22.4 %)، المربية المنزلية

 (11 %)، عاملة المنزل (9.3 %)، والجيران(0.6 %).

وكانت الحكومة أقرت الشهر الماضي النظام الجديد لدور الحضانة، حيث جاءت أبرز التعديلات في القانون برفع سن قبول الاطفال في الحضانات من 4 سنوات الى 4 سنوات وثمانية أشهر. كما نص النظام الجديد على دمج الأطفال ذوي الإعاقة في دور الحضانات إلى جانب تشجيع المؤسسات العامة والخاصة وخصوصا بالمناطق النائية على إنشاء دور حضانات، إضافة لتنظيم الحضانات المنزلية.

 

التعليق