توقع زيارة 6 آلاف شخص جرش بعطلة العيد

تم نشره في الأحد 19 آب / أغسطس 2018. 11:00 مـساءً

صابرين طعيمات

جرش - توقع مدير سياحة جرش بسام توبات ارتفاع نسبة الأفواج السياحية بنسبة 100 %، وأن يقوم بزيارة المدينة الأثرية يوميا نحو 6 آلاف زائر، وذلك خلال عطلة عيد الأضحى، الذي يُصادف غدا الثلاثاء.
وأكد، في تصريح صحفي خاص لـ"الغد"، أن هذا العدد الهائل من الزوار يتطلب تجهيزات كبيرة وبرنامج عمل متواصل على مدار الساعة، ودوام الموظفين بطاقة كاملة، خصوصا موظفي التذاكر والخدمات العامة والمرافق الصحية وعمال الوطن.
وقال توبات إن مدينة جرش تعد وجهة سياحية نشطة خلال العطل الأسبوعية والأعياد ومختلف المناسبات، لكونها تتضمن  مواقع سياحية وغابات وأماكن تنزه حيوية، فضلا عن وجود مطاعم سياحية وشعبية ومحطات محروقات وأسواق تجارية تتوفر فيها كل مستلزمات العائلات.
وأضاف أن مديرية سياحة جرش وبالتعاون مع مختلف الجهات المعينة قد أنهت الترتيبات اللازمة لاستقبال الزوار من أعمال نظافة وتعشيب وحجوزات ومرافق عامة ومواقف المركبات، وكل ما يحتاجه الزائر أو السائح.
بدوره، أكد مدير آثار محافظة جرش زياد غنيمات أن موقع المدينة الأثري في جرش سـ"يدخله الآلاف من الأفواج السياحية خلال عطلة عيد الأضحى"، مشيرًا إلى أنه ستستمر الأفواج بزيارة الموقع حتى بداية الأسبوع المقبل.
وقال إن عدد الأفواج السياحية إجمالا "مرتفع جدا، منذ بداية العام الحالي، مقارنة بالأعوام الثلاثة الماضية"، مضيفًا أن هذه الأفواج سـ"ترتفع" خلال عطلة العيد.
وأوضح غنيمات أن كوادر مديرية آثار جرش تعمل على مدار الساعة وضمن برنامج عمل متكامل لضمان تسهيل وصول الزوار إلى كل المواقع الأثرية والسياحية والتراثية في جرش دون أي تأخير أو معيقات.
يذكر أن عدد زوار المدينة الأثرية ارتفع بنسبة ملحوظة مقارنة مع الأعوام الماضية، حيث بلغ عددهم في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الماضي 41150 زائرا، فيما بلغ حجم الايرادات 271850 دينار.
ووصل عدد الزوار بالأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي 52450 زائرا، بينما بلغ حجم الإيرادات 373925 دينارا، ناهيك عن الأعداد الإضافية التي تدخل محافظة جرش أسبوعيا لزيارة الغابات والمحميات الطبيعية أو لحضور المهرجانات أو الفعاليات التي تقام بالمدينة الأثرية.
وقال غنيمات إن ما يميز الأردن بشكل عام ومحافظة جرش بشكل خاص هو اعتدال درجات حرارتها والأجواء والطبيعة المميزة فيها، فضلا عن مواقعها الأثرية والسياحية والتاريخية المتعددة.
من جانبه، قال رئيس جمعية حرفيين جرش صلاح العياصرة إن التجار يستعدون مجددا لاستقبال ذروة الموسم في عطلة العيد
مباشرة، حيث أكدوا استعدادهم لاستقبال أعداد الزوار الكبيرة المتوقعة زيادة جرش خلال الفترة المقبلة.
وأعرب عن أمله أن تعامل مدينة جرش كمدينة البترا الوردية وتأخذ حقها من السياحة ليتمكن تجارها وسكانها من الشعور بهذه الحركة والإنخراط فيها، خاصة وهي من أكبر المدن السياحية على مستوى العام، فيما ما يزال سكانها بعيدين كل البعد عن العمل في القطاع السياحي أو الاستثمار فيه.

التعليق