الشونة الجنوبية: شكاوى من نقص أطباء الأسنان بالمراكز الصحية

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – ما تزال معاناة أهالي عدد من مناطق الشونة الجنوبية مستمرة، نتيجة عدم وجود أطباء الأسنان في المراكز الصحية، الأمر الذي يفاقم من أوضاعهم الصحية والاقتصادية، نتيجة تحملهم أعباء مالية تفوق قدرتهم، مطالبين وزارة الصحة العمل على رفد المراكز الصحية بالكوادر اللازمة والاطباء للتخفيف من معاناتهم.
ويشير عدد من أهالي سويمة والجوفة إلى أن المركزين الصحيين في البلدتين بدون طبيب اسنان منذ ما يزيد على 5 أشهر، بعد ان جرى نقل الاطباء إلى أماكن اخرى دون ايجاد بديل، لافتين إلى أن معاناتهم ما تزال مستمرة منذ ذلك الوقت رغم مطالباتهم المتكررة برفد المراكز بالأطباء.
ويؤكد محمد الجعارات "أن عدم وجود طبيب في مركز صحي سويمة يضاعف من معاناة المراجعين، الذين يضطرون الى قطع مسافة طويلة حتى اقرب مركز صحي او طبيب خاص"، مبينا "انهم يضطرون في الحالات الطارئة الى مراجعة عيادة الاسنان في  المراكز الاخرى الا انهم يضطروا الى دفع مبلغ (دينارين) كمخالفة ما يزيد من الاعباء الملقاة على الأهالي عدا عن الانتظار لفترة اطول وتحمل أجور المواصلات من والى القرى والبلدات المجاورة".
ويوضح الجعارات انه "جرى نقل الطبيب بدون بديل رغم الحاجة الماسة له ما يحرم الكثيرين من تلقي الخدمة الصحية في اسرع وقت خاصة وان غالبية مراجعي عيادة الاسنان يقاسون آلاما حادة"، مضيفا ان "هذا الأمر يدفعهم الى مراجعة الاطباء في القطاع الخاص ما يحملهم تكاليف تفوق قدراتهم المالية".
ويشاركه الرأي احمد زعل قائلا "أن البعض يضطرون إلى التوجه لعيادات الأسنان في القطاع الخاص ممن يستطيعون دفع كلف المعالجة المرتفعة في تلك العيادات، فيما كثيرون لا يتمكنون من ذلك لفقرهم ومحدودية دخلهم، ما يضطرهم الى تحمل آلامهم لحين مراجعة اقرب مركز صحي حكومي".
ويؤكد علي العجوري من بلدة الجوفة انه ومنذ نقل طبيب الاسنان في المركز الصحي ومعاناتهم تزداد يوما بعد يوم، خاصة وان عدد المراجعين كبير، لافتا إلى ان ارسال طبيب اسنان لمدة ساعة أو ساعتين لمعالجة هذه ألاعداد لا يمكن الأهالي من الحصول على معالجة سليمة.
ويضيف العجوري أن المراجعين يقومون بالتسجيل مبكرا للحصول على العلاج بشكل اسرع، ما يبقي الكثيرين ينتظرون دورهم والذي قد يطول لساعات، مؤكدا أن أغلب المواطنين من ذوي الدخل المحدود ولا يوجد لديهم قدرة مالية لمراجعة أطباء الأسنان في القطاع الخاص بسبب ارتفاع كلف المعالجة.
نقص الكوادر لا يقتصر على اطباء الاسنان، بحسب عضو مجلس محافظة البلقاء عن لواء الشونة الجنوبية الدكتور عمر سعد العدوان، مؤكدا ان المراكز الصحية تعاني نقصا حادا في الموظفين كالمحاسبين والكتاب، ما يدفع بالمسؤولين إلى تكليف عمال شركة الخدمات إلى القيام بمهام المحاسبة والمهام الادارية.
ويوضح ان مشكلة نقص اطباء الاسنان في المراكز الصحية تعود لنقل الاطباء العاملين دون توفير البديل، مشددا على ضرورة عدم نقل أي طبيب سواء كان طبيب اسنان أو عام أو اختصاص دون توفير البديل لادامة الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين.
من جانبه، يقر مساعد مدير صحة البلقاء لشؤون الشونة الجنوبية الدكتور ناصر السعايدة بوجود نقص في اطباء الاسنان على اثر نقل طبيبين، مؤكدا انه جرى مخاطبة الوزارة، وسيتم تعيين طبيبين مكانهما في اقرب وقت.
ويضيف انه ولحين تعيين اطباء جدد، فانه جرى تكليف طبيبين من المراكز الصحية للعمل في عيادتي اسنان سويمة والجوفة، بواقع ثلاثة أيام في الأسبوع بهدف تقديم الخدمات الصحية للمواطنين.

التعليق