تيسير محمود العميري

قرارات مثيرة للجدل

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:35 صباحاً

تحطيم 5511 مقعدا في 4 ستادات وقيمة الاضرار تبلغ 95926 دينارا.. هذا غيض من فيض مما ورد في قضية شغب الملاعب التي تنشرها "الغد" في عددها اليوم، بالتزامن مع صدور قرارات اللجنة التأديبية بشأن مباراة الوحدات والفيصلي، التي جرت يوم الجمعة الماضي على ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن الجولة الخامسة من دوري المحترفين، وبناء على تقريري مراقب المباراة عصام التلي وحكم الساحة محمد عرفة.
9500 دينار هي قيمة الغرامات المالية التي فرضت على الناديين.. الوحدات تم تغريمه مبلغ 6250 دينار، فيما تم تغريم الفيصلي 3250 دينار، نتيجة قيام أطراف من الناديين بارتكاب 11 مخالفة، فيما بلغ اجمالي العقوبات المالية في جلسة واحدة ولأكثر من مباراة 14300 دينار!.
وجهات النظر اختلفت بشأن العقوبات المتعلقة بمباراة الوحدات والفيصلي.. قرر الاتحاد اغلاقا جزئيا لنصف مدرجات الملعب "البريميوم، الدرجة الاولى" في أول مباراتين بيتيتين مقبلتين لكل من الفريقين، مع يعني أن الناديين سيستفيدان من مدرجات الدرجة الثانية فقط.. باختصار خسارة نصف الريع أو أكثر في المباراتين، يضاف الى ذلك عقوبات وغرامات متوقعة طالما بقي سلوك فئة من الجمهورين هكذا.
اللجنة التأديبية اتخذت عقوبات التحذير ولفت النظر والاغلاق الجزئي والغرامة في آن واحد، ولم تتدرج في مسألة الاغلاق الجزئي من 25 % الى 50 % ثم 75 % وصولا الى 100 % بل تقرر الاغلاق بنسبة 50 % من أول مرة يتخذ فيها مثل هذا القرار.
وما يلفت الانتباه في بقية القرارات، هو تغريم الناديين مبلغ 500 دينار لعدم مصافحة الحكام بعد نهاية المباراة، علما أن شجارا حدث بين اللاعبين، حيث حاول المعنيون اخراج اللاعبين من الملعب بناء على طلب الحكم فكيف يطلب منهم مصافحته؟.
كذلك فإن نزول رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور واداري النادي الشملتي لم يكن من باب الاحتجاج او اثارة الشغب، بل كان لنزع الفتيل وسحب اللاعبين وتطويق الخلاف وهذا الامر شاهده الجميع، حيث تعاون اداريو الوحدات والفيصلي على تهدئة اللاعبين لم يشتبكوا مطلقا، بدلالة الصور التلفزيونية والفوتوغرافية، ولوحظ كيف أن اداري الفيصلي تامر العدوان ورئيس نادي الوحدات الصقور تعاونا ونجحا في هذا الشأن.
ويلاحظ أيضا أن اللجنة قررت توقيف مهاجم الوحدات حمزة الدردور 4 مباريات، وهذا أمر لا خلاف عليه لأن اللاعب ارتكب فعلا خاطئا على مرأى من الجميع، لكن المفاجأة كانت عدم ايقاع عقوبة الايقاف بحق مدافع الفيصلي شهاب بن فرج لأن الحكم طرده لسوء السلوك تجاه جماهير الفريق المنافس، فلماذا طرد ان لم يكن قد ارتكب مخالفة؟.
يضاف الى ذلك أن نسبة الحضور الجماهيري في المباراة كانت نظريا 90 % للوحدات و10 % للفيصلي، ولكن فعليا لم يحصل الفيصلي سوى على 300 مقعد، ومع ذلك فإن قيمة الغرامات التي حصل عليها مساوية لغرامات الوحدات.

التعليق