طبق قانون الـ"10 ثوان" للسيطرة على غضبك

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- عندما يمر المرء بحدث معين يثير غضبه، فإنه كثيرا ما يجد صعوبة في ضبط أعصابه وعدم إظهار مشاعر الغضب التي تنتابه. لكن، وبعد مرور وقت قصير على ردة فعله، فإنه على الأغلب سيشعر بضيق شديد جراء ندمه على ردة فعله تلك.
يرى موقع "Bustle" أن المرء لو وجد بأنه يبالغ بردود أفعاله وأنه يعود فيما بعد بالتفكير بالموقف من جديد وبنظرة أكثر هدوءا وبشكل يجعله يشعر بالضيق على ردة فعله أكثر من الموقف نفسه، فإنه في هذه الحالة ينبغي عليه أن يمرن نفسه على عدم التسرع بالتعبير عن ردة فعله.
لحسن الحظ فإن هناك عددا من الأساليب التي من شأنها مساعدة المرء على أن يكون أكثر اتزانا بردود أفعاله:
- طبق قانون الـ"10 ثوان": إنشاء مساحة فاصلة بين مشاعرك وردود أفعالك يمكن أن يساعدك بشكل كبير على تجنب مشاعر الندم الصعبة الناتجة عن إعادة تقييمك لردود أفعالك تجاه موقف ما. لتطبيق هذا القانون حاول أن تبتعد عن الحدث بجسدك إن أمكن لمدة 10 ثوان تستطيع خلالها أن تضبط أعصابك وأن تسترجع الموقف بطريقة أكثر هدوءا.
- انظر للموقف من زاوية أخرى: بيعة نظرتك لموقف ما لا تؤثر على مشاعرك نحو الموقف فحسب، بل تؤثر أيضا على طبيعة ردود أفعالك تجاه الموقف. لذا، حاول أن تنظر لأي موقف تتعرض له من زوايا مختلفة، واعلم بأن لمعظم الأحداث التي تمر بنا سلبيات وإيجابيات، لذا فيكفي أن تكون إيجابية الموقف أنك تعلمت درسا ينفعك لاحقا في الحياة، فهذا من شأنه أن يجعلك أكثر تقبلا للموقف وبالتالي تكون ردود أفعالك أقل حدة.
- فكر بعواقب ردود أفعالك: عندما تجد نفسك في موقف قابل للانفجار في أي لحظة، حاول قدر الإمكان أن توجه تفكيرك نحو عواقب ردة فعلك الحادة وهل ترى بأن الموقف يستحق مثل هذه العواقب أم أنك ستشعر بالندم لاحقا. هذا الأمر بالتأكيد ليس سهلا للتنفيذ، لكن مع تكرار المحاولة ستجده أصبح أكثر سهولة مما تتوقع.
- ضع نفسك مكان الطرف الآخر: أو بمعنى آخر تعاطف معه ولا تأخذ الأمور بشكل شخصي فربما تكون تصرفاته مبنية على فهم خاطئ وصله، وبالتالي فإن تعاطفك معه يجعلك أكثر قدرة على تفسير الأمر له بشكل يزيد من احتمالية إنهاء الموقف بدون تصاعده أكثر وأكثر.
- تنفس بعمق: في بعض الأحيان يكون المخ بحاجة لدفقة أكسجين لتعيده لنشاطه المعتاد بدلا من تركيزه على نقطة واحدة ألا وهي الموقف الذي تمر به. لذا تذكر بأن تتنفس بعمق 3-4 مرات وستجد بأنك قد أصبحت أكثر قدرة على استعادة هدوئك والبعد عن المبالغة بردة فعلك.

التعليق