ليغ 1

قمة بين ليون ومرسيليا

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعبو ليون يتبادلون التهنئة بعد تحقيق الفوز على مانشستر سيتي بدوري الابطال - (أ ف ب)

باريس- يخوض باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب رحلة قريبة نسبيا إلى منطقة بريتاني لمواجهة رين تاسع الترتيب، بعد غد، في المرحلة السادسة من الدوري الفرنسي لكرة القدم والتي تشهد موقعة نارية بين ليون ومرسيليا.
ويهيمن سان جرمان المملوك قطريا على انطلاقة "ليغ 1" بعد تحقيقه خمسة انتصارات متتالية سجل فيها كلها ثلاثة أهداف على الأقل، واخرها سحقه سانت اتيان 4-0 ليرفع رصيده إلى 17 هدفا في 5 مباريات.
لكن فريق العاصمة التواق لتحقيق نتيجة إيجابية أوروبيا في عهد مالكه القطري، سقط في بداية مشواره في دوري الأبطال على أرض ليفربول الإنجليزي 2-3 في الوقت القاتل.
وبعد تخلفه 0-2 أمام المصري محمد صلاح ورفاقه، عادل سان جرمان بهدف متأخر من مهاجمه الشاب كيليان مبابي، بيد أن ليفربول خطف النقاط في الوقت بدل الضائع عن طريق المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو.
وقال مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل "لم نفتقد إلى الثقة، لعبنا بشجاعة وبذهنية (جيدة)... في النهاية كانت (النتيجة) قاسية لكنها ليست منطقية برأيي".
ولطالما عانى رين للفوز على الفريق الباريسي في السنوات الأخيرة، علما انه تغلب عليه 2-0 في باريس في أيار (مايو) الماضي بعد أن ضمن لقبه السابع في الدوري.
وتشهد المرحلة مواجهة من العيار الثقيل الأحد بين ليون السابع وضيفه مرسيليا الثاني. ويخوض ليون المباراة بعد انجاز رائع تمثل بعودته ظافرا بالنقاط من أرض مانشستر سيتي الإنجليزي (2-1) أبرز المرشحين لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا.
وبرغم تعثره في بداية الدوري الذي يعد من أبرز المرشحين لمنافسة سان جرمان على لقبه، إذ خسر مرتين أمام رينس ونيس، إلا أن حامل لقب الدوري بين 2002 و2008 قدم مباراة رائعة في مانشستر، وخصوصا لاعب وسطه الدولي نبيل فقير الذي كان على شفير الانتقال مطلع هذا الموسم.
وقال مدرب ليون برونو جينيزيو "لا أعرف ما إذا كان الانجاز الأهم، هناك مباريات أوروبية أخرى كبيرة في تاريخ هذا النادي. ما هو مؤكد انه انجاز... يجب أن يعطينا هذا الانجاز أفكارا للباقي (المباريات) في دوري الأبطال. يجب أن نقتنع بأنه عندما نكون جميعنا معنيين بالمجهود الجماعي، يمكننا تحقيق الفوز أينما كان".
وأردف "يجب أن نتابع في تقديم هذا الاداء، ويجب تكرار ذلك الأحد ضد خصم من مستوى دوري الأبطال (مرسيليا)".
وفي المقابل، يبدو مرسيليا الذي يخوض منافسات الدوري الأوروبي الخميس ضد ضيفه أينتراخت فرانكفروت الألماني، في وضع جيد بعد تعويض خسارته أمام نيم في المرحلة الثانية وتحقيقه انتصارين متتاليين على أرض موناكو 3-2 ثم اكتساحه غانغان 4-0 بهدفين لمهاجمه الدولي فلوريان توفان.
وبعد انتقال ترسانة نجومه على غرار البرازيلي فابينيو وتوما ليمار في فترة الانتقالات الاخيرة، يبحث موناكو عن وقف سريع لنزيف أنزله إلى المركز الخامس عشر.
ولم ينجح فريق الإمارة سوى بتحقيق فوز وحيد في المرحلة الافتتاحية على أرض نانت، وما زاد الطين بلة خسارته على ارضه أمام أتلتيكو مدريد الإسباني 1-2 في دوري الأبطال.
وقال مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم "تقدمنا 1-0، ثم افتقدنا الى النضج... على هذا المستوى كل التفاصيل تصنع الفارق. يبقى الضغط بالتأهل إلى ثمن النهائي".
ويلعب ليل الثالث بعشر نقاط مع ضيفه نانت السابع عشر والذي عوض جزئيا بدايته المخيبة، فيما يحل تولوز الرابع على أنجيه الثاني عشر والفائز في آخر مباراتين.-(أ ف ب)

التعليق