السوبر الأوروبي

الصحف تحتفي بالبطل أتلتيكو.. وكوستا يقر: كنا نرغب في إسقاط الريال

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً
  • نجوم اتلتيكو مدريد يتوجون بكأس السوبر الاوروبي - (أ ف ب)

مدريد - أبرزت الصحف الإسبانية الصادرة أمس فوز أتلتيكو مدريد (4-2) على ريال مدريد في كأس السوبر الأوروبي، واصفة الفريق الذي يقوده الأرجنتيني دييغو سيميوني بـ"سوبر أتلتيكو" بعد أن توج بهذا اللقب للمرة الثالثة.
وبصورة لمهاجم الأتلتي دييغو كوستا وهو يرفع الكأس بين زملائه، اختارت صحيفة (ماركا) لعددها الصادر أمس، عنوان "بعظمة" مبرزة أن فريق الروخيبلانكوس أصبح "بطل السوبر الأوروبي".
وفي عنوان فرعي، أبرزت الصحيفة أن "رجال سيميوني انتفضوا في الوقت الإضافي وتقدموا بهدفين لساؤول (نيجييز) وكوكي (ريسوريكسيون) أمام ريال مدريد بدا مختفيا في مباراة رائعة سجل فيها كوستا ثنائية" في بدايتها.
كما لفتت الصحيفة الإسبانية على صفحتها الرئيسية إلى "الأخطاء الدفاعية الخطيرة لدى الميرينغي بشكل يدعو لتعزيز صفوف الفريق"، مبرزة على جانب آخر أن "التشولو" أصبح "المدرب الأكثر تتويجا بالألقاب في تاريخ الأتلتي".
من جانبها، اختارت صحيفة (آس) صورة جماعية لفريق أتلتيكو مدريد مع كأس السوبر الأوروبي الثالث في خزانته، ولم تجد عنوانا أفضل من شعار الأتلتي في منتصف الصفحة، وأبرزت على الجانبين تصريح رئيس النادي، إنريكي سيريزو، الذي أكد أن فريقه سيسعى لـ"الفوز بالتشامبيونز ليغ"، وسيميوني حين قال عقب المباراة "فزنا على خصم يحظى بهيكل ضخم وتاريخ طويل".
أما الصحيفة الكتالونية (موندو ديبورتيفو)، فعنونت صفحتها الرئيسية بـ"سوبر أتلتيكو" مع صورة لكوستا وهو يرفع الكأس، مبرزة أن اللاعب الإسباني صاحب الأصول البرازيلية "سجل هدفين قاد بهما رجال التشولو أمام ريال مدريد الجديد تحت قيادة (جولين) لوبيتيغي".
من جانبها، اختارت صحيفة (سبورت) صورة للوبيتيغي وعنونتها بـ"الأولى على الجبين..الريال بقيادة لوبيتيغي يُهان في الوقت الإضافي"، مبرزة أن "مدرب الملكي الجديد خسر أول نهائي له مع الفريق في كأس السوبر الأوروبي أمام أتلتيكو متفوق للغاية".
وفي الجزء الأعلى من صفحتها الرئيسية، أبرزت (سبورت) أن نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي "يتعهد بالكفاح من أجل التشامبيونز ليغ" الغائب عن خزائنه منذ 2015.
الريال يخسر النهائي الدولي الأول منذ 18 عاما
توقفت سلسلة انتصارات ريال مدريد الإسباني في النهائيات الدولية خلال الـ18 عاما الماضية، بعد أن خسر لقب السوبر الأوروبي.
ويعود تاريخ الخسارة الأخيرة للفريق الملكي في نهائي دولي لـ28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2000 أمام بوكا جونيورز الأرجنتيني بنتيجة (1-2) على لقب بطولة الإنتركونتيننتال.
ومنذ ذاك التاريخ، حقق الميرينغي سلسلة قياسية من الانتصارات في النهائيات المختلفة حصد خلالها 13 لقبا على المستويين القاري والدولي.
وحصد الريال على مدار تلك الفترة خمسة ألقاب في دوري الأبطال، وأربعة في السوبر الأوروبي، وثلاثة في مونديال الأندية، ولقب في بطولة الإنتركونتيننتال.
هيمنة إسبانية على السوبر الأوروبي
