شرطة الكرك: الأغوار الجنوبية خالية من المخدرات بعد عمليات ضبط للمروجين

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • فاعليات شعبية تشارك بإطلاق مبادرة لمكافحة المخدرات في الكرك أمس-(الغد)

هشال العضايلة

الكرك - فيما اطلقت فاعليات مجتمعية في محافظة الكرك أمس مبادرة شعبية لمكافحة المخدرات بالمحافظة، بعد مؤشرات بزيادة أعداد الشباب بالجامعات والمدارس المتعاطين للمخدرات، أكد نائب مدير شرطة الكرك العقيد يوسف الرواشدة أن عمليات ضبط لمروجي المخدرات والباعة، حولت مناطق الأغوار الجنوبية، وخصوصا منطقة الغور الصافي وغور المزرعة إلى مناطق خالية تماما من المخدرات ومن المناطق النظيفة بالمحافظة من هذه الآفة.
وأكد الرواشدة أن الأجهزة الأمنية بمديرية شرطة الكرك قامت خلال الأسابيع الماضية بحملات مداهمة واسعة النطاق في مناطق الأغوار الجنوبية، ونفذت عمليات ضبط لمروجي المخدرات والباعة.
وشدد على أن مديرية شرطة الكرك على استعداد تام للتعاون مع مختلف الجهات الرسمية والشعبية بالمحافظة من خلال مختلف البرامج لمكافحة المخدرات بين صفوف الشباب، مشيرا إلى أن الجهات الأمنية تقوم  بتنفيذ برامج خاصة بعملية المكافحة من خلال عقد الدورات للطلبة في الجامعات والمدارس لتثقيفهم وتوعيتهم حول مخاطر المخدرات بالتعاون مع عدة جهات رسمية وأهلية بالمحافظة.
وكانت الفاعليات استشهدت خلال اجتماع نظمه نادي ابداع الكرك، أمس للدلالة على اتساع ظاهر التعاطي بالمحافظة إلى  بثلاث حالات وفاة مفاجأة حدثت مؤخرا بين شبان في مناطق الأغوار الجنوبية.
وتدعو المبادرة إلى توفير اوسع اجماع شعبي ورسمي بين ابناء المحافظة للاصرار على التخلص من مشكلة المخدرات، والتي اصبحت تؤرق المجتمع وتتسبب بمشاكل اجتماعية واقتصادية للعديد من الأسر بالمحافظة.
 وتسعى المبادرة إلى إطلاق برنامج توعية شامل من خلال مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية بالمحافظة، وانشاء قاعدة معلومات حول المخدرات بالمحافظة.
من جهته أشار النقيب عواد الخزاعلة من قسم مكافحة المخدرات بالكرك إلى أهمية التوعية المجتمعية بمشكلة المخدرات بين الشباب بالمحافظة، مطالبا توفير التعاون بين مختلف الجهات الفاعلة بالمحافظة لاعداد برامج توعية وتثقيف بمشكلة المخدرات وخصوصا بالمدارس والجامعات.
وأكد الرئيس التنفيذي لنادي الابداع بالكرك المهندس حسام الطراونة أن هناك مخاوف واسعة بين الأهالي بالكرك، وان ظاهرة المخدرات بدأت بالانتشار بشكل لافت في بعض مناطق المحافظة، مؤكدا أهمية البدء في تنفيذ برامج رسمية وشعبية فاعلة في مواجهة هذا الخطر الذي يمس كل أسرة ويؤدي إلى  تدمير المجتمع.
وشدد الطراونة على أن نادي الابداع دعا إلى عقد اللقاء لاطلاق المبادرة المجتمعية بهدف تفعيل برامج الحماية المجتمعية، من خلال محاضرات ودورات التوعية والتدريب للشباب، وخصوصا  صغار السن لمخاطر المخدرات.
وأكد الناشط في مكافحة المخدرات الدكتور منذر النواصرة من سكان الأغوار الجنوبية، أن منطقة الأغوار الجنوبية هي من المناطق التي يعاني أهلها من المشكلة، لافتا إلى حدوث حالات وفاة بين شبان بالغور الجنوبي بسبب التعاطي للمخدرات مؤخرا.
وأشار المواطن علي الطراونة من سكان بلدة المزار الجنوبي وهو أحد الأشخاص الذين عانوا شخصيا من مشكلة انتشار المخدرات، ان العديد من المتعاطين يقومون بالتعاطي في ساعات المساء في مناطق مهجورة ووسط الاحياء السكنية دون ان تقوم اية جهة بالعمل على منعهم.
وأشار إلى أن أحد ابنائه تعرض للاغواء من قبل مروجي المخدرات، وكانت النتيجة وقوع ابنه تحت تأثير المشكلة وحتى وصوله إلى مرحلة العلاج من خلال مراكز معالجة الادمان، مطالبا الاجهزة الرسمية بتوفير المراقبة الواسعة لمناطق ترويج المخدرات والقضاء عليها.
وأكدت الفاعليات المجتمعية المشاركة، انها ستكون عونا للجهات الرسمية الأمنية في مجال تشديد وزيادة وسائل المكافحة لانتشار المخدرات بالمحافظة باعتبار ان هذه القضية ليست أمنية فقط بل مجتمعية بالدرجة الأولى وتؤثر على مستقبل أجيال كاملة.

التعليق