منتخب الناشئين في آسيا.. تحضيرات تعكس ملامح الاستراتيجية والرؤيا

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 01:48 مـساءً
  • قائمة منتخب الناشئين لكرة القدم

عمان- الغد- أنجز منتخب الناشئين لكرة القدم مسيرة التحضير للمشاركة في النهائيات الاسيوية، التي تدور رحاها في ماليزيا، وتكمن أهميتها بتأهل اصحاب المراكز الأربعة الاولى الى مونديال الناشئين في بيرو 2019.

ومنذ أن بلغ المنتخب الذي يشرف عليه جهاز فني بقيادة المدرب عبدالله القططي، نهائيات القارة وبصدارة مستحقة لمجموعته بالتصفيات التي جرت قبل اكثر من عام في السعودية، حيث تغلب على المستضيف 2-1 وعلى سريلانكا بسباعية نظيفة وعلى البحرين 3-2 وتعادل سلبي مع أوزبكستان، فإن مسيرة التحضيرات للنهائيات الاسيوية أعدت وفق رؤيا فنية أخذت بعين الاعتبار التدرج في المحطات الإعدادية وتعدد المدارس الكروية في المواجهات الودية وصولا الى المستوى الأعلى من الجاهزية الممكنة لخوض غمار المنافسة في مجموعة متوازنة تضم منتخبات كوريا الشمالية وعُمان واليمن الى جانب الاردن.

ويتطلع المنتخب الذي يضم نخبة مميزة من المواهب الناشئة التي حظيت على امتداد الفترة الماضية بفرص صقل المهارات واكتساب الخبرات وفق تدرج منطقي في الأحمال التدريبية والمحطات الإعدادية الى تجاوز دور المجموعات بإحتلال احدى مركزي الترشح لدور الثمانية، وهنا تبرز الحسابات الدقيقة بأهمية الضغط بقوة على مفاتيح النجاح لتحقيق هدف الصدارة ولاعتبارات خاصة بتوقعات المنافس في دور الثمانية، حيث يلاقي متصدر مجموعة منتخبنا ثاني المجموعة الاولى التي تضم منتخبات اليابان وماليزيا وتايلند وطاجيكستان، وهنا تبرز توجهات الجهاز الفني ببذل قصارى الجهد لإنجاز ذلك الهدف وتجنب قدر الإمكان مواجهة متصدر المجموعة، وهو ما يعزز فرص تخطي دور الثمانية نحو المربع الذهبي حيث تتأهل منتخبات المربع الى مونديال البيرو.

وتعكس مسيرة التحضير لمنتخب الناشئين استراتيجية الاتحاد بما يعنى بالجوانب الفنية وضرورات توفير كل سبل النجاح للاعداد المثالي الذي يعزز فرص المنافسة الجادة في الاستحقاقات كافة ووفق خطط وبرامج تستند الى فلسفة فنية تمتاز بالشمولية والرؤيا المستقبلية.

وفق ما سبق، فإن ما حظي به منتخب الناشئين خلال مسيرة التحضير يمضي بنفس الخط التصاعدي مع ما تضمنته خطط الإعداد لمنتخبي الشباب والرجال، واستنادا الى الاستراتيجية الفنية ذاتها، وهو ما يتجسد ايضا مع منتخبات الناشئات والشابات والسيدات، ذلك أن الاستراتيجية المرحلية والمستقبلية تسير في اتجاهاتها ووفق أهدافها المحددة.

وفِي العودة الى المحطات التحضيرية لمنتخب الناشئين نلمس مقدار التصاعد في مؤشرات القوة والاحتكاك، فالمنتخب استضاف نظيره التونسي مرتين في مباراتين 25 شباط وحقق فوزا بنتيجة 4/3، وتجدد اللقاء بين المنتخبين 27 الشهر نفسه وفاز منتخبنا بنتيجة 1/0.

الى ذلك تواصلت التدريبات ووفق محطات أسبوعية وصولا الى شهر ايار حيث المشاركة في بطولة صربيا فخسر المنتخب امام نظيره الهندي 1-2 وأمام طاجيكستان بنفس النتيجة ومن ثم التعادل مع صربيا 2-2.

وفي شهر حزيران استضاف المنتخب وضمن خطة التحضير المعدة، نظيره الإيراني في مباراتين فتعادلا سلبا في الاولى وتفوق منتخبنا بالثانية وبنتيجة 3-1.

وغادر المنتخب منتصف شهر تموز الى تونس حيث التقى منتخبها مرتين فخسر في الاولى بهدف نظيف، وتعادلا 2-2 في الثانية.

وابدى الاتحاد حرصا كبيرا على استضافة بطولة غرب اسيا مطلع شهر اب، وذلك تجسيدا لاهداف اتحاد غرب اسيا الذي يرأسه سمو الامير علي بن الحسين، بتوفير اكبر قدر من الاهتمام بقطاع الفئات العمرية، كما ان البطولة وفِي هذا التوقيت خدمت ايضا توجهات التحضير والاعداد لمنتخبنا للنهائيات الاسيوية، فشكلت تلك البطولة محطة هامة بالمسيرة التحضيرية، وبعد خسارة من الهند برباعية، فاز المنتخب على نظيره العراقي 7-1 وعلى اليمن 2-1، وخسر بصعوبة امام اليابان 2-3.

وفي نهاية شهر اب خاض المنتخب مباراتين في معسكر تركيا فتغلب على فريق اينيجول 5-1 وعلى فريق كارامان باربعة أهداف نظيفة.

ومع اكتمال خطة التحضير فإن المنتخب الوطني للناشئين وضع اللمسات الاخيرة قبل ان تنطلق صافرة البداية عند الساعة 3:45 عصر الجمعة 21 الحالي بمواجهة نظيره الكوري الشمالي في افتتاح المشوار الاسيوي، على ان يلتقي منتخب عُمان عند 11:30 ظهر الاثنين 24، ويختتم مبارياته بمواجهة المنتخب اليمني عند 11:30 ظهر الخميس 27 “بتوقيت الاردن”، ومع دخول الأجواء فإن الامال والطموحات تعقد بهمم نخبة من المواهب المميزة التي حظيت بفرص مثالية لصقل المهارات واكتساب الخبرات استنادا للاستراتيجية والرؤيا.

بقي الاشارة الى ان الجهاز الفني للمنتخب يضم الى جانب المدرب القططي، المدرب المساعد بدران الشقران، مدرب الحراس كامل جعارة، والاداري خالد نمر المسؤول الإعلامي أحمد الزاغة، مدرب اللياقة مظفر معمر، الدكتور ناصر حمدان، المعالج عبدالله الحراسيس، مسؤول اللوازم موسى أبو رزق، و23 فارسا: اسامة الكوامله، يامن المحمود، عبد الرحمن الشلة، رزق بني هاني، مهند سمرين، راشد الحناحنة، ثائر الديرباني، عامر جاموس، محمد جمال، محمد هشام، محمد بني ياسين، محمد الحياري، فايز لطفي، مجد الزايد، أحمد العقرباوي، عبادة الرزي، عادل المصري، جبر خلف، عثمان البشابشة، عمرو اسماعيل، شريف البابلي، أمين الشناينة، أحمد الزغول.

التعليق