بعد تتويج أتلتيكو مدريد بلقب كأس السوبر الأوروبي، تستمر هيمنة الأندية الإسبانية على اللقب بتسعة تتويجات خلال النسخ الـ10 الأخيرة.
وساهم هذا الانتصار في حرمان الفريق الملكي من رفع لقبه الثالث على التوالي ودخول تاريخ البطولة كأول نادي يحقق هذا الإنجاز، وبالتالي معادلة رقمي برشلونة وميلان الإيطالي كأكثر من عرفا التتويج بالسوبر برصيد (5) مرات.
وبات إجمالي رصيد الفرق الإسبانية في هذه البطولة 15 لقبا، لتجلس على عرش المتوجين منذ أول ظهور لها في 1972 ، لتبتعد بفارق ستة ألقاب عن الأندية الإيطالية.
وبدأت سلسلة تتويجات الأندية الإسبانية في 2009 مع برشلونة، الذي توج أيضا بنسختي 2011 و2015 ، ثم أتلتيكو مدريد صاحب الـ3 ألقاب (2010 و2012 و2018)، وريال مدريد بنفس الرصيد (2014 و2016 و2017).
وكانت المرة الوحيدة التي عرفت فيها البطولة بطلا آخر من خارج إسبانيا خلال تلك الفترة في 2013 عندما توج بايرن ميونخ الألماني باللقب على حساب تشيلسي الإنجليزي بركلات الترجيح (5-4).
كوستا: كنا نرغب في إسقاط الريال
أقر دييغو كوستا، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، بأن فريقه كان يرغب منذ "فترة" في الفوز على الفريق الملكي في نهائي أوروبي، بعد خسارتهم نهائيي دوري الأبطال في 2014 و2016.
وقال المهاجم الدولي، الذي سجل هدفين في رباعية فريقه، في تصريحات تليفزيونية بعد المواجهة "إنه انتصار كبير، وكنا نرغب منذ فترة في الفوز عليهم، وفي الحقيقة أنا سعيد للغاية. لقد فازوا بنهائيين من قبل، ونحن كنا نرغب دائما في إسقاطهم بنهائي أوروبي".
وأبدى صاحب الـ29 عاما، والذي اختير أفضل لاعب في المباراة، ثقته في أن التتويج بلقب السوبر سيمنحهم "الثقة" قبل انطلاق الموسم الجديد، وسيساعدهم على المنافسة "أمام أي فريق" والوصول "لأبعد مكانة ممكنة" من خلال الجهد والتواضع.
مارسيلو يدافع عن مستوى الريال
دافع البرازيلي مارسيلو القائد الثاني لريال مدريد عن المستوى الذي قدمه فريقه رغم خسارته، مؤكدا أنه يرى أن "الفريق جيد" ولا يحتاج لصفقات جديدة، رغم اعترافه بأنه "سيتم الترحيب بأي لاعب جديد".
وقال مارسيلو "لست أنا من يقرر عقد صفقات ولكني أرى أن الفريق في حالة جيدة، لعبنا جيدا حتى الوقت الإضافي الذي ارتكبنا فيه أخطاء. ارى أن الفريق جيد ولكن إذا جاء لاعب جديد سيتم الترحيب به".
ورغم الخسارة دافع مارسيلو عن مستوى الريال في المباراة قائلا "لعبنا جيدا رغم صعوبة تلقي شباكنا لهدف في بداية المباراة. استحوذنا على الكرة طيلة المباراة تقريبا ولكن في النهاية أخطأنا مرتين وهو ما كلفنا التعادل. في الوقت الإضافي حاولنا لكن الإرهاق كبحنا قليلا".
وتابع "علينا نسيان ما حدث والتعلم من الأخطاء والتفكير في الدوري. في كرة القدم يكسب من يرتكب أقل الأخطاء ونحن أخطأنا. الآن سنحاول عدم تكرار الأخطاء التي أضاعت منا لقبا. إنه لشعور حزين ولكن علينا المضي قدما".
وأرجع مارسيلو أسباب الأخطاء الدفاعية لـ"الإرهاق" مشيرا إلى أن الفريق لم يأخذ وقتا كافيا للتدرب نظرا لتأخر الكثير من اللاعبين في الانضمام للتدريبات بسبب مشاركتهم في المونديال.
وقال "أشعر أننا قدمنا مباراة جيدة وكافحنا. يجب المضي قدما لأن الموسم بدأ ونريد أن نفوز خلاله. قدمنا مباراة عظيمة حتى الوقت الإضافي". - (إفي)

التعليق