جرش: المركبات لا تستطيع دخول بلدتي جملة والديسة لتوقف تأهيل الطريق

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – يشكو سكان بلدتي جملة والديسة من أن المركبات لا تستطيع دخولهما ، بعد توقف أعمال تأهيل الطريق التي تربطهما بالمناطق المجاورة منذ أسابيع، وتركها بحفر عميقة واكوام من الحصى والرمال التي تصعب من سلوك المركبات عليها.
وأكد السكان أن الطريق التي تربط بلدتيهما بالقرى المجاورة وبمخيم جرش ضيقة وترابية منذ عشرات السنوات، وقد أحيل هذا العام عطاء لتوسعتها وتعبيدها وقد باشر المتعهد بالتنفيذ، غير أن العمل متوقف منذ أسابيع عدة، فيما تركت الشوارع  بحفر عميقة وأكوام من الحصى.
وقالت ربة المنزل أنوار ناجي أن العمل يفترض أن يكون بوتيرة أسرع في طريق حيوي ومهم، وخاصة بعد بدء العام الدراسي ورفض باصات المدارس الدخول للشوارع، سيما وأن وضع الطريق تؤدي إلى تعطل كافة أنواع المركبات.
وأوضحت أنوار أن الأهالي محرومين من التسوق والعمل، لعدم قدرة المركبات على الدخول الى البلدتين، والتي لا يقل عدد السكان فيهما عن 2500 مواطن، مشيرة الى مركبات خاصة تعمل بالاجرة تطلب من الركاب أجورا مرتفعة وتحمل تكاليف العطل والضرر الذي سيلحق بالمركبة.
وقال المواطن محمد الزعبي أن المتعهد ترك الطريق بعد حفرها ووضع اكوام الحصى والرمال فيها، فيما العمل متوقف منذ أسابيع، مؤكدت انه وفي حال استمر هذا التوقف عن العمل فان الأتربة والحجارة ستدخل إلى منازلهم، فضلا عن أكوام من الطين التي ستغلق الطريق وتؤذي السكان.
ويعتزم الأهالي تقديم شكوى خطية لمختلف الجهات المعنية وللحاكم الإداري، خاصة وهم ينتظرون منذ سنوات توسعة وتعبيد الطريق.
الى ذلك قالت مديرة أشغال جرش المهندسة رحاب العتوم أن العطاء قد طرح قبل عدة أشهر لتعبيد طريق بلدة جملة والديسة وطرق أخرى في بلدية المعراض، بقيمة تقدر بـ 200 الف دينار على موازنة المحافظة المركزية.
وقالت العتوم أن العمل يسير وفق الشروط والاتفاقية الموقعة بين الاشغال والمتعهد، ولا يوجد ترأخ، ولكن موقع الطريق صعب وضيق، وطريقة العمل فيه صعبة، لعدم تمكن الآليات من دخول الطريق بسهولة، مشيرة الى استخدام المقاول لعدة وسائل وآليات متعددة الأحجام للتمكن من دخول الطريق والعمل فيها، خاصة وأن الطريق طويلة ويحتاج إلى وقت للعمل فيه ضمن المواصفات والمقاييس المعتمدة.
وقالت العتوم أن المتعهد ملتزم بكافة البنود، ولم يحدث أي تأخير، ووزارة الأشغال تراقب سير العمل في الموقع على مدار الساعة.

التعليق