"التربية" تنقل الطلبة

الزرقاء: القوارض والحشرات تعود لمدرسة أم الصليح

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 11:43 صباحاً
  • اثاث مبنى مدرسة ام الصليح تم اخراجه خارج المبنى لمعالجته من الحشرات - (الغد)

إحسان التميمي

الزرقاء- لم يمض أسبوع على استئناف الدوام في مدرسة أم الصليح الثانوية في لواء الهاشمية بمحافظة الزرقاء، حتى قررت اللجان المختصة نقل الطالبات وتوزيعهن على المدارس القريبة، بغية استئناف عمليات الرش بعد تأكيد الفرق المختصة وجود بقايا حشرات وقوارض في مبنى المدرسة، بحسب مدير تربية الزرقاء الثانية الدكتور محمد الجبور.
وقال الجبور إن عملية نقل الطلبة إلى المدارس القريبة تم بعد أن تم تأمينهم في وسائل نقل ذهاب وإياب، وعلى نفقة الوزارة لضمان عدم تعطلهن، ولتمكين الجهات المعنية من تنفيذ عمليات رش ومكافحة جديدة في المدرسة.
ولفت إلى أن نقل الطالبات، سيمتد لحين إنهاء مشكلة المدرسة تماما والتأكد من خلوها من الحشرات، منوها انه سيتم تأمين المواصلات لنقل الطالبات. وأكد الجبور أن المديرية ستعمل على استبدال أي أثاث يتبين وجود عث بداخله، مبينا أن السبب الرئيسي في انتشار الحشرات والقوارض في المدرسة وجود حظيرة أغنام وأعشاش طيور وأعشاب جافة قريبة من المدرسة تم العمل على إزالتها.
ولفت الجبور إلى أن البلدية قامت برش المنطقة المحيطة بالمدرسة ثلاث مرات، فضلا عن عمليات الرش الدخاني.
من جهته قال مدير لواء الهاشمية محمد العساف إن الجهات المختصة تعمل على مكافحة القوارض والحشرات داخل المدرسة، وان عملية نقل الطلبة جاءت للحفاظ على استمرارية العملية التعليمية.
واكد العساف ان الفرق المختصة تواصل عملها داخل المدرسة، حيث نفذت عدة عمليات رش داخلية وخارجية للتأكد من خلو المدرسة بشكل كامل، في حين عملت الجهات المختصة على ابعاد مسببات انتشار القوارض والحشرات داخل المدرسة.
وبين العساف ان الطلبة سيعودون الى مدرستهم فور التأكد من سلامتها بشكل كامل، وخلو المقاعد والأثاث من أي مسببات للمرض أو الحشرات.
ولفت العساف الى انه تم إتلاف كامل المقصف للحفاظ على سلامة الطلبة وسلامة الغذاء الذي يتم تداوله فيما بينهم.
وقال الأهالي إن ابناءهم التحقوا بدوامهم بداية الأسبوع الحالي، بعد أن أكدت مديرية التربية أنها قامت بعمليات الرش المطلوبة للمدرسة من الداخل والخارج، والتأكد من سلامة المدرسة وملاءمتها للقيام بالعملية التعليمية، الا انه ما لبثت أن عادت الحشرات والقوارض الى المدرسة، بحيث تم نقل الطلبة الى مدرسة غريسا للبنين ومدرسة أم الصليح للبنين.
وقال ولي أمر إحدى الطالبات عليان زيود إن مدرسة أم الصليح عانت ومنذ بداية العام الدراسي الجديد، من انتشار القوارض والحشرات، مما تسبب في تعطل أبنائهم عن الدراسة طيلة الاسبوع الماضي.
واضاف انه بالرغم من استئناف الدوام مطلع الاسبوع الحالي، بعد تأكيدات بالقضاء على كافة اشكال الحشرات والقوارض، الا انه تبين وجودها بداخل المدرسة، مما دفع الاهالي الى اعادة تعطيل اطفالهم عن المدرسة، خوفا على صحتهم من انتشار الحشرات والقوارض.
ولفت الى ان المديرية قررت نقل الطالبات في الصفوف الاولى الى مدارس ذكور تبعد عن مناطق سكنهم، ما يزيد من صعوبة الامر على الطلبة والطالبات، بالرغم من تأمينهم بحافلات ذهاب واياب.
وطالب فادي الزيود  بالعمل على ايجاد حل جذري لمشكلة مدرسة ام الصليح، والتي ما تزال ترزح تحت مشكلة انتشار الحشرات والقوارض فيها منذ أكثر من اسبوعين، قائلا ان حشرات البق والقمل تنتشر في المدرسة بسبب انتشار ملوثات قريبة من المدرسة مثل أعشاش الحمام وحضائر الأغنام.
وتقول إحدى المعلمات في المدرسة إنه سيتم العمل على اتلاف بعض البرادي في المدرسة بسبب التصاق الحشرات فيها، فضلا عن اتلاف بعض المقاعد، التي انتشر بداخلها السوس والبق.
واضافت ان المدرسة حاليا لا يوجد فيها حشرات بعد القيام بعمليات الرش واستخدام السموم المناسبة، إلا أن روائح المواد الكيميائية ما تزال منتشرة في المدرسة، مما يستدعي نقل الطلبة إلى مدارس اخرى، حرصا على سلامتهم.
من جهته قال رئيس بلدية الهاشمية عبدالرحيم القلاب إن البلدية عملت بشكل فريق متكامل مع الجهات المعنية، حيث سيتم تنفيذ رش بمبيدات صديقة للبيئة، لمكافحة تواجد الحشرات في مدرسة أم الصليح الثانوية للبنات.
وكانت مديرية التربية قد طلبت من محافظ الزرقاء تشكيل لجنة صحية للنظر في أوضاع المدرسة، والتي بينت بدورها أن وجود حظيرة أغنام وأعشاش طيور وأعشاب جافة قرب المدرسة تسبب في انتشار القوارض والحشرات فيها.

التعليق