الوحدات والجزيرة يستهدفان نقاط مواجهتي الصريح والحسين

تم نشره في الخميس 13 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • فريق الوحدات لكرة القدم - (الغد)

عاطف البزور

عمان - تتواصل اليوم مباريات الجولة الثالثة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث يلتقي عند الساعة 5 مساء على ستاد عمان، فريقا الجزيرة "6 نقاط" والحسين "من دون نقاط"، فيما يلتقي عند الساعة 7.30 مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني فريقا الوحدات "3 نقاط" والصريح "نقطتين".

الجزيرة * الحسين

يسعى الجزيرة المنتشي بانتصاراته الكبيرة وتربعه على قمة الترتيب لتأكيد أحقيته بالفوز، عندما يواجه الحسين الذي يسعى لمباغتة الجزيرة وافتتاح رصيده في بنك النقاط.

فريق الجزيرة سيعمل على استثمار مهارات لاعبيه الفردية للتغلب على حماس لاعبي الحسين، الذين يجيدون اللعب أمام فرق المقدمة بحثا عن تحقيق الهدف المطلوب وبالتالي الفوز بالنقاط.

الجزيرة يعتمد في معظم مبارياته على مهارة ومجهود محمد طنوس واحمد سمير في وسط الميدان، فيما يلعب اسلام البطران ونور الدين الروابدة دورا هجوميا مؤثرا في الأطراف، خاصة البطران الذي ينضم دوما لثنائي الهجوم عبدالله العطار ومارديك مردكيان لتشكيل كثافة هجومية قد ترهق دفاع الحسين الذي سيتحمل العبء الأكبر في مواجهة المد الهجومي الأحمر، الذي عادة ما يأتي عبر الطرفين.

فريق الحسين سيعمد منذ البداية لتعزيز قدراته الدفاعية وإغلاق جميع المنافذ المؤدية إلى مرمى حارسه الحفناوي، خاصة عبر العمق الذي ظهر مهزوزا خلال المباريات الماضية.

وفي الوسط، سيتولى وعد الشقران مهمة صناعة الألعاب إلى جانب سمير رجا ومحمد العلاونة، فيما تكمن القوة الهجومية للحسين في أطراف الملعب حيث انطلاقات بلال الداود وديمبا، ويتوقع أن يشكل هذا الثنائي إرهاقا كبيرا لدفاعات الجزيرة إلى جانب المهاجم الكرواتي ادمير.

الوحدات * الصريح

الوحدات يسعى للخروج بالنقاط الثلاث للضغط على المتصدرين والاقتراب من القمة، لكن الوحدات يعي جيدا أن المهمة لن تكون سهلة، لإنه يواجه منافسا شرسا أظهر تحسنا وجاهزية كبيرة خلال الجولتين السابقتين.

ووفقا لتلك المعطيات، فإن الجماهير ستكون على موعد مع لقاء ممتع، خاصة وأن الفريقين يلعبان بأسلوب هجومي، وهو ما سيضفي على المجريات المزيد من الجمالية.

كفة الوحدات تبدو هي الأرجح، لا سيما وأنه يمتلك قوة هجومية تتمثل بوجود بهاء فيصل ومن خلفه الثلاثي حمزة الدردور وورد السلامة وصالح راتب، وهذا ما يعطي الفريق القدرة على التنويع في حلوله الفنية والبحث عن الامساك بزمام الأمور في منطقة الوسط من خلال قدرات رجائي عايد وعبيدة السمارنة، المدعمين بانطلاقات سليم عبيد من الركن الأيسر وعمر قنديل من الركن الأيمن، بما يضمن توفير الخيارات اللازمة أمام المهاجمين، كما سيلجأ ثلاثي عمليات الوسط إلى جوار لاعب الارتكاز رجائي عايد، للعمل على إغلاق وسط الميدان والتواصل مع لاعبي الخط الخلفي لتشكيل ترسانة دفاعية قوية لمنع وصول "غزوات الصريح"  لمرمى الحارس تامر صالح.

وعلى الطرف الآخر، فإن فريق الصريح يميل إلى فرض إيقاعه في وسط الميدان ومجاراة خصمه في البناء والدفاع، بشكل يضمن التوازن بين خطوط لعبه، في الوقت الذي سيقوم فيه لاعبو الصريح بعمليات هجومية سريعة ومنظمة، من خلال تحركات رضوان الشطناوي وصدام الشهابات ومحمد العكش وعبدالرؤوف الروابدة، لتوصيل الكرات النموذجية للمهاجم النشط نهار الشديفات، مستمدين الثقة التي قد يمنحها لهم لاعبو الخط الخلفي محمود نزاع وعمار البطاينة، في الذود عن مرمى الحارس خالد العثامنة.

التعليق