بداية الانحسار الإقليمي لإيران

تم نشره في الخميس 27 أيلول / سبتمبر 2018. 12:02 صباحاً

منذ الاحتلال الأميركي للعراق، وبعد الحروب الأهلية الداخلية في سورية والعراق واليمن وليبيا، بدت إيران كأنها أحد أهم الرابحين الإقليميين من هذه التحولات، وتعزز ذلك بشكل كبير في المكاسب السياسية والاقتصادية والعسكرية التي حققتها إيران بعد توقيع الاتفاق النووي مع دول الخمسة زائد واحد. لقد أضاعت إيران فرصة تاريخية بعد توقيعها الاتفاق النووي لتعدل من سلوكها السياسي، وتستخدم قوتها ونفوذها للمساهمة في حلول المشكلات في الدول التي كانت تتدخل بها، ولكن بدلاً من ذلك قد تكون شعرت بنشوة جعلتها تمعن النظر في سياساتها السابقة، ولكن هذه السياسات جاءت بنتائج معاكسة للتوقعات الإيرانية، وبدأت تشهد انتقال المشكلات إلى داخل إيران.

تواجه إيران اليوم عدداً من التحديات المتداخلة، التي بدأت تحدث ضغوطات كبيرة عليها. ويمكن إبراز هذه التحديات بتصاعد الاحتجاجات السلمية وغير السلمية على السياسات الاقتصادية الداخلية، بسبب تراجع الظروف المعيشية للغالبية من الإيرانيين. لقد كان الهجوم المسلح على الاحتفال العسكري في منطقة الأحواز علامة فارقة في الصراع المسلح داخل إيران، التي أصبحت هدفاً للتنظيمات المتطرفة التي خاضت معها حرباً ضروساً في سورية والعراق.وهو تطور استراتيجي إذا ما تكرر.

التحدي الآخر الذي يواجه إيران، هو انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية، وفرض العقوبات الاقتصادية من جانب أميركا على إيران، التي ستكون قاسية جداً مع بداية تشرين الثاني/نوفمبر، والمهم في هذه العقوبات، هو أنها تفرض أيضاً على الدول والشركات التي تتعامل مع إيران، وقد لاحظنا في الفترة الماضية تراجع بعض الدول والشركات عن التبادل التجاري والاستثمار في إيران، ما قد يحرم إيران الاستفادة من النفط، الذي يعتبر مصدراً مهماً للخزينة في إيران. إضافةً الى ذلك، فقد بدأت العقوبات تؤتي أُكلها، إذ تراجعت قيمة العملة الإيرانية، وتدنى مستوى  الخدمات التي تقدمها الحكومة للمواطنين.

ثالثاً، من الواضح أن هناك قراراً، اتخذته  أميركا وبعض الدول العربية وإسرائيل يعمل على تحجيم النفوذ الإيراني العسكري والسياسي في الإقليم بطرق عسكرية وسياسية. لقد بدا واضحاً تراجع أهمية الدور الإيراني في العراق، وضعف الأحزاب المرتبطة مباشرة بإيران، وتقدم الأحزاب ذات الصبغة الوطنية في العراق، وبروز احتجاجات شعبية ضدها هناك.

أما في سورية، فالأسلوب مختلف، إذ هناك استهداف مباشر للقدرات العسكرية الإيرانية، منذ تعرضت هذه القوات لمئات الضربات لمواقعها في سورية، وحتى تحت اسم التسويات السلمية التي أدت الى  انسحاب القوات الإيرانية الى مناطق بعيدة عن حدود الدول المجاورة بسبب هذه الضغوطات المتداخلة، انتقلت إيران من مرحلة الهجوم إلى مرحلة الدفاع، فهي تحاول الآن أن تجد حلولاً لمشكلاتها الداخلية والإقليمية لتجنب انهيار النظام أو وقوعه تحت رحمة القوى الإقليمية والدولية  التي عانت من السياسات الإيرانية في السنوات الماضية.

يبدو أن إيران تقود الآن حملة مضادة أو تحاول اتخاذ سياسات للتخفيف من أثر هذه التحديات، فهي تحاول استغلال الخلاف الأميركي الأوروبي حول الاتفاقية النووية والعقوبات، والتوصل لتفاهمات معها لتبطيل مفعول هذه العقوبات. كذلك، فما زال لديها أوراق إقليمية يمكن أن تستخدمها، وبخاصة من خلال أتباعها والمنظمات المرتبطة بها، وبخاصة حزب الله في لبنان، في مواجهة إسرئيل تحديداً، والإبقاء على المصالح الإيرانية.

كذلك، تشن إيران حملة دبلوماسية مضادة لتثبت أنها تعاني من الإرهاب كغيرها، من أجل الحصول على التعاطف معها. أما بالنسبة للملف الاقتصادي وانعكاساته على الداخل، فيبدو اليوم الحليف الأهم هو الاتحاد الأوروبي لتفادي العقوبات، ولكن ايضاً هناك الحليف الروسي وغيرهم من الدول الأخرى التي تقيم علاقات مع الولايات المتحدة.

إيران تواجه اليوم جملة من التحديات الداخلية والإقليمية، التي تؤشر الى التراجع النسبي في قوة إيران الإقليمية، قد تشهد قلاقل داخلية بسبب الاختراق الأمني الذي شكلته حالة الأحواز.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حل مشاكل إيران بإعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة (تيسير خرما)

    الخميس 27 أيلول / سبتمبر 2018.
    حل مشاكل إيران يتم بإعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود بتبديل دستور مدني بدستور وقوانين شريرة وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية هدفها العدوان وإلغاء حرس ثوري وميليشيات مسلحة وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم، وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لإنقاذ اقتصادها وقصر إنفاق ثروات إيران على تحسين معيشة مواطنيها.