"البرلمانيات الأردنيات" يلتقي وفد مؤسسة التعلم الأميركية

تم نشره في الأربعاء 19 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - التقى ملتقى البرلمانيات الاردنيات، أمس، بوفد من مؤسسة التعلم العالمية الاميركية وعدد من الطلبة الاميركيين، حيث تم استعراض آلية عمل مجلس النواب الذي يضم 130 نائبا، بينهم 20 سيدة نائبا.

وقالت رئيسة الملتقى النائب رسمية الكعابنة إن الأردن يعتبر من أوائل الدول التي اسست الاحزاب في منطقة الشرق الاوسط، فيما قدمت شرحا عن نظام "الكوتا" في الانتخابات، والذي يعتبر وسيلة لزيادة عدد السيدات في البرلمان.

وأشارت إلى أن القضية الفلسطينية تعتبر القضية المركزية الاولى للأردن، موضحة أن الاردن يعتبر من اوائل الدول التي دعت الى مؤتمر روما للبحث في كيفية الاستمرار بدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، حيث اثمرت الجهود الاردنية عن تحصيل مبلغ 200 مليون دولار أميركي لإعادة الطلبة الدارسين في مدارس الوكالة الى مقاعدهم الدراسية.

وعبرت عن أسفها لقرار الادارة الاميركية بوقف تقديم المساعدات لـ"الأونروا" فضلا عن قرارها بنقل سفارة بلادها الى القدس وإغلاق السفارة الفلسطينية في واشنطن.

وبينت الكعابنة أن مركز الدراسات والبحوث التشريعية في مجلس النواب اصدر دارسة تفيد بوجود 150 قانونا عنصريا أقرها البرلمان الإسرائيلي "الكنسيت"، الأمر يهدد عملية السلام.

وحول موقف الاردن من اللاجئين السوريين، قالت الكعابنة ان الاردن ينفق 25 % من موازنته على اللاجئين السوريين بالرغم من التحديات الاقتصادية الصعبة التي يمر بها فضلا عن محدودية موارده وبنيته التحتية وتخلي المجتمع الدولي عن القيام بمسؤوليته تجاه الدول المستضيفة للاجئين .

أوضحت أن الأردن لم يصله "سوى القليل من تعهدات الدول خلال مؤتمر لندن للمانحين"، داعية الى ضرورة ان يقوم المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه الاردن للاستمرار بالقيام بواجبه الانساني على اكمل وجه.

بدوره، دعا النائبين خالد رمضان وحياة المسيمي، الوفد والطلبة الى الضغط على قادة دولهم للمساهمة في احلال السلام في الشرق الاوسط عوضا عن ارسال الدبابات والجيوش لإحلال مزيد من العنف والفوضى فضلا عن الحوار والتعمق في القراءة حول الاسلام السمح لمواجهة ما يسمى فوبيا الاسلام الموجود لدى البعض في الغرب. ولفتا الى ان الارهاب كما يهدد الغرب فهود يهدد العرب ايضا، مبينين أن مجلس النواب اقر حزمة تشريعات وقوانين لمكافحة الارهاب والحد منه. -(بترا)

التعليق