وزيرا الأشغال الأردني والفلسطيني يُطلقان تفعيل غرفة التحكيم الفلسطينية الدولية

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • وزيرا الأشغال الأردني والفلسطيني يُطلقان تفعيل غرفة التحكيم الفلسطينية الدولية

عمان-الغد- اتفق وزيرا الأشغال العامة والاسكان الاردني المهندس يحيى الكسبي والفلسطيني الدكتور مفيد الحساينة، على تفعيل غرفة التحكيم الفلسطينية الدولية، وذلك بحضور اتحادات المقاولين في فلسطين والاردن.

واطلق الوزيران تفعيل الغرفة بتمويل ذاتي من الخزينة العامة، وذلك بحضور وفد اتحادا المقاولات الفلسطيني والاردني وممثلين عن الوكالة الايطالية.

وتُعنى غرفة التحكيم بادارة وتسوية جميع الخلافات والنزاعات حول العقود والأعمال الهندسية والتجارية والمالية المعروضة عليها طبقاً للقانون، وذلك على أساس العلاقة القانونية بين الأطراف المتنازعة سواء كانت هذه العلاقات تعاقدية أو غير ذلك.

واكد الوزيران الكسبي والحساينة في هذا الصدد أن الغرفة خطوة هامة في تسوية النزاعات حول العقود والأعمال الهندسية، مشيراً الى أدوارها الاخرى في التنسيق والتعاون مع غرف ومراكز التحكيم العربية والدولية.

وأشار الوزير الحساينة ً الى ضرورة التنسيق والتعاون بين الاردن وفلسطين في قطاع الانشاءات، لما يملكه الجانب الاردني من خبرة كبيرة يُمكن الاستفادة منها، بهدف تطوير قطاع الانشاءات والعمل النقابي بالاضافة الى تطوير البنية التحتية.

وعلى هامش اطلاق غرفة التحكيم الفلسطينية الدولية تمّ التوقيع بين اتحادي المقاولات الفلسطيني و نقابة مقاولي الانشاءات الاردنيين على اتفاقية تأسيس مركز التدريب على السلامة العامة في فلسطين المموّل من الوكالة الايطالية ، حيث تنازل الجانب الاردني عن حصته المُفترضة في المعهد من أجل اكماله في فلسطين.

وقال الكسبي إن معهد التدريب على السلامة سيشكل نقلة نوعية وسيتم الاستفادة منه لرفع كفاءة الاداء المؤسسي الفلسطيني، مشيراً الى استعداد وزارته الى تقديم كافة سبل الدعم في هذا المجال.

وبين الكسبي بانه من المهم التعاون وتبادل الخبرات في قطاع الانشاءات بين الجانبين، مؤكدا الى مواصلة الدعم الاردني للفلسطينيين في كافة المجالات سواء في مجال الاستشارات وتبادل الخبرات الفنية، وكذلك الاستفادة من الخبرات الاردنية في مجال التحكيم و فض النزاعات.

التعليق