فشل هجوم تبناه "داعش" على مركز تدريب للاستخبارات الأفغانية

تم نشره في الجمعة 17 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

كابول - انتهى أمس هجوم على مركز تدريب لاجهزة الاستخبارات الافغانية من دون أن يسفر عن ضحايا مدنيين في حدث نادر تشهده كابول، وذلك غداة هجوم مماثل اسفر عن مقتل عشرات الطلاب واعتبرت منظمة العفو الدولية انه "جريمة حرب".
وقال المتحدث باسم شرطة كابول حشمت ستانكزاي "انتهت عملية التمشيط. قتل المهاجمان وليس هناك ضحايا اخرون".
وكان المسلحان صعدا الى مبنى قيد البناء واستهدفا منه مركز تدريب للادارة الوطنية للامن (الاستخبارات الافغانية) ثم تبادلا اطلاق النار لساعات مع قوات الامن الافغانية، وفق العديد من المسؤولين.
واظهرت مشاهد بثتها قناة "تولونيوز" الخاصة آليات عسكرية تجوب المنطقة فيما كانت مروحية تحلق في الاجواء.
وتبنى تنظيم  "داعش" الهجوم عبر وكالته اعماق، ويأتي في ختام اسبوع دام في افغانستان.
فقد وقع بعد اقل من 24 ساعة من هجوم انتحاري اوقع 37 قتيلا على الاقل في مدرسة في حي شيعي في كابول وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية ايضا.
وقالت اليونيسف ان تلاميذ تراوح اعمارهم بين 16 و18 عاما كانوا يخضعون في المدرسة لاختبار يؤهلهم لدخول الجامعة. -(ا ف ب)

التعليق