"المفترس".. أحداث تتطابق مع النسخة الأصلية قبل 31 عاما

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • مشهد من فيلم المفترس 2018 - (الغد)

إسراء الردايدة

عمان- يعيد فيلم "المفترس" للمخرج شون بلاك الذاكرة للنسخة الأولى التي كان بطلها الممثل أرنولد شوارزنيغر في العام 1987، وكلتا النسختين من أفلام الرعب التي قدمت ضمن ستة أفلام بدءا من Predator 1987، Predator 1990 وPredators 2010 وصولا لجزأي Alien vs. Predator.
وتقع الأحداث كما في النسخة الأصلية حين يواجه مجموعة من الشباب "المفترس" في الغابة، ويلاحقهم واحدا تلو الآخر حتى آخر ناج منهم، في مواجهة معه ومفاجآت لا تنتهي.
في حين أن بلاك هو من قام بكتابة الجزء الأخير الى جانب فريد ديكر، فإن النسخة الجديدة التي أطلقت مؤخرا في دور العرض محليا وعالميا بعد عرضه الأول في مهرجان تورنتو السينمائي في السادس من الشهر الحالي، ويتشابة مع النسخة الأصلية من جوانب عدة، وشارك في البطولة الممثل بويد هولبرك، جاكوب ترمبلي وأوليفيا مان، كيجان مايكل كاي، أوجوستو أجيليرا، وآخرون.
وجاء المشهد الافتتاحي بسفينة فضائية، نسخة فيل "المفترس" من العام 1987 كانت مثيرة للاهتمام، لأنها تركت شخصياتها في الظلام في إشارة لمصيرها، وفي الوقت نفسه إعلام المشاهد أن "المفترس" من عالم مختلف.
وهنا ما وقع في نسخة الفيلم الجديد؛ حيث السفينة الفضائية تحلق قريبا من الأرض وتسقط هذا المخلوق قريبا بالطريقة نفسها كما في العام 1987، ولكن ما تغير هو أن هذه السفينة تتعرض للهجوم من قبل سفينة أخرى، ويتم استخدام التكنولوجيا المتقدمة للقفز والهروب وصولا للأرض.
ربط الضحايا بالحبال
كانت الضحايا الأولى من فيلم المفترس في النسخة الأصلية معلقة من أقدامها على الأشجار، وأول ضحية في الفيلم الجديد وجدت بالطريقة نفسها، ولكن على ما يبدو كان المفترس على عجلة من أمره فلم يقم بسلخ الجثة. وكأنه لا يملك وقتا لمثل هذه التفاصيل، كدليل على أنه لم يألف الصيد في الأرض. كما أنه يتصرف بـ"حركته" نفسها في أول نسخة، حيث يقفز بين رؤوس الأشجار.
الموسيقى
قام بتأيف الموسيقى للنسخة الأصلية من "المفترس" آلان سلفسري، وفي النسخة الجديدة التي أطلقت مؤخرا، فإن الموسيقى مستوحاة منه وألفها هنري جاكمان، ما يجعله شبيها جدا للأصلي وقريبة من ذاكرة تمتد لـ(31 عاما).
مخلوق بشع ونكات غريبة
في الفيلم الذي شارك به شورزنيغر.. لا يمكن للمشاهد نسيان ما يقوله المخلوق "المفترس" قبل أن يغلق عينيه بعد مواجهة بينهما، وحين يرى وجهه من تحت الخوذة التي كان يرتديها طوال الوقت، والحقيقة هي "قبح وجه" هذا المتوحش القادم من الفضاء. وفي المفترس الأصلي هنالك بعض اللحظات المضحكة، لكن الجديد من قبل شون بلاك طرح "نكات مبتذلة"، وفي الوقت ذاته تعبر عن اللحظات التي يمر بها أبطال الفيلم خلال المطاردة، مع الحفاظ على التوازن في طبيعة أحداث المطاردة والأجواء.
مشهد المروحية
شورازنيغر من أكبر أبطال أفلام الأكشن، خاصة تلك التي باتت كالسيكيات منذ العام 1980، وربما أكثر ما هو مشهور به هو مشهد صراخه في "اصعدي في المروحية"، وهو يحث رفيقته، وهذا المشهد يتكرر في الإصدار الجديد.. وأشبه بتحية واضحة لأرنولد، إلا أن الاختلاف هنا في أن البطل نبراسكا الممثل تريفانتي رودس، وحين قال تلك الجملة هو لا يقصد طيارة مروحية بل دراجات نارية استخدمها الفريق للهرب.

التعليق