سكان بشمال الكرك: مياه الشرب تنبعث منها رائحة كريهة و‘‘المياه‘‘ تنفي

تم نشره في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • سد الموجب جنوب المملكة- (أرشيفية- تصوير: محمد أبو غوش)

هشال العضايله 

الكرك – فيما يشكو سكان من مختلف قرى وبلدات شمال محافظة الكرك في لواءي فقوع والقصر من رداءة نوعية المياه، التي يتم ضخها للمواطنين من سد الموجب لانبعاث رائحة كريهة منها، تنفي إدارة المياه بالمحافظة ذلك وتؤكد أن هذه المياه تخضع لرقابة مخبرية يومية. 

ويؤكد السكان أن المياه ذات نوعية سيئة ولها رائحة كريهة، ولا يمكن استخدامها على الإطلاق، حتى في الاستخدامات المنزلية للغسيل والتنظيف. 

وطالب السكان من الجهات المعنية في سلطة المياه بالكرك، بالعمل على فحص المياه وتحسين نوعيتها، حرصا على سلامة المواطنين، والذين في أغلبهم يستخدمون المياه الواصلة إلى منازلهم من شبكة المياه للشرب ولا يستخدمون أي مياه أخرى. 

وقال المحامي زيدان البديرات من سكان لواء فقوع، إن السكان في جميع قرى وبلدات لواء فقوع يعانون منذ فترة طويلة من رداءة نوعية المياه الواصلة إلى المنازل من خلال شبكة المياه، لافتا الى ان المياه الواصلة الى المنازل تعاني من روائح كريهة، وبشكل واضح لا يتمكن السكان بسببها من استخدامها، ليس للشرب فقط ولكن للغسيل او التنظيف الروتيني اليومي. 

وبين أن مياه سد الموجب ومنذ قيام الأجهزة الرسمية بنقل عملية تزويد مناطق شمال الكرك من آبار اللجون والغوير إلى سد الموجب أصبحت سيئة ورديئة للغاية ولا تصلح للاستخدام ما يتسبب بمعاناة المواطنين بشكل دائم من هذه القضية، مشيرا إلى أن رائحتها أشبه برائحة مياه الصرف الصحي. 

وطالب البديرات الاجهزة المعنية بالعمل على تحسين نوعية المياه، حرصا على سلامة ومصلحة السكان.

وأشار المواطن امين المعاقبة من سكان لواء القصر إلى أن المياه التي يتم تزويد مناطق شمال الكرك بها، أصبحت رديئة بشكل واضح، وخصوصا في رائحتها الكريهة التي تصدر منها طوال الوقت والتي أصبحت تنفر السكان منها. 

وبين أن غالبية المواطنين من سكان قرى وبلدات شمال الكرك من ذوي الدخول المتوسطة والمتدنية، والذين يستخدمون مياه الشبكة للشرب، إلا أنهم أخيرا وبسبب رائحتها الكريهة توقفوا عن شربها وحتى استخدامها لمختلف الاستخدامات، خوفا من إصابتهم بالأمراض، مشيرا إلى أن أصحاب محال بيع المياه المفلترة بالمنطقة، توقفوا أيضا عن استخدام هذه المياه لانبعاث روائح عنها، وأصبحوا يشترون المياه من مناطق بعيدة. 

وأشار إلى أن على الجهات المعنية وحرصا على سلامة السكان، العمل على وقف ضخ المياه من الموجب، وإعادة الضخ من مناطق اخرى وخصوصا من مياه الديسي. 

من جهته أكد مدير إدارة المياه بالكرك المهندس سامر المعايطة أن المياه التي يتم ضخها لمناطق شمال الكرك من سد الموجب ذات نوعية جيدة ومراقبة مخبريا بشكل يومي، ولا يوجد بها أي روائح أو تغير باللون، معتبرا أن هذه الشكاوى غير منطقية. وطالب السكان من أصحاب الشكاوى بتزويد المديرية بأي مياه ذات نوعية رديئة في أي وقت لفحصها.  

وبين أن كوادر المديرية تقوم بضخ زهاء 390 مترا مكعبا بالساعة من سد الموجب، إلى مناطق شمال محافظة الكرك في لواءي فقوع والقصر وهي حاجتهم من المياه، مشددا على أن نوعية مياه السد جيدة ولا يوجد أي نقص فيها. 

ويذكر ان سلطة المياه بمحافظة الكرك كانت قد اوقفت ضخ مياه الشرب من سد الموجب الى مناطق شمال محافظة الكرك نهاية العام الماضي، بسبب رادءة نوعية المياه، بسبب انخفاض منسوب السد. 

وقال المهندس المعايطة حينها لـ"الغد" ان السلطة اوقفت الضخ حينها  بسبب انخفاض مستوى المياه بالسد، ما أدى إلى تردي نوعية المياه في الأعماق، والتي لا يمكن ضخها لوجود شوائب كثيرة فيها لا تصلح للاستخدام البشري. 

التعليق