سموه يكرم المعماري الأردني بدران

الأمير الحسن: تطوير المؤسسات يتطلب تعزيز المشتركات الخلاقة وتداخل الاختصاصات

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - أكد سمو الأمير الحسن بن طلال الحاجة لتطوير مؤسساتنا عبر رؤيا مستقبلية مبنية على تعزيز المشتركات الخلاقة وتداخل الاختصاصات، قائلا ان معنى المعمار كما افهمه هو ان نبحث عن كيفية استقامة العلاقة بين الإنسان واخيه الإنسان وبين الإنسان والطبيعة.
وأضاف، خلال رعايته حفل تكريم المعماري الأردني راسم بدران أقامته شعبة الهندسة المعمارية في نقابة المهندسين أول من أمس بمركز الحسين الثقافي في امانة عمان الكبرى، "علينا ان نحلل العلاقة بين الانسان والمكان والبيئة وبين الإنسان والمدينة، وعلى المعماري ان يطور نفسه في حركة نهضوية على اساس من الالتزام الوطني المشترك"..
وتابع سموه أن أعمال بدران واسرته تجسد فكرة الحوار بين الحضارات والمجتمعات وتحقيق التوازن بين المعتقد الثقافي وارتباطه بالمكان وبيئاته المناخية والجغرافية والتاريخية وبين المتغير الذي يمثل التطور والتقدم ببعده المادي والتقني.
بدوره قال نقيب المهندسين احمد الزعبي إن بدران مدرسة معمارية فلسفتها ارتباط الإنسان بالمكان، مضيفا انها مدرسة تعنى بالاثراء، وتحترم الارث التاريخي والاجتماعي، وتلبي طموحات المستقبل وتتبنى فكر الاستدامة وصولا الى عمارة انسانية منتمية الى ناسها ومكانها.
واشار الى اللامبالاة والفوضى التي تعتري عمارة عمان في ظل غياب الوعي العام بأهمية ابراز هوية المدينة وروحها، داعيا إلى وضع اطار وطني ناظم للتنمية والتخطيط العمراني يقدم تصورا شاملا للرؤية المستقبلية للعمران ويرتكز الى مخطط حضاري يحافظ على القيم الجمالية والمخزون التاريخي والسجل الاجتماعي، ويبرز روح المدينة وهويتها ويراعي التطلعات ويتسم بشمولية النظرة.
من جانبه، قال بدران إنه حاول تخطي الحدود الجغرافية والطبيعية من خلال أعماله في مختلف الدول العربية، مضيفا أن الأردن هو من اعطاني هذا المعنى لانه بلد العرب.
وتضمن الحفل عرضا تقديميا للباحثة الدكتورة عروب العابد حول دراسة تقدمت بها لـ"الأمانة" عن المدن المتوسطية.
كما تخلل الحفل عرض فيلم عن بدران يؤرخ لمراحل من حياته ويستعرض انجازاته، بالاضافة الى اوبريت شعري، فيما اختتم الحفل بافتتاح معرض يتضمن أهم اعمال بدران. - (بترا)

التعليق