محكمة العمل ألزمت الشركة بدفع تعويض قدره 4000 دولار للفتاة

السويد.. تغريم شركة لرفضها توظيف فتاة رفضت مصافحة رجل

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 10:47 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 16 آب / أغسطس 2018. 10:50 مـساءً
  • فرح الحجة

دبي- قضت محكمة العمل السويدية بدفع غرامة فريدة من نوعها لفتاة مسلمة رُفض توظيفها في إحدى الشركات لرفضها مصافحة رجل أثناء مقابلة عمل وألزمت الشركة بدفع حوالي 4000 دولار للفتاة، بحسب موقع العربية.نت.
ووفقا للتلفزيون السويدي SVT فإن هذا الحكم هو الأول من نوعه، حيث أقرت محكمة العمل أن الفتاة تعرضت للتمييز بسبب مظهرها أو معتقدها الديني.
وقالت فرح الحجة في مقابلة مع التلفزيون إنها "سعيدة حقا ولديها شعور رائع بتطبيق العدالة والإنصاف".
من جهته، قال كلاس لونستيد، مسؤول الصحافة في "مصلحة المظالم" السويدية، إنه" للمرة الأولى لدينا حكم يتعامل مع مسألة المصافحة، وينص على أنه لا يمكن فصل الموظفين بناء على الطريقة التي يلقون بها التحية".
وكانت فرح الحجة قد تقدمت بطلب الحصول على وظيفة بشركة في مدينة أوبسالا، التي تقع 70 كلم شمال العاصمة ستوكهولم، لكن أثناء المقابلة، لم تكن تريد - كمسلمة - مصافحة المسؤول، وقامت بدلاً من ذلك بوضع يدها على صدرها كرد للتحية، لكن الشركة ألغت طلب تعيينها وقادتها إلى خارج المكتب.
وقالت فرح "إنها بمجرد أن وصلت إلى المصعد بدأت تبكي، لأن هذا لم يحدث لها من قبل بأي شكل من الأشكال".
وأضافت "لقد كنت سعيدة أن أتمكن من الحصول على وظيفة جديدة، ثم واجهت هذا الموقف.. لقد كان أمرا مروعا".
الشركة من جانبها، قالت "إنها لا يمكن أن تقبل طرقا أخرى للمصافحة مثل التحيات التي تتم على أساس ديني، لأنها تحدث فرقا بين الجنسين بشكل مسيء، ويمكن أن تؤدي إلى صراعات في محيط العمل".
واشتكت فرح عقب الحادثة إلى "مصلحة المظالم"، وتقول إن "العملية كانت صعبة ولكن هناك شيء دفعني أن لا أتوقف، وأعتقد أنه أمر مهم ليس فقط بالنسبة لي ولكن أيضا للآخرين".
ورأت مصلحة المظالم أن إجراءات الشركة كانت خاطئة وأرسلت الملف إلى محكمة العمل التي بدورها قضت بأن السويد يجب أن تتماشى مع المعايير الأوروبية لحقوق الإنسان، ويجب أن يشمل قانون التمييز هذه القضية.
ويقول لونستيد، إنه "من الطبيعي أن يطلب صاحب العمل من الموظفين التعامل مع زملائهم على قدم المساواة، ولكن يجب أن يكون المرء حراً في الطريقة التي يريد بها إلقاء التحية".
وبهذا قررت المحكمة أن فرح الحجة قد تعرضت للتمييز غير المباشر، وستقوم الشركة بدفع تعويض لها قدره 40,000 كرونة سويدية (حوالي 4000 دولار).
وبالرغم من معارضة اثنين من أصل 5 أعضاء في مصلحة المظالم للقرار، لكن محكمة العمل قررت تأييد الحكم وإغلاق القضية.

التعليق