"تربية النواب" تبحث شكوى إنهاء عقود أعضاء هيئة تدريس بـ"عمان العربية"

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - عقدت لجنة التربية والتعليم النيابية، برئاسة النائب مصلح الطراونة، اجتماعًا ناقشت خلاله شكوى مقدمة من أعضاء هيئة تدريس في جامعة عمان العربية تتمحور حول "إنهاء عقود عملهم بطريقة تعسفية".

وأكد الطراونة، خلال الاجتماع الذي عقد أمس بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي عادل الطويسي ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم بشير الزعبي  ورئيس الجامعة ماهر سليم وأعضاء هيئة تدريس تم "إنهاء" عقودهم، ضرورة إعادة النظر في نظام الجامعات الخاصة بزيادة عدد أعوام العقود، والعمل على تثبيت أعضاء هيئة التدريس لخلق بيئة تعليمية سليمة، فضلًا عن الاستقرار الوظيفي لكي ينعكس ذلك على جودة التعليم.

بدورهم، اعترض أعضاء هيئة التدريس المنتهية عقودهم على "طريقة تعامل الجامعة معهم حول إنهاء خدماتهم وعدم تقديم أسباب مقنعة ذلك"، قائلين "إن آلية إنهاء عقودهم لم تستند إلى معايير واضحة، فيما قامت الجامعة في الوقت نفسه بتعيين آخرين".

من جهته، قال سليم "إن السبب في إنهاء خدمات عدد من أعضاء هيئة التدريس هو المديونية التي تعاني منها الجامعة، والتي كان أمامها خياران إما إنهاء هذه العقود أو إغلاق الجامعة"، مضيفًا "أن الجامعة أجرت إصلاحات هيكلية ادارية للحفاظ على بقائها".

على صعيد آخر، أكد رئيس لجنة الخدمات العامة والنقل النيابية حسن العجارمة أن اللجنة ناقشت عدداً من الأمور المتعلقة بملف شركة الخطوط الجوية الملكية الاردنية للتوصل إلى معلومات من شأنها بلورة صورة شاملة أبرز القضايا الواردة فيه. 

وقال، خلال ترؤسه اجتماعا للجنة أمس بحضور وزيري المالية عزالدين كناكرية والشؤون البلدية والنقل وليد المصري ورئيس مجلس ادارة "الملكية" سعيد دروزة ومديرها التنفيذي ستيفان بيشلر، إن اللجنة تسعى للتحقق من كل الأطراف المعنية حول "اسباب تراجع ارباح الشركة والخسائر التي تعرضت لها"، لافتا إلى أن ما يهمنا هو تحسين واقع "الملكية" كونها بوابة الاردن وناقلها الوطني.

بدوره، بين كناكرية ان الحكومة قامت خلال العامين الماضيين برفع حصتها في "الملكية" الى ما نسبته 76.4% من خلال رفع رأسمالها الى 200 مليون دينار بعد ان كانت حصتها العام 2015 فقط 25 % الامر الذي عزز من قدرة الشركة المالي .

من جانبه، اكد دروزة ان هناك تطورا وتقدما ملحوظا في أداء ووضع "الملكية"، بالاضافة الى التحسن المستمر الذي تشهده نتيجة الأرباح التي حققتها في الآونة الاخيرة وخاصة بما يتعلق في عملية التدفق المالي.

كما أوضح ان هناك فريق عمل يعمل على وضع الخطط الاستراتيجية التي من شأنها النهوض باداء الشركة وتطوير عملها وتحسين وضعها المالي، داعيا الى "نفي أي انطباع سلبي تجاه وضع "الملكية" او تراجعها".

وتابع دروزة أن هناك تحديات ومعيقات تواجه إدارة "الملكية" من أهمها ارتفاع اسعار النفط وكلف شراء واستئجار الطائرات وقوة المنافسة التي تواجهها الشركة. -  (بترا)

التعليق