اتفاقية لتزويد أسر فقيرة بوحدات إنارة موفرة للطاقة

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • وحدة انارة موفرة للطاقة -(تعبيرية)

عمان- وقعت وزارتا الطاقة والثروة المعدنية والتنمية الاجتماعية اليوم الاحد اتفاقية لتنفيذ مشروع ترشيد استهلاك الطاقة للاسر الفقيرة بتوزيع 8 الاف وحدة انارة موفرة للطاقة على 1600 اسرة في مختلف مناطق المملكة.
ووقع الاتفاقية وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المندسة هالة زواتي والتنمية هاله بسيسو لطوف.
وتأتي الاتفاقية استكمالا لاتفاقية ثلاثية وقعت سابقا بين وزارات الطاقة والتنمية الاجتماعية والتخطيط تم من خلالها تركيب سخانات شمسية لـ 627 اسرة موزعة على مختلف محافظات المملكة بكلفة اجمالية للمشروع تقدر بحوالي 300 الف دينار تم تغطيتها مناصفة بين وزارتي التخطيط والطاقة.
وقالت الوزيرة زواتي عقب التوقيع ان وزارة الطاقة تتعاون مع وزارة التنمية من خلال تزويد الاسر المنتفعة من صندوق المعونة الوطنية باللمبات الموفرة للطاقة مشيرة الى ان الوزارة زودت هذه الاسر من خلال مشروع التعاون الاول مع وزارة التنمية بخمسة الاف لمبة في حين وقع الجانبان اليوم اتفاقية توفير ثمانية الاف لمبة موفرة للطاقة بتزويد كل اسرة بخمس وحدات انارة لكل اسرة.
واشارت زواتي الى اتفاق سابق اخر وقعته وزارة الطاقة مع وزارتي التخطيط والتنمية لتزويد الاسر الفقيرة المنتفعة من صندوق المعونة بسخانات شمسية.
واكدت ان الوزارة مستمرة في تنفيذ هذه المشاريع من خلال صندوق ترشيد الطاقة وبالتعاون مع وزارتي التخطيط والتنمية. وقالت "نسعى الى تحسين كفاءة الطاقة وتحسين المستوى المعيشي للفئات المستهدفة من خلال تخفيض فاتورة الطاقة".
من جانبها قالت لطوف ان وزارة التنمية تعنى بتمكين الاسر الفقيرة والتخفيف من معاناة الفقراء في مختلف مناطق المملكة حيث تستفيد الوزارة من انتشار مكاتبها ومديرياتها في المحافظات والالوية لتنفيذ المشروع فضلا عن شراكاتها المتعددة مع الجمعيات الخيرية. واشارت الوزيرة زواتي الى ان الوزارة عمل على تحقيق الاهداف الاستراتيجية لقطاع الطاقة بتحسين كفاءة الطاقة في مختلف القطاعات ورفع نسبة المساهمة في الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي ، فضلا عن دور الوزارة في ترشيد الطاقة وتنفيذ برنامج وطني لتشجيع الطاقة المتجددة وترشيد استهلاكها ومساهمتها التنموية في رفع السوية الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين في جميع مناطق المملكة مع التركيز على المناطق الفقيرة والفئات الاكثر حاجة وتجسيدا لتكامل الجهود الحكومية في المساهمة بتحسين المستوى المعيشي للمواطن. وتغطي وزارة التخطيط والتعاون الدولي مساهمة الاسر بواقع 50 بالمائة من قيمة الخلايا الشمسية التي يوفرها صندوق الطاقة المتجددة وتشجيع الطاقة.
وقال مدير برنامج تعزيز الانتاجية في وزارة التخطيط والتعاون الدولي المهندس محمد العضايلة ان هذا العمل يصب في اطار العمل التشاركي بين مؤسسات الدولة الرسمية للمساهمة في حل مشاكل المجتمع وخاصة الاسر الفقيرة .
واضاف : ان الوزارة مع الوزارات الاخرى تعمل على تخفيض فاتورة الطاقة وتمكين المجتمعات الفقيرة وسد اجتياجاتها.
وبدأ العمل بالمشروع مع بداية العام الحالي 2018 حيث تم توزيع 5 الاف لمبة توفير طاقة استفادت منها 1000 اسرة بواقع 5 لمبات لكل اسرة في محافظة اربد كما تم توفير 8000 لمبة توفير سيتم توزيعها على 1600 اسرة بموجب هذه الاتفاقية .
وكانت وزارة االتنمية لتعاون مع الجمعيات الخيرية قد عملت على تركيب 394 سخانا شمسيا للاسر المستفيدة من المشروع فيما يتوقع الانتهاء من المرحلة الاولى في شهر كانون ثاني المقبل. -(بترا)

التعليق