الألوهية والربوبية

تم نشره في الجمعة 28 أيلول / سبتمبر 2018. 12:08 صباحاً

د. هاشم غرايبة

إذا تجاوزنا الفكرة الساذجة التي تقول إن الكون بكائناته الجمادية والحية وجدت جميعها بالصدفة وبلا موجد، فإن الوجود بما نراه من تنظيم دقيق وتناغم وانسجام بين مكوناته جميعا، يدعونا للاستنتاج بأنه خاضع لسيطرة فائقة القدرة، ومن خارجه، وغير خاضعة حتما لقوانينه التي تضبط حركته الدائبة.
من هنا سعى الإنسان منذ وُجِد (كونه الكائن العاقل الوحيد المؤكد لحد الآن)، الى البحث المعرفي عن هذه القوة المسيطرة (الإله)، وتلك الضابطة المزودة للكائنات بأسباب وجودها ومتطلبات ديمومة حياتها (الرب).
سريعا اكتشف سخافة الفكرة بتعدد الآلهة والأرباب، وإذاً لكان لكل ظاهرة طبيعية قانون مختلف قد يتعارض مع غيرها، ولكل خالق طابع مختلف لا يسري عليه ما يسري على مخلوقات غيره، "إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ"[المؤمنون:91]، لذا فلا يمكن أن يكون هنالك إلا خالق واحد وأوجد خلقه لحكمة أرادها، لذا فهو الإله المستحق للتعظيم والتبجيل عبادة وطاعة، وهو ذاته الرب المتصرف بشؤون خلقه والمالك لزمام أمورهم.
لم يكن بحث البشر المضني عن ذلك ترفا، بل هو احتياج أساسي لأنه المدخل الوحيد لمعرفة علة وجودهم ومآله، وكل الوجود من جماد وكائنات حية، والتي وجدها جميعا مسخرة لمنفعته وتحقيق مصالحه، فليس مقنعا له وهو يجد نفسه مميزا على باقي المخلوقات بالعقل والحكمة والنطق وحرية التصرف، أنه وجد ليعيش ويموت من غير هدف ولا رسالة، لذا كان البحث عن الإله من أجل معرفته، وبالتالي التوصل الى الإجابات المقنعة.
الى هنا ويصل العقل البشري الى حدوده القصوى المتاحة، لأن التيقن من حتمية وجود الخالق الإله الرب بالمنطق، والذي هو علم اليقين، غير كاف لإقناع العقل الذي لا يقتنع إلا بالمحسوس، الذي هو عين اليقين، وذلك يعني رؤية الإله، وهو أمر غير متاح لحكمة أرادها الخالق، وهي أن يؤمن به البشر في حياتهم الأولى بعقولهم، امتحانا لهم وتمحيصا، لفرز من يستحق السعادة في دار الخلود.
لكن الإله رؤوف رحيم، ويعلم أن الاكتفاء بعلم اليقين لمعرفة الله أمر صعب لا يتأتى إلا لأولي الألباب، لذلك تسهيلا على عامة البشر، أرسل الإجابات الصحيحة من خلال رسالات متتالية عبر الأنبياء، وأرفقها بتشريعات بيّن فيها ما ينفعهم وما يضرهم، وأنزل كل ذلك في كتابه الكريم (القرآن) على خاتم الأنبياء، ليظل مرجعا أبد الدهر، فمن احتكم الى عقله، فرأى أن ما جاء به المرسلون يطابق المنطق الذي توصل إليه بعقله، فصدق بالدين واتبعه فقد فاز، أما من كذب به واتبع هواه بعدما رأى الآيات والبراهين، فلم يبق له على الله حجة، ولا نصيب في الطيبات الموعودة، مثلما أن من ناصب المؤمنين العداء وألحق بهم الأذى، فلا شك أنه اختار غضب الله، فلا جرم أن يكون العذاب المهين مصيره.
بناء على ذلك نفهم الحكمة الإلهية من خلق البشر، في أنه خلقهم ليسعدهم، والعدالة الإلهية بأن خلقهم على نمط واحد، فلم يجعل لبعضهم عينين وآخرين أربع عيون، ولا ميز بشراً بقوة بدنية فائقة وآخرين ضعافا، بل متعهم بكل الجوارح والنعم والخيرات في الحياة الدنيا، جميعهم على السواء، المؤمن منهم والكافر، لكي يحقق تكافؤ الفرص، ويعرّفهم بشيء مما ينتظر الصالحين منهم في الحياة الثانية.
هكذا هو الإله، حي لا يموت بل يَخلُق ويميت، ولا يُخلَق فيُستبدل، لكي يبقى الأول والآخر أبدا. وواحدا أحدا فلا ينازعه أحد فتفسد المخلوقات بتعدد الولاءات. وفرداً صمداً، وقادرا مهيمنا على كل شيء فلا يحتاج لزوجة تعينه، وباقيا أبدا فلا يحتاج لابن يخلفه فيخلد ذكره.
وهكذا يكون الرب، فلأنه مالك كل شيء، والمتصرف بكل شيء، فإنعامه لا يمكن حصره وعطاؤه غير محدود.
وفوق ذلك كله، فإن سمة عطائه: العدالة في التوزيع والعدل في القضاء، فلا يحرم من فضله في الدنيا عاصيا ولا يحابي طائعا.
"فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ"؟.

التعليق