"الإسكان" الأميركية تتهم "فيسبوك" بالتمييز

تم نشره في السبت 18 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

نيويورك- أعلنت وزارة الإسكان الأميركية، أول من أمس، أنها تقدمت بشكوى ضد "فيسبوك" متهمة الشبكة الاجتماعية بالسماح بممارسات تنطوي على تمييز عبر صفحاتها.
وقالت الوزارة في بيان "إن "فيسبوك" تسمح للمعلنين بالتحكم بالإعلانات العقارية التي يتلقاها المستخدمون تبعا للعرق أو اللون أو الديانة أو الميول الجنسية أو الوضع الاجتماعي أو الجنسية الأصلية أو حالات الإعاقة أو الرمز البريدي".
وأكدت وزارة الإسكان أن "فيسبوك" تقدم للمعلنين أدوات تتيح لهم استهداف المستأجرين أو الشراة المستقبليين للمنازل أو الشقق بشكل أفضل تبعا للون البشرة أو الأصل الاجتماعي.
وردت المجموعة، في تصريحات خاصة، قائلة "لا مكان للتمييز عبر "فيسبوك". هذا الأمر محظور في قواعدنا الداخلية".
وأضافت الشبكة الاجتماعية "خلال العام الفائت عززنا أنظمتنا لحمايتها من أي استخدام خاطئ"، لافتة إلى أنها ستتعاون "مباشرة" مع الوزارة لتبديد هواجسها.
ويكون بعض المحتويات الإعلانية موجها أحيانا لفئات محددة من المستخدمين فيما لا تظهر هذه الإعلانات على صفحات آخرين ممن يعانون إعاقة مثلا أم يتبعون ديانة معينة، على سبيل المثال، بحسب اتهامات الوزارة.
وأكدت الوزارة أيضا أن بعض الإعلانات لا تظهر على صفحات أشخاص يقولون إنهم "مهتمون بأميركا اللاتينية أو بكندا أو بجنوب شرق آسيا أو الصين أو هندوراس أو الصومال".-(ا ف ب)

التعليق