3 علماء يتقاسمون نوبل للفيزياء

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:46 صباحاً
  • (من اليسار) آرثر آشكين وجيرار مورو ودونا ستريكلاند (من المصدر)

الغد- أعلنت الأكاديمية السويدية للعلوم، الثلاثاء، فوز 3 علماء من الولايات المتحدة وفرنسا وكندا بجائزة نوبل للفيزياء لعام 2018، بفضل إنجازات في مجال تكنولوجيا الليزر التي تعمل على تحويل الأشعة الضوئية إلى أدوات تصويب لها استخدامات مختلفة. 

ومن بين الفائزين أول امرأة تفوز بجائزة نوبل للفيزياء منذ 55 عاماً حسب ما جاء في العربية نت.

وفاز العالم الأميركي آرثر آشكين، الذي يعمل في "مختبرات بل" في الولايات المتحدة بنصف الجائزة تكريماً له على اختراع "ملقاط بصري".

وتقاسم العالم الفرنسي جيرار مورو الذي يحمل الجنسية الأميركية أيضاً، والعالمة الكندية دونا ستريكلاند، النصف الآخر لعملهما في مجال الليزر عالي الكثافة.

وبذلك تصبح ستريكلاند التي تعمل في جامعة "ووترلوو" الكندية ثالث امرأة تفوز بنوبل للفيزياء على الإطلاق بعد ماري كوري عام 1903، وماريا جوبرت-ماير عام 1963.

وقالت ستريكلاند في مؤتمر صحافي عبر الهاتف بعد وقت قصير من تلقيها نبأ الفوز بالجائزة "من الواضح أننا بحاجة للاحتفاء بعالمات الفيزياء لأننا موجودات ونأمل أن يمضي هذا التوجه قدماً بوتيرة أسرع مع مرور الوقت".

ويهيمن العلماء الذكور على معظم جوائز نوبل منذ وقت طويل خاصة في مجال الفيزياء.

وستريكلاند هي أول امرأة تفوز بجائزة نوبل في أي فئة منذ 3 سنوات. وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم العام الماضي، إنها ستسعى للتشجيع على ترشيح الباحثات للبدء في التعامل مع هذا الخلل.

وتعود اختراعات العلماء الثلاثة إلى منتصف ثمانينيات القرن العشرين، وأحدثت بمرور السنين ثورة في مجال فيزياء الليزر.

ونوبل للفيزياء هي ثاني جوائز نوبل التي تعلن هذا العام بعد الإعلان، الاثنين، عن الفائزين بجائزة نوبل للطب تكريماً لهما على اكتشافات في سبيل تسخير جهاز المناعة لمحاربة السرطان.

وحجبت جائزة نوبل للآداب هذا العام للمرة الأولى منذ عقود بعد فضيحة سوء سلوك جنسي أدت إلى انسحاب عدد من أفراد الأكاديمية السويدية التي تمنحها.

التعليق