ريال مدريد يرفض اللعب في أميركا

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعب ريال مدريد ماركو أسينسيو يقود هجمة على مرمى اسبانيول - (أ ف ب)

مدريد- أكد فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد، أمس، أن الملكي يرفض "بشدة" فكرة إقامة مباريات من الدوري الإسباني لكرة القدم في الولايات المتحدة والتي تدفعها رابطة البطولة.

وجاءت تصريحات فلورنتينو، في كلمته أمام الجمعية العمومية للنادي ردا على سؤال الأعضاء في هذا الشأن.

وقال "لن نذهب للولايات المتحدة. لا أعرف المصلحة من وراء هذا ولكنها ليست مصلحة الأندية أو المشجعين. نرفض الأمر بشدة".

ووجه بيريز شكرا خاصا للمهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو "الوريث المستحق" لألفريدو دي ستيفانو، وكذلك للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان "الأسطورة والتاريخ" في القلعة البيضاء التي أبرز أنها ستكون "بيتهما دائما".

وقال بيريز "هناك شخصان أود أن أتوجه إليهما، الهداف التاريخي للنادي والوريث المستحق لألفريدو دي ستيفانو، كريستيانو رونالدو"، ما تبعه تصفيق حاد من الحضور.

وأضاف "على مدار تسعة مواسم ارتدى خلالها قميص ريال مدريد، كان كريستيانو رمزا. مسيرته سيرويها جيلا وراء جيلا. إنه نموذج لكل من اكتسى بقميصنا وأولئك الذين يحلمون بتحقيق ذلك يوما ما. شكرا جزيلا لك كريستيانو".

وبالقدر نفسه من العرفان، تحدث بيريز عن لاعب ومدرب الريال السابق، زين الدين زيدان مؤكدا "أن واحدا من عظماء النادي كان وسيظل زيدان".

وأضاف "كمدرب دخل التاريخ كواحد من عمالقة ريال مدريد العظماء بتسعة ألقاب في عامين وخمسة أشهر، منها ثلاث بطولات تشامبيونز ليج متتالية، وهو إنجاز لم يحققه أحد من قبل".

وأكد رئيس الملكي "أن زيدان من أساطير النادي ويشكل جزءا من تاريخ ريال مدريد، هو يعلم أن هذا بيته تماما مثل كريستيانو رونالدو. شكرا زيزو".

أسينسيو لا يستبعد فوزه بالكرة الذهبية

لم يستبعد ماركو أسينسيو مهاجم ريال مدريد أن يحصل في يوم من الأيام على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

وقال أسينسيو عقب مباراة الريال أمام إسبانيول في الجولة الخامسة من الدوري الإسباني لكرة القدم التي سجل فيها الهدف النظيف الذي فاز به الميرينجي "الكرة الذهبية؟ في نهاية الأمر أنا أقوم بعملي ولو كان مقدرا لي أن أحصل عليها فسأحصل عليها. سنرى ماذا سيحدث في المستقبل".

وبسؤاله عما إذا كان يود أن يرتدي قميص رقم 10 الذي يرتديه حاليا زميله الكرواتي لوكا مودريتش، قال "لم يتحدث معي أحد عن تغيير قميصي ولذا فلم أقرر شيئا. رقم 10 يعجبني ولكنه في يد أمينة مع مودريتش وفي المستقبل أود نعم أن أرتديه".

لوبيتيجي: عانينا أمام منافس قوي

أقر جولين لوبيتيجي، المدير الفني لريال مدريد، بالمعاناة التي واجهها فريقه من أجل الفوز على إسبانيول بهدف نظيف، وذلك بعد أيام من انفعالات الفوز على روما الإيطالي بثلاثية نظيفة في دوري الأبطال، مشيرا إلى أن "الأهم" بالنسبة له كان "النقاط الثلاث".

وقال لوبيتيجي، خلال مؤتمر صحفي بعد اللقاء "المباراة كانت صعبة، بالنظر للمباراة السابقة التي أديناها، ولأن المنافس كان منظما للغاية ولديه مدرب جيد. لم نتمكن من إضافة الهدف الثاني في أوقات حاسمة، وهذا ما ساعد المنافس على التطور، وعلى عدم سيطرتنا على المباراة في النهاية. الفريق يعاني من الإجهاد البدني والنفسي بعد مواجهة دوري الأبطال، وهذا يشكل دائما خطورة كبيرة كنا ندركها".

وأضاف "إنهما بطولتان مختلفتان، في الليغا، الأهم هو حصد النقاط جولة بعد الأخرى تتضمن محطات صعبة. الأهم بالنسبة لي هو نجاح الفريق في الخروج بالنقاط الثلاث التي جاءت بعد معاناة. المنافس كان ندا قويا ولعب مباراة مفتوحة".

كما أبرز مدرب الميرينجي المكاسب التي خرج بها من اللقاء، بالإضافة للنقاط الثلاث، وهي ظهور بعض اللاعبين الذين لا يشاركون باستمرار بصورة طيبة مثل ألفارو أودريوزولا.

وأوضح لوبيتيجي في نهاية حديثه السبب حول استدعاء الوافد البرازيلي الواعد، فينيسيوس، لقائمة المباراة ثم استبعاده في النهاية. "قررنا ضمه لأن هناك لاعبين لم يتدربوا قبل يومين من المباراة، وكان يجب تقييم حالة جميع اللاعبين، إنه قرار فني في النهاية".

سيميوني: الفريق أظهر قوة كبيرة خلال المباراة

قال الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، بعد فوز فريقه على خيتافي بهدفين نظيفين، إن الفريق أظهر "قوة" كبيرة في مباراة اليوم، وإنه أحب ما فعله اللاعبون في الهدف الثاني؛ حيث قاموا بلمس الكرة 18 مرة ومرروها تسع مرات في 22 ثانية من الاستحواذ "انتهت بهذا الهدف".

وأوضح المدرب "العشرون دقيقة الأولى من المباراة كانت جيدة وشكلنا خطورة واضحة وأدى الفريق ما تدرب عليه بالفعل، وكنا الأقرب إلى التهديف حتى جاء هدف ليمار، وبعد هذا الهدف ولمدة عشرين دقيقة أو أكثر قام خيتافي بتحسين أدائه وشكل خطورة ولكن بدون فرص واضحة على المرمى، وبين شوطي المباراة تحدثنا حول إعادة ما قدمناه في بداية المباراة وبالفعل كان شوط المباراة الثاني أفضل من الأول وتحكمنا في مجرياته بشكل أكبر".

وأضاف سيميوني "وحين طرد لاعب خيتافي كنا متقدمين بهدفين نظيفين إذا لم أكن مخطئا، وأظهر الفريق قوة كبيرة في المواقف التي واجهته، وبالتأكيد اللعب منقوصا بلاعب ليس أمرا سهلا ولكن خيتافي أدي بشكل جيد حتى انتهاء المباراة".

وأردف الأرجنتيني أن فيليبي لويس طالب بتغييره "حتى لا يضر الفريق" في نهاية المباراة لأنه كان "منهكا" ولكنه أدى مباراة جيدة للغاية، وأوضح أيضا أنه سواء كل من أنطوان جريزمان أو دييجو كوستا "مهمان للغاية" لفريقه وأنه لم يقم بتغييرهما لأنهما عانيا خلال شوط المباراة الأول.-(إفي)

التعليق