مادبا.. مهرجان نيبو المسرحي يواصل فعالياته لليوم الثاني

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2018. 07:19 مـساءً

أحمد الشوابكة 

مادبا - يواصل مهرجان بيبو المسرحي في دورته الاولى تحت عنوان ‘‘العلامة روكس بن زايد العزيزي‘‘ ، والذي تنظمة فرفة مادبا للمسرح والفنون ، في يومه الثاني عدة فعاليات ، حيث عرضت على  خشبة مسرح مدارس الرشاد، مسرحية الاطفال"المشاكس الصغير" ، من تأليف واخراج جلال رشدي و تمثيل كل من رندا هرموش و ربى هرموش و ابراهيم قاسم ومحمد عميرة ومرام محمد ، وموسيقى والحان عامر بوشه و ديكور باسم عيسى و ملابس واكسسوارات امل عبد الجواد وهندسة صوت اسلام احمد ، وتتحدث المسرحية عن معاملة الناس باللطف والاحسان ، وعدم التكبر عليهم ، وعدم احداث الفوضى عند طلب شيء من الآخرين ودوام الكلام الطيب ، ومعاملة الناس بلطف افضل من الفوضى والعنف ، وهي موجعة للاعمار من 6 الى 12 عام. واستمتع الحضور للعرض لما فيها من اسلوب فكاهي بسيط يدل على مقدرة المؤديين للعمل والذي و على هامش المهرجان ، نظمت  ندوة بعنوان " بدايات المسرح في قاعة  معهد مادبا لفن وترميم الفسيفساء تحدث فيها الزميل الإعلامي محمود الرضاونة  عن مراحل انطلاقة الحركة المسرحية ونشأتها منذ 1916 ولغاية الآن.

وأشار الزميل الرضاونة ، في ورقة قدمها عن مراحل انطلاقة المسرح منذ العام 1916 على يد الأب البولندي يوحنا نويفيل، الذي كان يجمع أبناء الرعية ويفترشون الأرض ليؤدوا مهارات التمثيل المسرحي في الهواء الطلق، إلى مرحلة العشرينيات على يد الأب أنطوان الحيحي والأب زكريا الشوملي ومروراً بالمؤرخ العلامة روكس بن زايد العزيزي، إلى أن اشتدت الحركة المسرحية التربوية في نهاية الخمسينيات على يد مدير مدرسة مادبا الثانوية للبنين أحمد العكايلة والمدرس في ذلك الوقت عبد اللطيف الشيخ. واستمر الحراك المسرحي، وفق الشوابكة، في بداية السبعينيات من خلال مركز شباب مادبا الذي أسس فرقة للمسرح  ضمت العديد من المبدعين أمثال المخرج حسين دعيبس وشقيقه أحمد دعيبس والكاتب الساخر يوسف غيشان وشقيقه النائب نبيل غيشان والفنان مروان حمارنة.

وعرج الرضاونة إلى مرحلة الثمانينيات والتسعينيات والألفية الثالثة والتي شهدت ازدهاراً في تشكيل فرق مسرحية منها؛ فرقة أضواء مادبا المسرحية والتي قدمت العديد من المسرحيات التي لاقت استحسان وإعجاب الجمهور وكانت تتناول العلاقة الاجتماعية والإنسانية.

وأكد مدير مهرجان بيبو  المخرج محمد الشوابكة ، في حديثه،عن جعل  المهرجان سنوياً ، داعياً الحضور المشاركة الفاعلة في إبراز مواهبهم ، من خلال الانخراط في الهيئات والروابط الثقافية ، مؤكداً استعداد فرقة مادبا لكافة الموهبين. 

وأدار الندوة الدكتور ماجد الرضاونة ، والتي تم من خلالها الإجابة على كافة الأسئلة المطروحة من قبل الحضور، وهم طلبة معهد الفسيفساء.

التعليق