اللبناني سامي كليب يوثق رحلاته الصحفية خلال 3 عقود في كتاب

تم نشره في الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • الإعلامي اللبناني سامي كليب - (أرشيفية)

عمان -الغد- يحجز الكاتب والصحفي اللبناني سامي كليب تذكرة سفر على متن الخطوط الأدبية ليروي مسار رحلاته وأسفاره العديدة التي قام بها في مهمات صحفية طيلة ثلاثة عقود واختصر سنواتها في كتاب (الرحّالة.. هكذا رأيت العالم) الصادر عن دار نوفل - هاشيت أنطوان في بيروت.
وبحسب (وكالة رويترز)، يتضمن الكتاب المصنف ضمن أدب الرحلات مسيرة عمر عاشه كليب متنقلا بين العواصم ويسكنه ابن بطوطة (محمد بن عبد الله بن محمد اللواتي الطنجي) الرحالة المغربي الشهير المولود العام 1304 ميلاديا في مدينة طنجة.
وقد أغرت قصص ابن بطوطة الصحفي كليب منذ الصغر فقرر البحث عن تاريخ هذا الرحالة في المغرب، لكنه اصطدم بحقيقة أن أهل طنجة لا يكترثون أين يقع ضريح ابن مدينتهم إذ يتساءل السائق الذي أقله إلى المكان المحتمل "ابن من يا سيدي؟ هل أنت متأكد مما تقول؟ أنا سائق تاكسي منذ 20 عاما ولم أسمع بهذا الاسم".
ويلجأ الكاتب إلى أصحاب المكتبات العريقة في طنجة فيؤكد له بعضهم أن ابن بطوطة لم يكتب رحلاته بنفسه وإنما أملى أخباره على محمد بن جوزي الكلبي بمدينة فاس وسمّاها (تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار) في رحلة استغرقت 27 سنة وأنه مات في مراكش العام 1377 ميلاديا.
وبعد رحلة صعبة من البحث، يصل الكاتب إلى مقهى قبالة البحر الفاصل بين طنجة وإسبانيا حاملا الكتب والوثائق المتعلقة بابن بطوطة ويقول "جاورت شبانا في عمر العشرين وجالستهم. سألتهم جميعا إن كانوا يعرفون شيئا عن ابن بطوطة فأجابوا جميعا بالنفي".
”اقترح علي بعضهم وهو يضحك شيئا من حشيشة الكيف للتمتع بالبحر بدلا من الغرق في التاريخ. قال أحدهم: أنت حلمك البحث عن جدك ابن لا أدري ماذا وأنا حلمي أن أجتاز البحر وأنسى أهلي وأجدادي وأبحث عن حياة أخرى في الغرب".
وينقل الكاتب حوارا مع الدبلوماسي والمؤرخ المغربي العريق الدكتور عبد الهادي التازي بعد أن زار ضريح ابن بطوطة قائلا له بقهقهة مع بعض سعال "نسيت أن أقول لك يا أخ سامي، لا أحد يعرف أين دفن ابن بطوطة، وما زرته اليوم هو محض خيال.. يا بني إن آخر ما نعرفه عن ابن بطوطة أنه تزوج في دمشق وربما مات فيها وهو لم يدفن في طنجة".
وإذا كانت المغرب هي رحلة استكشاف فإن للصومال وقعا آخر على الكاتب الذي قصد هذا البلد الفقير كمراسل حربي فغيرت دمعة طفل جائع حياته واصفا (بيدوة) في جنوب الصومال "كمقبرة كبيرة لكن موتاها يتحركون بعيون غائرة وبطون مفتوحة بسبب تخطي الجوع كل حد".
ويجول الكاتب الحائز على جواز سفر فرنسي بين مدن العالم مستكشفا حضاراتها وكنوزها فيصف المسلمين في تايلاند بأنهم "عائمون على الماء". ويأخذ الكتاب القارئ إلى تلك القرية الجزيرة التي يتواجد فيها مسلمون ويسمونها (بانيي) والتي يعيش فيها نحو 1500 شخص فقط لكن "لا مثيل لها إلا في الجنة الموعودة أو في كتب الخيال".
ويكشف كليب عن المؤسس الحقيقي للإخوان المسلمين في السودان وهو لم يكن عمر حسن البشير كما يظن البعض بل يدعى الشيخ صادق عبد الله الماجد الذي كان يقطن أحد الأحياء الشعبية الفقيرة في ضواحي الخرطوم.
وتتضمن صفحات الكتاب قصصا من زيارات قام بها سامي كليب إلى كل من كوبا والولايات المتحدة والجزائر وتونس والمكسيك والبرازيل والسنغال وغيرها من الدول التي يروي من كل مدينة منها حكاية.
ويرصد كليب من هذه البلدان حضاراتها ويصف شعوبها ويتحدث عن بعض مدنها وصحاريها وثلوجها.
ويقول الكاتب في مقدمة كتابه "قلة من بني البشر ترى بقلبها وعقلها. الصحفي الحقيقي هو من تلك القلة، عينه كاميرته على العالم، قلبه ميزان إنسانيته، قلمه يرسم فوق الصفحات خطوط الحاضر وجذور التاريخ والجغرافيا ونبض الناس والحضارات".
يقع الكتاب الأنيق في شكله في 718 صفحة من القطع الوسط ويتضمن صورا من البلدان التي زارها.
وسامي كليب إعلامي وكاتب لبناني فرنسي عمل مذيعا ومراسلا حربيا لأكثر من 25 عاما غطى خلالها أبرز حروب وأحداث العالم لصالح إذاعتي فرنسا الدولية ومونت كارلو الفرنسيتين وقدم برامج لقناة الجزيرة منها (زيارة خاصة) التي كان يتجول عبرها بين العواصم، ويعمل حاليا في قناة الميادين.
من مؤلفاته "الأسد بين الرحيل والتدمير الممنهج: الحرب السورية بالوثائق السورية" و"البراجماتية في تحليل الخطاب السياسي"، و"خطاب الأسد من الإصلاح إلى الحرب" و"باريس كما يراها العرب" الذي كتبه مع مجموعة مؤلفين، و"الرسائل الدمشقية" بإِشراف مشترك مع الباحث والكاتب اللبناني فيصل جلول و"100 عام على سايكس بيكو" مع مجموعة مؤلفين.

التعليق